نصرالله : السعودية متورطة في مؤامرة اسرائيلية امريكية لتفتيت وتقسيم العالم العربي


August 15 2015 09:18

أطل الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصر الله، على أنصاره في ذكرى حرب تموز .وألقى نصر الله خطابه أمام آلاف من أنصاره الذين احتشدوا في منطقة وادي الحجير الذي شهد معركة شرسة بين مقاتلي الحزب، وقوات الاحتلال الإسرائيلي إبان العدوان على لبنان، الذي انتهى في مثل هذا اليوم.وبدأ نصر الله كلمته بتقديم التعازي "لشعبنا في العراق على ما يحل به خصوصا بعد المجزرة التي ارتكبها داعش في مدينة الصدر، في ظل هذه المعركة الطويلة مع هذا التهديد الطويل الذي يتهدد شعوبنا ومنطقتنا"، حسب تعبيره.

وكعادته، تطرق نصر الله في خطابه إلى عدة عناوين، لخصها بثلاثة، "الأول عنوان المقاومة لكل احتلال، والثاني عنوان رفض مشاريع التقسيم في المنطقة، والثالث عنوان الوحدة الوطنية، ومنه إلى آخر التطورات السياسية الأخيرة في لبنان".واستعرض نصر الله في بداية خطابه محطات حرب تموز/ يوليو، معتبرا أن "المجاهدين قاتلوا حتى آخر رمق في حرب تموز 2006، ولا زالوا يقاتلون ويصنعون النصر والمعجزات في المعارك كلها"، وفق قوله.

وكان لافتا في حديث نصر الله مقارنته ما حصل في العدوانين الإسرائيليين على لبنان وغزة؛ بما يجري في اليمن، قائلا: "هناك تسليم إسرائيلي بأن سلاح الجو لم يعد قادرا على حسم المعركة، كما الحرب في غزة واليمن ولبنان، وأكدت أن النار والدمار والقتل والمجازر لا يلحق الهزيمة بالناس إذا كانت لهم الرغبة بالصمود والمقاومة والإيمان"، حسب تعبيره.

وبعد الانتهاء من حديثه عن حرب تموز، انتقل نصر الله للملفات الإقليمية، حيث جدد التحذير مما سماها "التقسيمات الجديدة التي سوف تدخل المنطقة في حروب أهلية وعرقية طويلة لن يكون نتاجها إلا الدمار والخراب والتهجير".وأضاف نصر الله: "اليوم علينا أن نرفض تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ، وهذا ما تعمل عليه أمريكا وإسرائيل وبعض القوى الإقليمية من حيث تعلم أو لا تعلم، وفي مقدمتها السعودية"، داعيا إلى "موقف حاسم، وإذا سمح هذا الجيل بالتقسيم نحن جميعا سنحمل أمام الله كل الآثار والتبعات على كل الأجيال القادمة".وقال إن المشروع الأمريكي الحقيقي هو تقسيم المنطقة، من العراق إلى سوريا، وحتى السعودية، لأن هذا يخدم واشنطن وإسرائيل، ويجب أن ننتبه لهذا الخدع الأمريكي"، كما قال

واعتبر أن "أمريكا اليوم تستخدم داعش  من أجل تقسيم المنطقة، من حيث تعلم داعش أو لا تعلم"، مذكرا أنه "منذ ما يقارب السنة قلت أن أمريكا تريد إستغلال داعش من أجل تقسيم المنطقة وإعادة رسم خرائط جديدة".واتهم نصر الله وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بالنفاق فيما يتعلق بمحاربة تنظيم الدولة، وقال: المعارضة السورية المعتدلة لا تستطيع محاربة داعش، كيري ينافق في الحديث عن هذا الأمر، وهذه الخديعة تحصل في أكثر من بلد"، حسب تعبيره.وأضاف: "مما قيل للعراقيين غيروا حكومتكم ندعمكم لتهزموا داعش، وبعد تغيير الحكومة لأسباب عديدة، هل حصلوا على الدعم أم كانت داعش تتقدم إلا في المناطق حيث القوات المقاتلة الحقيقة؟".

وفي اليمن، وفق نصر الله: "يقولون (الأمريكيون) نحن نقاتل الإرهاب ويتحالفون مع القاعدة وداعش، أمريكا وحلفاؤها في المنطقة يوظفون الإرهاب لخدمة مشاريعهم"، مجددا "إدانتا واستنكارنا لهذه الإستباحة الوحشية والإنسانية التي تؤسس لاستباحات أوسع من قبل إسرائيل في منطقتنا"، حسب قوله













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية