بفضل ال الحريري وال المكتوم ملاك مدينة العقبة ( الاردنية سابقا ) ... افتتاح سبعة ملاهي ليلية و21 محلا جديدا للمساج ... والايدز بدأ مع وصول المومسات الروسيات والصينيات الى المدينة


September 09 2008 10:30

وجه رئيس حزب جبهة العمل الإسلامي «فرع العقبة»، المهندس فارس درويش، كتاباً لرئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة  وإلى محافظ العقبة سمير المبيضين، نقل فيه بعض المخاوف التي تنتاب الحزب عشية مع حلول شهر رمضان المبارك. المهندس درويش، حذر في كتابه من مغبة انتشار دور المساج والنوادي الليلية والذي يقابله التشديد على المدرسين والخطباء في المساجد ومنعهم من الخطابة، فضلاً عن التضييق على الدعاة والتراخي في مكافحة الرذيلة والمخدرات. وقال درويش في حديث لـ«السبيل»: «العقبة هي المحافظة الوحيدة التي لم تخضع للقانون الذي استصدره وزير الداخلية عيد الفايز العام الماضي، والقاضي بإغلاق جميع دور المساج التي لا تلتزم بالرخصة الممنوحة لها، المتضمنة عدم الاستعانة بنساء لتدليك الرجال كما هو الحال في العقبة

وتابع: «لدينا في العقبة أكثر من سبعة نواد ليلية وأكثر من (21) دار مساج، في الظاهر للعيان هي دور مساج تعمل فيها نساء أغلبهن من الجنسية الصينية، إلا أن الإقبال عليها خاصة من ذوي الأعمار الصغيرة يعطي مؤشراً على غير ما تبدو عليه بظاهرها، ويبدو من الكلام المؤذي الذي تتناقله الألسن عنها أنها غطاء للرذيلة، علاوة على أن ثمن دخولها بخس لجذب الشباب وبالتالي.. نسبة ضياع أكبر». ونقل موقع سرايا الالكتروني في شهر أيار الماضي أنه جرى الكشف عن حالة إيدز جديدة في العقبة، مصدرها نادلة روسية في أحد النوادي الليلية، والتي كانت تمتهن الدعارة في شقة فاخرة أعدت لهذا الغرض، وذكر الموقع ذاته أن طواقم البحث الجنائي وجدت في جوالها الخاص أكثر من 200 اسماً، لشخصيات بارزة من العقبة ومن خارج العقبة كانت تزورها وجرى الاتصال معهم ليتحولوا للفحص، غير أن معظمهم رفضوا إجراء فحص في العقبة خوفا من الفضيحة، وسافروا خارج العقبة ليجروا فحوصاً بغية التأكد من انتقال مرض الإيدز لديهم، وكانت الكارثة عند اكتشاف حالات عديدة لمسؤولين في العقبة ثبت أنهم مصابون بالإيدز، بعضهم غادر بالفعل إلى الخارج لمباشرة العلاج فيما نقل أحد هؤلاء مرض الإيدز إلى زوجته - وفق موقع سرايا

وأشار درويش في كتابه - الذي وصل «السبيل» نسخة عنه - إلى أن آلاف الدونمات، التي يجري توزيعها تحت اسم مشاريع استثمارية كمشروع السرايا ومشروع المسبح الصناعي وغيرها من المشاريع، متسائلاً: «آلاف الدونمات بيعت بأبخس الأثمان لمن بيعت ولحساب من ؟ هناك شيء اسمه سيادة بلد، هل هناك من يبيع أرضه؟ نحن لا نتكلم عن استثمار، والأدهى أن من يشتري الأراضي بأبخس الأثمان يقوم ببيعها بملايين الدنانير، وأغلب هذه الأراضي مملوكة لأناس قامت سلطة منطقة العقبة بأخذها منهم وباعتها للمستثمرين». وبيّن درويش أن سلطة العقبة قامت بإخراج المواطنين من مساكنهم دون توفير البدائل المناسبة لهم، مضيفاً أنهم لم يطلبوا تعويضاً وإنما بدائل مع أنهم لم يعوضوا مادياً، وزاد: «مشكلتهم قائمة إلى الآن ولم تنته، وهناك أناس خرجوا من بيوتهم إلى بيوت أخرى ورواتبهم لا تتجاوز المئة دينار، علماً بأن أقل إيجار في العقبة يبلغ 150 ديناراً، ونحن نعتبر تسهيل الاستثمار أمراً مبطناً لأن أغلب الاستثمار يعلن فيه عن شريك استراتيجي، فمن هو هذا الشريك الاستراتيجي غير المعروف لنا

ومما هو جدير بالذكر أنه تم بيع ميناء العقبة ضمن صفقة لـ«شركة المعبر الدولية الإماراتية للاستثمار» المملوكة لال المكتوم حكام دبي وبحسب الحكومة فإن إبرام الصفقة التي يبلغ حجم استثمارها نحو (5) مليارات دولار (18.4 مليار درهم)، وتلقى الأردن منها حتى الآن (500) مليون دولار، جاء لتغطية الديون المستحقة على الأردن لنادي باريس، بينما بيع معظم المدينة الى ال الحريري









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية