تقرير للامم المتحدة يدين مجزرة بيت حانون


September 16 2008 09:30

ذكر تقرير للأمم المتحدة أن المجزرة “الإسرائيلية” في بلدة بيت حانون في قطاع غزة في نوفمبر/تشرين الثاني 2006 والتي استشهد فيها 19 فلسطينيا يمكن أن تمثل جريمة حرب، ودعا الى منح الضحايا تعويضات، بينما أعلنت “إسرائيل” عن إغلاق معابر غزة المغلقة أصلاً، في وقت أصيب جندي “إسرائيلي” في الضفة الغربية بطعنة سكين من فلسطيني.وجاء في تقرير لجنة تقصي حقائق برئاسة رئيس لجنة تقصي الحقائق التي ترأسها الحائز على جائزة نوبل للسلام ديزموند توتو من جنوب إفريقيا. وسيقدم توتو اسقف جنوب إفريقيا السابق والناشط ضد التفرقة العنصرية تقريره الذي يدين كذلك الهجمات الفلسطينية على “إسرائيل”، الى مجلس حقوق الإنسان الدولي الخميس

وبعد تحقيق داخلي خلصت “إسرائيل” الى أن قصف منازل المدنيين كانت نتيجة “خطأ فني نادر وخطير حدث في نظام رادار المدفعية”، واعلنت في شباط/فبراير انه لن يتم توجيه أية اتهامات ضد الجنود “الإسرائيليين” الضالعين في الحادث. الا ان تقرير توتو قال ان “الرد “الإسرائيلي” بشأن إجراء تحقيق عسكري داخلي غير مقبول على الإطلاق من الناحية القانونية والأخلاقية”. وأضاف التقرير إن “المهمة توصي بأن تدفع “إسرائيل” للضحايا تعويضات كافية من دون تأخير”. كما دان توتو كذلك الصواريخ التي يطلقها فلسطينيون من غزة على المستوطنين الذين أسماهم “المدنيين “الإسرائيليين