يا حنين .. ما تتبرع بقرشين قبل ما تموت يا وليد


July 03 2015 09:02

عرب تايمز - خاص

ادى اعلان الامير الوليد بن طلال عن تبرعه - بعد موته - بكل ثروته للمؤسسات الخيرية الى موجة من السخرية والنكات على موقع التواصل الاجتماعي وتسائل كثيرون لماذا لا تتبرع الان بقرشين لهذه المؤسسات .... اشمعنى بعد ما تموت ؟ .. في حين تناول اخرون حكم الشرع في التبرع وهو مخالف لقانون الوراثة في الاسلام .. وراى اخرون ان الوليد يحاول ان يقلد مليونيرية امريكا الذين خصصوا جزءا كبيرا من ثروتهم لجامعات ومستشفيات وجمعيات خيرية بعد وفاتهم لكنهم لا زالوا وهم احياء يدعمون هذه المؤسسات بمئات الملايين من الدولارات

الوليد بن طلال عاد مرة اخرى الى ( توضيح ) اعلانه فقال انه تعهده بأن يهب ثروته التي تقدر بـ32 مليار دولار للأعمال الخيرية والإنسانية ولكن بعد موته

وأوضح الأمير الوليد بن طلال في بيان حمل عنوان "خطاب إعلان الهبة"، أسباب تبرعه بثروته قائلاً: "دار في ذهني منذ فترة شبابي حلم كنت أسعى لتحقيقه، راودني في الكثير من المواقف، وصرحت به لبعض المقربين لدي منذ أكثر من ربع قرن، إذ تمنيت أن أساهم بكل ما أستطيع للقضاء على قلة ذات اليد في المجتمع المحلي والدولي، فلا يبقى من يشتكي من الفقر أو يعاني من ويلاته، أو على الأقل أساهم في الحد من عدد المحتاجين، فأصبح وأرى أغلب الناس وهم لا يحتاجون إلى المساعدة على الأقل في متطلبات الحياة الأساسية"، وفقاً لصحيفة الرياض السعودية

وأضاف: "من حق كل شخص أن يتساءل: لماذا يفعل الوليد ذلك؟، فأقول كل إنسان يمر في حياته بمنعطفات ومواقف لابد وأن يكون لها تأثير في القرارات التي يتخذها خصوصاً المصيرية منها، وأنا من فضل الله عليّ، أتيح لي ما لم يُتح لغيري من الاطلاع على أحوال كثير من الشعوب، والوقوف على ما يعانونه من شدة الحاجة من خلال جولاتي المحلية والإقليمية والعالمية ولقاءاتي المتعددة مع قيادات الدول والمجتمعات، وقربي من أغلب مراكز الدعم الإنساني في العالم، بالإضافة إلى البرامج الإنسانية التي تدعمها مؤسسة الوليد للإنسانية

وتابع: "نظراً للظروف الاقتصادية والاجتماعية وما تخلفه الحروب والكوارث الطبيعية في المجتمعات من آثار سلبية، ما يتطلب تكاتف جهود كل المقتدرين للوقوف مع الشعوب لتنهض بمجتمعاتها وتبني أوطانها، فإني أرى أنه حان الوقت لأشارك بكل ما أستطيع في دعم المجتمعات عن طريق مؤسستي (الوليد للإنسانية)، والتي بدورها تعمل على إطلاق المشروعات ودعمها في جميع أنحاء العالم، بغض النظر عن الدين، أو العرق، أو الجنس

وختم قائلاً: "فمنذ 35 عاماً و نحن نتعاون مع مجموعة كبيرة من المؤسسات في أكثر من 92 دولة حول العالم من أجل محاربة الفقر، وتمكين المرأة والشباب، إضافة إلى تنمية المجتمعات ومد يد العون عند الكوارث، كما لا ننسى بناء جسور التفاهم بين الثقافات من خلال التوعية والتعليم، فبفضل عملنا معاً سنرتقي إلى عالمٍ ملؤه التسامح والعطف والتآلف، وذلك لرفعة شأن المجتمعات الإنسانية وتطويرها بالأسلوب الأمثل للرقي بها إلى المستويات المنشودة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية