وفاة الصحفي الفلسطيني محمد مهيب جبر بعد عام من وفاة شقيقه الكاتب المسرحي الكبير محمد كمال جبر


July 05 2015 13:38

عرب تايمز - خاص

نعى الزميل اسامة فوزي صديقه الكاتب والصحفي الفلسطيني محمد مهيب جبر الذي توفي يوم امس في الشارقة بعد عام كامل من وفاة صديقه محمد كمال جبر الشقيق الاكبر لمحمد وهيب .. الاثنان ماتا في الاسبوع الاول من شهر يوليو .. ووفقا للزميل فوزي فان محمد مهيب جبر  كان صديقه وجاره في السكن في الشارقة وهو الشقيق الاصغر لصديقه محمد كمال جبر الذي تخرج معه من الجامعة الاردنية عام 73 وكان احد رواد العمل المسرحي فيها

وقال فوزي ان محمد مهيب جبر تزوج  في مطلع الثمانينات من مديحة عرفات شقيقة ياسر عرفات التي كانت تعمل في وزارة الاعلام في الامارات وقال انه هو الذي جمع الاثنين في اول رحلة قام بها وفد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين الى بيروت قبل الاجتياح الاسرائيلي لحضور مؤتمر الكتاب الفلسطينيين في فندق البوريفاج 

 وقد عاش محمد مهيب جبر وعمل في مدينة الزرقاء قبل ان يهاجر الى الامارات ويعمل فيها وهو من قرية كفرسابا التي دمرت في نكبة عام 1948. ولد محمد في نابلس، فلسطين، ودرس في لبنان، وأمضى معظم سنوات حياته مقيماً في دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 1976. وقد عمل فيها طوال هذه الفترة في مجال الصحافة والإعلام خاصة في جريدة الخليج التي بدأ العمل فيها مع إعادة إصدارها عام 1980. ولد محمد مهيب جبر في رفيديا- نابلس بتاريخ 28/8/1953. ودرس المرحلة الابتدائية في مدارس وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين( أونروا ) في مخيم بلاطة شرق المدينة، ثم انتقل لدراسة المرحلة الثانوية في مدارس الصلاحية الثانوية، الملك طلال الثانوية، و كلية النجاح الوطنية التي تحولت بعد خمس سنوات من تخرجه منها إلى جامعة النجاح الوطنية عام 1977. وأثناء ذلك بدأ ممارسة العمل الاعلامي إلى جانب كتابات في القصة القصيرة والمسرح من خلال صحيفتي "الشعب" و"الفجر" اللتان كانتا تصدران من مدينة القدس، واشتهر بعمود يومي كان يرصد فيه ويحلل الواقع الاجتماعي الجديد الذي كان قد بدأ يتشكل في ظل الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية عام 1967، وكان بعنوان "على المشرحة". وذلك بعد أن كان من أوائل من اصطدموا مع الاحتلال. وقد اعتقل عام 1968 بسبب مقاومته للاحتلال لمدة تسعة أشهر

في عام 1974 التحق الروائي والقاص محمد مهيب جبر بالجامعة اللبنانية في بيروت لدراسة الادب الإنجليزي، وواصل أثناء ذلك عمله الصحفي كباحث مختص في شؤون الارض المحتلة من خلال المجلات التي كانت تصدرها التنظيمات الفلسطينية، وعدد من المجلات والصحف العربية التي كانت تصدر في بيروت، لكن الحرب الاهلية التي اندلعت في لبنان عام 1976 حالت دون اكماله الدراسة والعمل فيها. فانتقل منها إلى دبي/دولة الإمارات العربية المتحدة.وفي دولة الإمارات العربية المتحدة بدأ محمد مهيب جبر حياته العملية صحفياً في مجلة "غرفة تجارة وصناعة دبي"، وكاتباً في جريدة "الفجر" التي تصدر من أبوظبي، ثم عمل في جريدة "الوحدة" الصادرة من أبوظبي أيضا من مكتبها في إمارة الشارقة

وفي عام 1980 انضم محمد مهيب جبر للعمل في جريدة "الخليج" مع اعادة اصدارها بعد ان كانت توقفت قبل ذلك لمدة عشر سنين ، وكان من المؤسسين في اعادة الاصدار. والى جانب ذلك عمل معداً ومقدماً لعدد من البرامج الاذاعية والتلفزيونية لاذاعة و تلفزيون دبي.
وانتخب امينا لسر فرع اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين في دولة الإمارات في اخر انتخابات عامة لمؤتمر الاتحاد العام الخامس الذي عقد في الجزائر عام ١٩٨٧ تحت اسم المؤتمر التوحيدي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية