بعد التفجيرات الاخيرة لداعش ... هروب جماعي للسياح من تركيا


July 29 2015 09:53

يتعرض قطاع السياحة التركي إلى تراجع ملحوظ منذ نحو عام نتيجة تصاعد حدة الصراع في سوريا وارتفاع عدد اللاجئين القادمين إلى تركيا وغياب الأمن عن بعض المناطق، نتيجة التفجيرات التي تشهدها البلاد من وقت لآخر.ومع نهاية شهر رمضان هذا العام، كان من المتوقع أن يتدفق السياح العرب على تركيا من أجل قضاء أجازة العيد في منتجعاتها، لكن العاملين في القطاع السياحي التركي قالوا إن هذا العام هو الأقل في استقبال السياح العرب.

وفي ولاية بورصا على بحر مرمرة، حيث اعتاد عدد كبير من السياح العرب قضاء العطلات هناك، تراجعت نسبة السياحة الوافدة على المدينة بشكل ملحوظ.وقال محمد أق كوش، المسؤول في اتحاد وكالات السياحة التركية، إن مدينة بورصا جذبت 600 ألف سائح عربي العام الماضي، مشيرا إلى أن طموح السلطات التركية كان زيادة العدد إلى مليون سائح خلال العام الحالي.

لكن المؤشرات السياحية لهذا العام جاءت محبطة كثيرا لأق كوش الذي قال إن الحجوزات في بورصا انخفضت منذ بداية الموسم بنسب تتراوح بين 30 و40 بالمئة، مقارنة بالموسم الماضي، وهو ما قد يجعل عدد السياح العرب ينخفض إلى أقل من 500 ألف.وتنتشر حالة من القلق بين العرب تجاه الاستقرار والأمن في تركيا. وفي 20 يوليو الحالي نفذ تنظيم الدولة الإسلامية الذي ينشط على الحدود السورية مع تركيا تفجيرا في مدينة سوروج التي تسكنها أغلبية من الأكراد وأسفر عن مقتل 32 شخصا، وهو ما دفع تركيا إلى استهداف مواقع للتنظيم المتشدد داخل الأراضي السورية بالطائرات المقاتلة.

ودخلت الحكومة التركية في حرب مع الأكراد أيضا الذين استهدفوا مواقع تفتيش للشرطة التركية انتقاما من تفجير سوروج.

   الحجوزات في بورصا انخفضت منذ بداية الموسم بنسب تتراوح بين 30 و40 بالمئة نتيجة غياب السياح العرب ولا يسيطر القلق على العرب فقط، لكنه امتد أيضا إلى السائحين الروس الذين يمثلون أعلى نسبة سياحة في تركياوفي نوفمبر الماضي، انخفض عدد الروس الذين زاروا تركيا بنسبة 18.45 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي

ولعبت الأزمة الاقتصادية التي تمر بها روسيا بعد تراجع أسعار النفط وانهيار سعر الروبل، دورا هاما في تراجع أعداد الروس الذين يفكرون في السفر إلى الخارج من أجل السياحة بشكل عام.وبلغ عدد السياح الروس الذين وصلوا تركيا في نوفمبر ما يقرب من 63 ألف سائح مقارنة مع أكثر من 77 ألفا في نفس الشهر من العام الماضي، ولكن بارتفاع بنسبة 6.11 بالمئة عن عددهم في نفس الشهر في 2012.

وأظهرت الأرقام أن الألمان هم أكبر عدد من السياح الذين زاروا تركيا العام الماضي، حيث بلغ عددهم 255 ألفا في نوفمبر فقط. أما عدد السياح من الولايات المتحدة فقد انخفض بنسبة 24.5 بالمئة.وكشفت معطيات القطاع السياحي عن أن تداعيات الأزمة الاقتصادية بدأت تنعكس بشكل واضح على عدد من القطاعات الأخرى مثل الزراعة والتوظيف.

وبحسب المعطيات التي أعلنها اتحاد أصحاب الفنادق ومشغليها بالبحر المتوسط، فإن عدد السياح القادمين إلى مدينة أنطاليا التركية في النصف الأول من العام الجاري، تراجع بنحو 9.4 بالمئة، مسجلا 4 ملايين و88 ألف سائح، بعد أن كان 4 ملايين و514 ألف سائح. بينما سجلت السياحة القادمة من روسيا نحو 27.2 بالمئة

كما شهدت السياحة القادمة إلى تركيا من دول هولندا، النرويج، الدنمارك، سويسرا، أوكرانيا، كازاخستان، بلجيكا، النمسا وإيران تراجعا ملحوظا خلال النصف الأول من العام الجاري.وحذر ممثلو اتحاد أصحاب ومشغلي الفنادق بمدينة أنطاليا جنوب تركيا من مخاطر الأزمة المتفاقمة التي ضربت القطاع السياحي في مختلف المناطق.

وقالوا إن الأزمة قد تتسبب في خسائر تصل إلى 5 مليارات دولار أميركي مع حلول العام الجاري حال استمرار الأزمة الراهنةوقال رئيس اتحاد أصحاب ومشغلي الفنادق في تركيا عثمان آيك لصحيفة “زمان” التركية “ندعو إلى سرعة تشكيل الحكومة الائتلافية في أقرب وقت ممكن، واتخاذ التدابير اللازمة بشكل عاجل في سبيل إنقاذ القطاع السياحي من الأزمة التي يعاني منها”.

وأوضح آيك أن الحركة السياحية في المناطق الساحلية ستشهد تراجعا كبيرا مع حلول نهاية العام الجاري، وأن السياحة الروسية في تركيا سجلت تراجعا بنحو 30 بالمئة خلال النصف الأول من العام، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن تسجل الخسائر نحو مليون سائح روسي مع نهاية العام.

ولفت آيك إلى أن قطاع السياحة التركي يعد من القطاعات النادرة التي تمكنت من احتلال المرتبة السادسة عالميا، قائلا “لقد أصبحنا القطاع الذي يحقق نحو 40 مليار دولار سنويا، ويضم نحو 16 بالمئة من العمالة وأكثر من 7 بالمئة من قيمة الصادرات. وأصبحنا أحد أهم القطاعات التي تغطي نحو 50 بالمئة من العجز الاقتصادي في البلاد”.وأشار آيك إلى تراجع ملحوظ في السياحة القادمة إلى تركيا منذ عام تقريبا، مؤكدا أن الوضع الحالي بدأ يثير غضب العاملين في القطاع













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية