ضابط استخبارات اماراتي نمبر تو ... يفطس في اليمن


July 21 2015 09:00

عرب تايمز - خاص

بعد اقل من ثلاثة ايام عن اعلان الامارات مقتل احد ضباطها في عدن تعود القيادة العامة للقوات المسلحة الاماراتية اليوم الى الاعلان عن مقتل ضابط اخر من ضمن القوات الاماراتية المعتدية على اليمن والضباط ينتمون لوحدة استخبارات عسكرية توجه الطائرات الاماراتية التي تقصف المدن اليمنية

 اوجاء في بيان الامارات : استشهد احد ابناء القوات الاماراتية البواسل "سيف يوسف أحمد الفلاسي "برتبه ضابط صف اثناء تأديته واجبه الوطني ضمن القوات المشاركة في عملية إعادة الأمل للتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية الشقيقة للوقوف إلى جانب الحكومة الشرعية في اليمن ودعمها

مصادر الثوار اليمنيين قالوا ان نعوش اماراتية كثيرة ستطير قريبا الى ابو ظبي مع بدء الهجوم المعاكس بالصواريخ على مقراتها وكانت القوات الاماراتية قد نزلت على البحر مع قوات اردنية وسعودية لاحتلال عدن واعادة الرئيس الفار الى الرياض الى الحكم

وكان القيادي في حركة أنصارالله اليمنية، ضيف الله الشامي،  قد حذر من احتلال أجنبي لليمن بزعامة السعودية والامارات، وذلك من أجل إيجاد موطىء قدم لها في مختلف أنحاء اليمن، محذراً من أطماع كبيرة لدى السعودية في مدينة عدن كون أن استقلالها قد يغير من وجه المنطقة اقتصاديا.وفي لقاء مباشر مع قناة العالم الفضائية أوضح الشامي أن الوضع في عدن قائم منذ أربعة أشهر، مشيراً إلى أن هناك معارك دائرة بين الجيش اليمني واللجان الشعبية من جهة وعناصر القاعدة وداعش "ومرتزقة الرياض" من جهة أخرى

وقال إن: هذه كلها كان الحديث عنها يقابل بمحاولة إنكار ويتم تحويلها على أنها صراع ضد أبناء الجنوب.. لكن ما إن تكشفت الحقيقة وبدأ أبناء الجنوب يقومون بممارسة حياتهم الطبيعية بعد انحسار عناصر القاعدة وداعش في الكثير من المناطق في محافظة عدن وغيرها حتى تدخلت السعودية تدخلاً مباشراً وباشرت بإنزال بري

كما اتهم الشامي السعودية والامارات وقطر بأنهم "استغلوا الجانب الإنساني من أجل تعزيز مواقعهم وإيجاد موطىء قدم لعناصرهم على الأرض، ومدهم بالسلاح والمال."وبين أن الوضع القائم الآن "هو وضع طبيعي منذ فترة.. فهناك عمليات كر وفر واحتدام واشتباكات بين الحين والآخر في الكثير من المناطق.. لكن هي محتدمة الآن أكثر لأنهم حاولوا أيجاد موطىء قدم لمرتزقتهم لكي يقاتلوا على أرض تحت قبضتهم

وشدد بالقول: لكن هذا ما سوف لن يستطيعوا الحصول عليه، لأن أبناء الجيش اليمني واللجان الشعبية وأبناء المحافظات الجنوبية يتحركون جميعاً لمواجهة غزو أجنبي.. فهناك احتلال أجنبي بمعنى الكلمة، حيث أن سبع دول تتحرك لاحتلال هذا البلد.. والشعب اليمني لايمكن أن يسمح لأي محتل وغاز بأن يدنس هذه الأرض المباركة في أي منطقة من مناطق اليمن.وأضاف أن "اليمنيين يتحركون الآن باتجاه مواجهة هذا الغزو الأجنبي ولحسم المعارك الداخلية ويستعدون للخيارات الاستراتيجية التي ستغير المنطقة برمتها

ولفت إلى أن هناك أطماع كبيرة لدى السعودية وحلفاءها في مدينة عدن، لأنهم لايريدن أن تبقى مدينة عدن منطقة حرة تستقل بقرارها السياسي والتجاري والاقتصادي.. فذلك سوف يغير وجه المنطقة اقتصاديا.. وهم لايريدون أن تنهض اليمن اقتصاديا.وقال الشامي: إن هؤلاء كانوا يتقاسمون هذه العمالة مع هادي والسلطات في الفترات الماضية.. وهم يسعون لأن يكونوا هم المسيطرين

ولفت إلى أن السعودية جعلت من شروطها "حتى مع الجنوبيين أن يكون لها موطىء قدم في عدن وحضرموت.. وهذا مارفضه الأحرار والشرفاء من أبناء الجنوب













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية