اردوغان ضرب مواقع دعشاوية في سوريا فهبط سعر الليرة التركية


July 25 2015 09:45

تراجعت الليرة التركية أمام العملات العالمية الرئيسية أمس بعد أن قصفت مقاتلات تركية مواقع لتنظيم داعش داخل سوريا، بينما قالت تقارير أن شرطة مكافحة الإرهاب داهمت مواقع يشتبه بأنها تابعة للتنظيم ولجماعة كردية متشددة في مدينة إسطنبول مساء الخميس.وتجاوز سعر الدولار حاجز 2.74 ليرة، بينما ارتفع اليورو فوق حاجز 3 ليرات. وتشير البيانات إلى أن الليرة فقدت نحو 57 بالمئة من قيمتها مقابل الدولار منذ بداية عام 2013 حتى الآن.

وتراجعت الليرة كثيرا هذا الأسبوع، لكن المستثمرين يركزون على مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) واحتمالات رفع أسعار الفائدة الأميركية أكثر من قرارات المركزي التركي.ويخشى المراقبون من أن يؤدي الرفع المتوقع في أسعار الفائدة الأميركية في سبتمبر إلى موجة نزوح للأموال من تركيا، مما يعمق الأزمة الاقتصادية ويزيد الضغوط على الليرة.

وكان البنك المركزي التركي قد أبقى ، الخميس، أسعار الفائدة الرئيسية دون تغيير عند 7.5 بالمئة للشهر الخامس على التوالي مواصلا التحلي بالحذر، بعد أن قوض عدم اليقين السياسي ثقة المستهلكين، رغم تراجع التضخم بسبب انخفاض أسعار الغذاء.وتدخل البنك المركزي أمس من أجل الحد من تراجع سعر الليرة التركية، حين خفض معدلات الفائدة للودائع بالدولار واليورو من 3.5 بالمئة إلى 3 بالمئة، اعتبارا من 27 يوليو. وقال في بيان إنه سيتم تعديل هذه النسبة يوميا.

وأمام الحزب حتى نهاية أغسطس، للعثور على شريك أصغر لتشكيل ائتلاف حكومي أو خوض انتخابات مبكرة، وهو يخوض محادثات أولية مع حزب المعارضة الرئيسي لكن يبدو أنها تتقدم بخطى بطيئة.وتؤثر ضبابية المشهد السياسي سلبا على الاستثمار وثقة المستهلكين. وأقر بعض المسوؤلين الحكوميين باحتمال أن يقل النمو كثيرا عن المستوى الذي تستهدفه أنقرة هذا العام.

ويتعرض البنك المركزي لضغوط من الرئيس رجب طيب أردوغان لخفض أسعار الفائدة، لكن بعض الاقتصاديين يقولون إنه ينبغي للبنك تشديد سياسته لمواجهة التضخم.وخفف انخفاض أسعار الغذاء في الآونة الأخيرة من الضغوط التضخمية الواقعة على البنك تخفيفا مؤقتا

ويقول مراقبون إن أردوغان لم يعد قادرا على الضغط على البنك المركزي منذ خسر حزب العدالة والتنمية الحاكم الأغلبية في البرلمان في الانتخابات الأخيرة.وقال البنك المركزي في بيان نشر على موقعه الإلكتروني إن “تطورات أسعار الأغذية والطاقة تؤثر إيجابا على التضخم في الأمد القصير، بينما تؤخر تحركات أسعار الصرف تحسن المؤشرات الأساسية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية