الاردن ينفي والكويت تؤكد ... منفذ الهجوم اردني الجنسية وليس كويتيا


July 18 2015 06:36

عرب تايمز - خاص

عندما فازت مغنية فلسطينية بسوبر ستار العرب هلكتنا الصحف والفضائيات الاردنية بالحديث عن ( النشمية الاردنية ) التي فازت بالمسابقة ولم يرد في اي من الاخبار المنشورة انها فلسطينية الاصل ... ولما فاز سعود ابو سلطان ( ابن سفير فلسطين في ابو ظبي ) بسوبر ستار نفختنا الصحف الاماراتية بالحديث عن المطرب الاماراتي سعود ابو سلطان الذي يعمل بوظيفة ضابط في شرطة ابو ظبي .. ولكن بعد اتهام سعود باغتصاب فتاة في دبي تذكر الاماراتيون ان المطرب فلسطيني الاصل ولم يعد يذكر اسمه مسبوقا بلقب المطرب الاماراتي

حتى الارهابي ابو مصعب الزرقاوي سارعت وسائل اعلام اردنية الى القول انه من اصل فلسطيني مع ان نصف جنود الجيش الاردني هم من عشيرته ( بني حسن ) وهي عشيرة اردنية بامتياز

 جريدة الراي الاردنية نشرت يوم امس الخبر التالي : اكدت مصادر حكومية أنه بعد البحث والتحرير الدقيق تبين ان منفذ الهجوم على عناصر البحرية الأميركية في مدنية تشاتانوغا بولاية تينسي الأمريكية يُدعى محمد يوسف سعيد حاج علي مواليد  5/9/1995 فلسطيني يحمل وثيقة سفر اي جواز سفر أردني مؤقّت بدون رقم وطني اي لا يحمل الجنسية الاردنية ويحمل وجواز سفر أميركي.
وأضافت المصادر أن منفذ العملية مهندس كهرباء ويعمل في مصنع في ولاية تينسي ووالده مُقيم منذ فترة طويلة في أمريكا ويعمل مهندساً في بلدية تينسي في أميركا قام بتغيير الاسم وأضاف لاسمه عبدالعزيز في عام الـ1990  ليصبح اسمه محمد يوسف عبدالعزيز
وبحسب المصادر فإن اسم والدة منفذ العملية (رسمية) وانه حصل على وثيقة السفر في 23/9/2014 .يذكر أن الهجوم أودى بحياة أربعة من عناصر البحرية الأمريكية إلى جانب جرح ثلاثة آخرين قبل أن تتمكن قوات الأمن من قتله، في الهجوم الذي وقع فجر الجمعة

الكويت بدورها نفت ان يكون منفذ الهجوم كويتيا وقالت انه اردني ولد في الكويت ... وقد سعى المحققون الأمريكيون الخميس، لتحديد السبب الذي دفع الشاب يوسف عبد العزيز لإطلاق النار على منشأتين عسكريتين في تشاتانوغا بولاية تينيسي الأمريكية، ما أسفر عن مقتل أربعة من مشاة البحرية في هجوم وصفه المسؤولون بأنه قد يكون عملاً من أعمال الإرهاب الداخلي.وحددت هوية مطلق النار بأنه يدعى محمد يوسف عبد العزيز (24 عاماً) وهو مولود في الكويت وحاصل على الجنسية الأمريكية وتربى في الولايات المتحدة. وأصدرت وزارة الداخلية الكويتية بياناً الجمعة قالت فيه إن محمد مولود في الكويت إلا أنه من أصل أردني

ووصفت تقارير الإعلام الأمريكي محمد بأن نشأته أمريكية وشارك في العديد من فرق الرياضة المدرسيةورداً على سؤال حول ما إذا كان الشاب تحت المراقبة، قال رئيس البلدية بيرك «لم يكن كذلك، بحسب علمي».وأضاف «نحن نحصل على معظم المعلومات التي تتعلق بالإرهاب من الحكومة الفيدرالية، ولم يكن لدينا أي مؤشر بأنه يشكل تهديداً أو أن شيئاً كان سيحدث بالأمس».وقال بيرك إن المحققين على جميع المستويات يبحثون في أية علاقات لمطلق النار، وأضاف «أنهم يحققون في علاقاته في أي مكان كان».وذكرت الشرطة أن المشتبه به كان ألقي القبض عليه في وقت سابق من العام بتهمة القيادة تحت تأثير الكحول.وأفادت صحيفة «تشاتانوغا تايمز» بأن المشتبه به تخرج من مدرسة ثانوية في المدينة نفسها وكتب في الكتاب السنوي للمدرسة «اسمي يقرع أجراس إنذار الأمن القومي فماذا يفعل اسمك؟

ووصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما إطلاق النار بأنه «محزن للغاية» وطلب من الأمريكيين الصلاة من أجل أقارب الضحاياوقال مركز سايت الذي يتابع أنشطة الجماعات المتطرفة على الإنترنت إن عبد العزيز كتب في مدونة يوم الاثنين أن «الحياة قصيرة ومريرة» وأنه يجب على المسلمين ألاّ يضيعوا فرصة «التضرع إلى الله». ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من صحة التدوينات.وذكر المصدر غير المفوض بالحديث عن هذا الأمر أنه بينما لا يتوفر لدى المحققين أدلة محددة تشير إلى دوافع المشتبه به في حادث إطلاق الرصاص فإنهم يعتقدون أن قضايا أسرية أو مشاكل نفسية ربما أسهمت في ذلك

ووفقاً لتقارير وسائل إعلام محلية نقلت عن سجلات المدينة فإن والده يوسف عبد العزيز الذي درس في جامعة تكساس يبدو أنه حقق إنجازات عالية، وهو يعمل بإدارة الأشغال العامة في تشاتانوغا خبيراً في هندسة التربة.ويبدو أن المشتبه به سار على خطى والده، ووفقاً لسيرة ذاتية يعتقد أن عبد العزيز وضعها على الإنترنت فقد درس بالمدرسة الثانوية في أحد أحياء تشاتانوغا وتخرج من جامعة تينيسي في عام 2012 وحصل على شهادة في الهندسة. وتشمل خبرته في العمل تلقي تدريب مع سلطات تينيسي فالي وهي وحدة طاقة إقليمية. وذكر المصدر أن والده خضع لتحقيق أجراه فريق متخصص في الإرهاب بشأن احتمال وجود صلات له بجماعة متشددة لكن أعلن فيما بعد أنه ليس له أي علاقة من هذا النوع ولم يقترف أي خطأ

قال عمدة مدينة تشاتانوغا الجمعة إن الشاب الذي أطلق النار وقتل أربعة من عناصر المارينز في المدينة الواقعة وسط ولاية تينيسي لم يكن تحت المراقبة نظراً لأنه لم يفعل شيئاً في السابق يدفع السلطات لمراقبته.ووصفت امرأة ارتادت المدرسة ذاتها مع عبد العزيز الشاب بأنه هادئ و«محب»، وقالت كاغان واغنر لصحيفة «تشاتانوغا تايمز» «كان محباً ومبتسماً وطيباً ، لم أكن لأعتقد أبداً أن يكون هو» منفذ الهجوم. وأضافت أن عائلته «كانت عائلة عادية».وذكر سكوت شرادر الذي درب محمد عبد العزيز على رياضة الألعاب القتالية لشبكة سي ان ان أنه «كان شاباً أمريكياً خالصاً».
ورغم أنه لم يعرف الدافع وراء الهجوم بعد، إلا أنه أثار مخاوف من أن يكون منفذه «ذئب منفرد» أي مهاجم يعمل بمفرده ولا ينتمي إلى أية جماعة متشددة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية