هكذا مات ايلان وشقيقه غالب غرقا في بحر ايجه


September 03 2015 09:31

ما زال العالم مصدوماً بصورة ايلان كردي بقميصه الاحمر جثة هامدة على شاطئ بودروم التركية. ابن الثلاث سنوات قذفته الامواج مع شقيقه غالب (5 سنوات) وأمه، على رمال شاطئ بحر ايجه.كان ايلان مع 23 مهاجرا آخرين قالت الشرطة التركية إنهم ابحروا على متن قاربين صغيرين من شبه جزيرة بوردون في محاولة يائسة للوصول على جزيرة كوس اليونانية، حيث وصل الاف اللاجئين في الاسابيع الاخيرة

ومنها كانت عائلة ايلان وغالب تحاول الوصول بطريقتها الى كندا بعدما حاولت عبثا الدخول اليها بطرق شرعيةوكالات الانباء التركية قالت إن الطفل بالقميص الاحمر اسمه ايلان كردي وهو الثالثة من العمر وقد غرق مع شقيقه غالب (5 سنوات) ووالدته ريهان، فيما نجا والده عبدالله.

  تيما، شقيقة عبدالله وهي مصففة شعر في فانكوفر غادرت الى كندا قبل أكثر من عشرين سنة قالت لموقع “أوتاوا سيتيزن”: ”وصلني الخبر الساعة الخامسة فجرا”. اتصلت بها غصن كردي، زوجة شقيقها الاخر محمد لتبلغ اليها إنها تلقت اتصالا من عبدالله وكل ما قاله إن زوجته وابنيه ماتا

وروت  أن عبدالله وريهان وولديهما قدما طلبا للجوء وفقا لبرنامج”جي 5″ رفضته وزارة الجنسية والهجرة  في يونيو الماضي، نظرا الى التعقيدات الخاصة بطلبات اللجوء في تركيا.وكانت العائلة تواجه مشكلتين، على غرار الاف اللاجئين السوريين الاكراد في تركيا، ذلك أن الامم المتحدة لا تسجلهم كلاجئين، والحكومة التركية لا تعطيهم تأِشيرات للخروج

وأضافت: ”كنت أحاول كفالتهم، وأصدقائي وجيراني ساعدوني بكفالات مصرفية، لكننا لم نستطع اخراجهم، ولهذا ذهبوا في قوارب. كنت أدفع لهم بدل الايجار في تركيا، ولكن الطريقة التي يعاملون بها اللاجئين السوريين مرعبة“

فين دونيللي، النائب عن منطقة بوت مودي-كوكيتلام قال إنه سلم بيده ملف عائلة كردي الى وزير الجنسية والهجرة كريس الكسندر في وقت سابق هذه السنة، وأكد أن الكسندر وعده بدراسته لكن الطلب رفض في يونيو. ووصف خبر غرق العائلة بأنه أليم، مقرا بأن “اليأس من الانتظار وعدم التحرك كان رهيبا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية