بعد ان اعلن قائد سلاح الطيران الاردني ان سلاحه دمر ربع داعش وان تدمير الباقي سيتم قبل الفالانتاين ... البنتاغون يحقق في تقارير مزورة من هذا الطراز تورط بها جنرالات امريكيون ايضا


August 26 2015 09:13

عرب تايمز - خاص

هل تذكرون سعيد النصبة قائد سلاح الجو الاردني عندما ظهر  العام الماضي ( قبل الفالانتاين بشهر ) على شاشات التلفزيون ليعلن ان طائراته دمرت خلال اسبوع ربع داعش  وان الثلاثة ارباع المتبقية ستدمر قبل الفالانتين  ليتبين لنا لاحقا ان الجنرال الاردني سحب علينا فلما هنديا وان طائراته اصلا قديمة وان صواريخها التي ترمى من ارتفاعات شاهقة لم تجرح صرصور دعشاوي واحد

جريدة النييورك تايمز كشفت اليوم ان هناك جنرالات امريكان من طراز الجنرال الاردني سحبوا على اوباما افلاما من نفس النوع مما دفع مخابرات البنتاغون الى فتح تحقيق في الفضيحة لان خطورة مثل هذه التقارير أنّها ترفع إلى وزير الدفاع الأميركي وإلى الرئيس باراك أوباما

يبدو ان في اليمن جنرالات اماراتيين من نفس ( النمونة ) رفعوا الى محمد بن زايد تقارير عن عمليات كوماندوز اماراتية لتحرير رهائن مما دفع الاعلام الاماراتي الى التعامل مع محمد بن زايد باعتباره رامبو الخليج قبل ان تكشف قطر ونقلا عن بيان لتنظيم القاعدة المرتبط بالمخابرات القطرية ان الحكاية كلها .. فيلم هندي

ونقلت الصحيفة الأميركية عن مصادر مُطلعة، قولها إن "التحقيقات في هذا الملف قد انطلقت، بعدما توصل جهاز المخابرات التابع (للبنتاغون) إلى تورط عدد من القيادة العليا للجيش الأميركي، إضافة إلى مسؤولين عن قيادة التحالف الدولي ضد (داعش)، في تحريف تقارير استخباراتية حول تقييم سير العمليات العسكرية في العراق وسورية، وقدموا تصوراً خاطئاً عما يحدث في أرض المعركة، ووضعوا هذه التقارير على مكاتب المسوؤلين السياسيين وعلى رأسهم أوباما".وعلى الرغم من أن الصحيفة لم تكشف تفاصيل المعلومات الخاطئة التي تضمنتها هذه التقارير الاستخباراتية، إلا أنها أكّدت أن مسؤولين عسكريين رفيعي المستوى تعمدوا تحوير التقارير، وجعلها "متفائلة بشكل كبير حتى يظهر أن التحالف حقق تقدماً أكثر مما هو عليه في أرض الواقع

ونقل المنبر الإعلامي الأميركي أن التحقيقات مازالت جارية لمعرفة من يقف وراء تغيير مضامين التقارير المخابراتية، التي يتم إرسالها من قيادة التحالف إلى "البنتاغون" قبل رفعها إلى الرئيس الأميركي، ".واعتبرت الصحيفة، أن هذه التقارير المخابراتية المزورة، هي ما يفسر تضارب تصريحات المسؤولين العسكريين حول ما تم تحقيقه في حرب التحالف الدولي ضد "داعش"، لافتةً إلى أن هذا التحوير قد يكون نتيجة للصراع بين أجهزة المخابرات الأميركية، إلا أن هذا الأمر خلف استياء لدى كبار المسؤولين في "البنتاغون" الذين اعتبروا أن مثل هذا النوع من التقارير يجب أن يبقى بعيداً عن الصراع، وألا يتم تحريفه بأي شكل من الأشكال













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية