هآرتس: واشنطن ترفض مد إسرائيل بأسلحة هجومية خشية ضرب إيران


September 12 2008 17:15

ذكرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية أمس أن الولايات المتحدة رفضت مد إسرائيل بأسلحة هجومية جديدة، خشية أن تستخدم في هجوم على إيران. وذكرت الصحيفة نقلا عن مصادر دبلوماسية وأجهزة الأمن الإسرائيلية أن واشنطن رفضت طلب إسرائيل مدها بقنابل مضادة للتحصينات وطائرات تزود بالوقود في الجو. وأضافت الصحيفة أن الولايات المتحدة رفضت أيضا منح إسرائيل ترخيصا للتحليق فوق الأراضي العراقية حيث يؤمن المجال الجوي العراقي فرصة للوصول بشكل أسرع إلى إيران


ويمكن لقنبلة مضادة للتحصينات ومحملة بشحنة ناسفة زنتها 2 .2 طن، أن تخترق كتلا من الاسمنت المسلح بعمق ستة أمتار. ويقول العديد من الخبراء الدوليين إن معظم المواقع النووية الإيرانية العشرين التي تم إحصاؤها مدفونة تحت الأرض، بعضها في مناطق جبلية. في المقابل تضيف الصحيفة انه «للتعويض عن رفض الطلب الإسرائيلي من الأسلحة الهجومية، وافقت الولايات المتحدة على تعزيز الدفاعات» الإسرائيلية. وفي هذا السياق سيقام نظام أميركي من الرادارات المتطورة، يتيح رصد إطلاق صواريخ من على بعد ألفي كلم صحراء النقب في غضون شهر، يتم تشغيله من قبل تقنيين أميركيين، ما يعتبر ابعد بمرتين من النظام الحالي. وكان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال غابي اشكينازي زار واشنطن في يوليو الماضي، وأكد أن الدولة العبرية «تستعد لكافة الخيارات» للجم البرنامج النووي الإيراني. وأيده في ذلك وزير الدفاع إيهود باراك الذي قال في 13 أغسطس إن «موقف الولايات المتحدة معروف، فهي لا ترغب في تحرك ضد إيران»، وأضاف أنه «حاليا يجب أن تتقدم العملية الدبلوماسية غير انه هناك الكثير من الخيارات وإسرائيل دولة قوية ويستحسن عدم الخوض في ذلك