تصريحات القنصل الأميركي بتقاسم القدس تثير جنون إسرائيل


September 13 2008 03:15

أثارت تصريحات القنصل الأميركي العام في القدس المحتلة جاكوب والاس لصحيفة «الأيام» الفلسطينية أمس، والتي كشف فيها أن إسرائيل والفلسطينيين «اتفقوا على تقسيم القدس كأساس للمفاوضات وعلى إجراء تعديلات معينة على الحدود»، جنون السياسيين الاسرائيلين، وكشفت حجم الإجماع على عدم التنازل عن القدس المحتلة ضمن أي اتفاق سلام. ونفى مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت التصريحات التي نقلتها الصحيفة عن القنصل الأميركي


ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن مصادر سياسية إسرائيلية في مكتب أولمرت قولها إن أولمرت اقترح في إطار المباحثات أن يكون هناك نظام خاص ومنفصل للتوصل إلى اتفاق حول القدس، في إطار الاتفاق الذي يسعى أولمرت للتوصل إليه مع الفلسطينيين بحلول نهاية العام الحالي. وأعربت المصادر عن استغرابها من «التصريحات التي أدلى بها والاس، والتي تتناقض بالكامل مع التفاهمات بين إسرائيل والفلسطينيين والولايات المتحدة»، والتي تنص على «عدم التعامل مع تفاصيل المفاوضات». واستغل المرشح لرئاسة حزب «كاديما» وزير المواصلات شاؤول موفاز تصريحات والاس بالقول إنها «ليست أقل من فضيحة». وادعى أنه لن «يتعاون حيال المس بالقدس». كما هاجم منافسته وزيرة الخارجية ورئيسة طاقم المفاوضات الإسرائيلي مع الفلسطينيين تسيبي ليفني قائلاً إن «ليفني تقود هذه المفاوضات ولن تتمكن من القول لاحقاً، لم أعرف ولم أر ولم أسمع». وعقب رئيس المعارضة الإسرائيلية ورئيس حزب الليكود بنيامين نتانياهو على تصريحات والاس بالقول إن «حكومة إسرائيلية تفاوض الفلسطينيين حول تسليمهم أجزاء من القدس والبحر الميت هي حكومة فاقدة لمصداقيتها الأخلاقية وشرعيتها». ومن جانبه قال رئيس حزب «إسرائيل بيتنا» اليميني المتطرف عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان إن «الحكومة الإسرائيلية مستمرة في حملة البيع بالمزاد العلني هذا الأسبوع أيضا». وأضاف ليبرمان متهكما «خذ القدس الشرقية واحصل معها على شمال البحر الميت كهدية
 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية