كتاب الدور الخفى للجزيرة فى خدمة المخابرات الأمريكية ترجمه الدكتور حمد العيسى وعرضه الدكتور رفعت سيد احمد


June 27 2015 00:09

الدور الخفى للجزيرة فى خدمة المخابرات الأمريكية  
  
 د. رفعت سيد أحمد 
*بالوثائق: أمراء قطر سربوا معلومات (يسرى فودة) للسى آى إيه عن أماكن تواجد قادة القاعدة فى باكستان
* أمريكا وإسرائيل - كما يؤكد الخبراء الإسرائيليون - هما أكبر المستفيدين من الجزيرة ونقدها لهم أحيانًا هدفه اكتساب المصداقية لدى العرب
*خبراء: القناة تغذى الصراع المذهبى بين السُنة والشيعة، وتتبنى خطاب الإخوان والجماعات الإسلامية ركوبًا لهم

هذا كتاب مهم.. لم يلق حظه من الاهتمام الإعلامى العربى، حاصرته قوى تسبح بحمد قطر وأموال الخليج أكثر مما تسبح (بحمد الله)، إنه كتاب كاشف لعورات الجزيرة ودورها فى خدمة المخططات الأمريكية والإسرائيلية فى تفكيك المنطقة أكثر من كونها وسيلة إعلامية مستقلة تبغى تنوير الرأى العام وخدمة أشواق التغيير فى المنطقة، ورغم أن الكتاب يغطى مرحلة ما قبل فى الأغلب (وأحيانًا ما بعد) ما سمى خطأ بـ(الثورات العربية)، والتى كلها باستثناء ثورة 25 يناير وثورة تونس، ليسوا سوى مؤامرات لزرع الفوضى وجنى ثمار النفط فى المنطقة، إلا أنه يفسر إلى حد كبير الوظيفة التى من أجلها خلقت (الجزيرة)، وأننا وباختصار أمام أداة استعمارية إعلامية، وليس أداة إعلامية محترمة ومحايدة
* إنه كتاب د. حمد العيسى الكاتب والمترجم المتألق المولود فى السعودية والذى يعيش فى المغرب، والكتاب يحمل عنوان (نهاية عصر الجزيرة) وصادر عن دار نشر (مدارك - 2014) وهو مترجم عن دراسات لكل من (رون ساسكايند، أندرو تيريل، محمد أوحمو، ألكسندر كوهن، كريستوف رويتر، غريغور شميتز، كليف كينكيد، أيمن شرف، ديفيد كيرباتريك، ويليام أسانج، عبدالله شلايفر)، والصديق الدكتور حمد عيسى ولد فى مدينة الدمام المطلة على الخليج العربى، بكالوريوس هندسة مدنية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، عمل مهندس تخطيط فى أرامكو السعودية من 1984 إلى 2004 حيث تقاعد مبكرًا وتفرغ للكتابة والترجمة، حاصل على الدكتوراه فى الترجمة العامة إنجليزى - عربى، وصدرت له مجموعة قصصية وأكثر من 20 كتابًا مترجمًا.
* الكتاب الذى بين أيدينا يقع فى (16 فصلًا مطولًا) وبه عشرة ملاحق وثائقية مهمة تتضمن تأثيرات معلومات مهمة عن قضية يسرى فودة والتسريبات التى أدت من خلال استغلاله لإلقاء القبض على قادة تنظيم القاعدة من منفذى 11 سبتمبر، فضلًا عن فضيحة ويكيليكس على الجزيرة، وكيف أدت إلى استقالات وضاح خنفر، ومع الأسباب الحقيقية لاستقالات الإعلاميين المصريين من الجزيرة مباشر، واستقالة كل من (لينا زهر الدين ومنى سلمان وحافظ الميرازى وغيرهم من الجزيرة).
***
* وسنورد حقائق من أبرز مكونات هذا الكتاب الوثائقى المهم حيث يقول المترجم فى مقدمة كتابه الوثائقية: «لم أكن أتصور مطلقًا أننى سأعد وأترجم كتابًا يهجو محبوبتى قناة الجزيرة: قناة الرأى والرأى الآخر، كما توهمنا وصدقنا، لبعض الوقت، ولكن أحيانًا لابد مما ليس به بد، خاصة بعدما انكشف الوجه الحقيقى القبيح للجزيرة مؤخرًا، أى تحديدًا خلال الربيع العربى وثبت أنها - للأسف الشديد - ليست سوى أداة ووسيلة ذكية لتحقيق أهداف «العك» الخارجى القطرى (والعك بالعامية المصرية هو اللخبطة أو صنع الفوضى)، أى ما يفترض أن يسمى بالسياسة الخارجية القطرية.
قبل سنوات ليست بعيدة كانت الجزيرة المحبوبة الأولى، وكان رقمها المبرمج على الريموت كنترول هو (1)، وكنت - أحيانًا - أعتذر عن بعض المناسبات الاجتماعية لكى أشاهد بعض برامجها، ولكنها أصبحت الآن فى ذيل قائمة القنوات المبرمجة لدىّ وبصورة لا تختلف كثيرًا عن وصف الزميل الصحفى أيمن شرف لها فى الفصل السادس بأنها تحولت فى مصر من «القناة المحبوبة الأولى» إلى «القناة المكروهة الأولى»، بل وأضيف إننى أصبحت لا أعرف حتى رقمها الجديد على الريموت كنترول نفسه.
ونظرًا لأننى مثل ملايين غيرى تعرضنا للخداع والتضليل، وجدت أن من واجبى أولًا كمثقف وثانيًا كباحث/مترجم، توضيح حقيقة هذه القناة المشبوهة للجمهور العربى عبر ترجمة بعض أهم ما قرأته عنها باللغة الإنجليزية من معلومات قد تكون غير متوافرة بالعربية، وهذا أضعف الإيمان، وهو جهد متواضع فى نظرى نظرًا لحجم العبث فى العقل العربى الذى مارسته وتمارسه الجزيرة».
ويذكر حمد العيسى أنه قد قسم الكتاب إلى أربعة أقسام، القسم الأول بعنوان: «تفكيك قناة الجزيرة» وكشف فيه عبر تحليلات المختصين أهداف قناة الجزيرة التى قد تكون غير معروفة للبعض، والقسم الثانى بعنوان «ويكيليكس تنهى عصر الجزيرة» وأثبت فيه بالوثائق التى لا تقبل الشك التنسيق الحميم بين الجزيرة و«الاستخبارات العسكرية الأمريكية».. والقسم الثالث بعنوان: «الجزيرة والقاعدة» وكشف فيه نقلًا عن تحقيق استقصائى أمريكى موثوق أيضًا كيف تسربت عمدًا من الجزيرة معلومات كان يفترض أن تكون «سرية للغاية» - بحسب ميثاق الشرف المهنى للجزيرة نفسها - ما ساعد الولايات المتحدة فى إلقاء القبض على مخططى هجمات 11 سبتمبر الإرهابية: رمزى بن الشيبة وخالد شيخ محمد، على التوالى. وحتى لا يحدث لبس - يقول د. حمد العيسى - أنه يرى أن القبض على الإرهابيين أمر محمود بلاشك، ولكنه لا يعتبر مُبررًا مشروعًا لخرق ميثاق الشرف الصحفى وخيانة الأمانة وتسريب الأسرار، وهى ممارسات مرفوضة مهما كانت المبررات إلا إذا تم الإعلان عن إمكانية حدوث ذلك سلفًا على شاشة القناة، ليعلم بذلك كل من يشاهدها أو يتعاون معها !! ويعلم معظم الناس فضلًا عن المثقفين أن بعض الصحفيين الشرفاء ممن يحترمون مهنتهم فضلوا دخول السجن مقابل عدم الكشف عن مصادر معلوماتهم، ومنهم على سبيل المثال لا الحصر الصحفية الأمريكية الشهيرة جوديث ميلر من صحيفة نيويورك تايمز التى وجدها قاضٍ فيدرالى مذنبة بتهمة ازدراء المحكمة وحكم عليها بالسجن 18 شهرًا لرفضها الكشف عن مصدر خبر حساس، والقسم الرابع بعنوان: «قطر: محاولة للفهم» ويتكون من خمسة فصول عن الأوضاع الداخلية القطرية وخاصة الغزو الثقافى الغربى العنيف الذى يهدد هوية واستقرار المجتمع القطرى العربى - المسلم بسبب السياسات التغريبية للدولة، ولكن هذا القسم لم يكتمل - كما يقول د. حمد العيسى - بصورة ترضينى رغم أنى ترجمت جميع فصوله، ولذلك وجدت من الضرورى توسيعه ليشمل مواد إضافية عثرت عليها مؤخرًا، ونظرًا لضيق الوقت أجّلته ليصدر قريبًا ككتاب مستقل.
وفى نهاية الكتاب عشرة ملاحق انتقاها المترجم بعناية من الصحافة العربية لتعزز ما طرحه فى ستة عشر فصلًا هى مجموع فصول الكتاب فى أقسامه الثلاثة.
***
تفكيك الجزيرة ووظيفتها السرية !!
فى الفصل المعنون بـ«تفكيك قناة الجزيرة.. كيف تستفيد أمريكا من قناة الجزيرة» يترجم المؤلف نقلًا عن البروفيسور أندرو تيريل الباحث المتخصص فى شئون الشرق الأوسط فى معهد الدراسات الاستراتيجية التابع لكلية الحرب للجيش الأمريكى قوله أن الكثير من الأمريكان يعتقدون أن « قناة الجزيرة « هى زعيمة الأوغاد المعادين للسياسة الأمريكية المعاصرة، وقد اتهمت هذه المحطة فى أوقات مختلفة بكونها بوقًا لابن لادن، ومؤيدة لصدام حسين، وغير مبالية بخسائر الولايات المتحدة (فى الحروب)، ومستعدة للعثور على دوافع سيئة فى كل شىء تفعله الولايات المتحدة تقريبًا فى المنطقة، العديد من التهم ضد قناة الجزيرة مبالغ فيها.

وفى الواقع هناك جانب إيجابى ومفيد جدًا للولايات المتحدة - يقول المؤلف الأمريكى- فمن خلال السماح لقناة الجزيرة بالعمل بحرية غير مسبوقة، فإن دولة قطر الصغيرة يمكن أن تتخلص (ظاهريًا) من تهمة كونها حليفة للولايات المتحدة فى المنطقة العربية، لقد استخدم القطريون هذه «الحيلة الماكرة» ليصبحوا حليفًا جديرًا بثقة الولايات المتحدة فى الشرق الأوسط، وهذا أمر مهم للغاية، لأن اثنتين من القواعد العسكرية الأهم لدينا فى المنطقة تقعان على الأراضى القطرية: قاعدة «العديد» الجوية، ومعسكر «السيليه» الذى يعتبر بمثابة مقر متقدم للقيادة المركزية الأمريكية الوسطى (CENTCOM)، السماح لمثل هذه القواعد العسكرية الحساسة بالعمل خلال الحربين الأفغانية والعراقية كان مكروهًا بشدة فى العالم العربى، ولكن القطريين نجحوا فى مواجهة الضغوط الخارجية ومساعدة الولايات المتحدة فى تحقيق أهدافها العسكرية بفضل حماية «قناة الجزيرة» المعنوية والسيكولوجية وما توفره لأمير قطر من شهادة بحسن السير والسلوك أمام الجماهير العربية المتطلعة للحرية التى تقدمها «قناة الجزيرة»، وبالإضافة إلى ذلك، أصبح على نقاد دور قطر الجديد الموالى لحروب أمريكا، وهم من خصوم الولايات المتحدة أن يفهموا حقيقة أنهم سيعارضون دولة يمكن أن تدافع عن نفسها سياسيًا بقوة وعنف عبر قناة الجزيرة التى تصل إلى أكثر من 50 مليون نسمة.
ويقول (أندرو تيريل): بالإضافة إلى استعدادها لتحقيق مصالح الولايات المتحدة، فإن قطر أصبحت أيضًا دولة رئيسية فى الصراع الإسرائيلى - الفلسطينى، وتسعى لحل معتدل، وهو دور كان سيكون صعبًا دون الحماية المعنوية والسيكولوجية التى توفرها قناة الجزيرة لساسة قطر كما ذكرنا آنفًا، وقد بدأت قطر بعلاقات تجارية مع إسرائيل منذ عام 1996، وهى السنة نفسها التى تأسست فيها القناة، وقاومت قطر لاحقًا بنجاح طوال سنوات ضغوط قوية لقطع تلك العلاقات بفضل «قناة الجزيرة» ولذلك ساند الإسرائيليون ترشيح دولة قطر لتصبح عضوًا غير دائم فى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة استجابة لطلب علنى للدعم وجهته قطر لإسرائيل، كما أثنى القطريون كثيرًا على قرار إسرائيل سحب قواتها من قطاع غزة، وأعلنوا أن الوقت أصبح مناسبًا لتحسين العلاقات العربية - الإسرائيلية، وصرح وزير الخارجية القطرى السابق حمد بن جاسم آل ثانى فى مقابلة مع قناة الجزيرة، أن الحكومات العربية بحاجة إلى التحدث «وجهًا لوجه» مع الإسرائيليين والسمو على مقولة إن «إسرائيل هى العدو» وأكد أن قطر تقوم بذلك مع إسرائيل!!.
***
من سرب المعلومات عن القاعدة للـ C.I.A ؟
وتحت عنوان «سرى للغاية.. من سرب معلومات يسرى فودة إلى سى آى إيه ؟» وفى عدة فصول وملاحق وثائقية بالكتاب جاء نقلًا عن كتاب رون ساسكايند «مبدأ الواحد فى المئة»، سايمون آند شوستر للنشر، 2006، ص138-139 أن قادة قطر هم من سربوا المعلومات التى كانت بحوزة (يسرى فودة) الذى كان يعمل فى الجزيرة وقتذاك أى عام (2002)، وهى عن قادة القاعدة فى باكستان وأدت للقبض عليهم وتحديدًا خالد شيخ على ورمزى بن الشيبة، والتى رواها الصحفى (رون ساسكايند) بتفصيل دقيق وخطير كاشفًا عن دور قديم (جديد) لمن يحركون (الجزيرة) وهو استخدام المعلومات التى لدى الإعلاميين بها (أمثال يسرى فودة وقتذاك صاحب برنامج سرى للغاية) فى إلقاء القبض على قادة القاعدة الذين ائتمنوا فودة على أسرارهم وعلى أماكن وجودهم وهى الأماكن التى علم بها أمراء قطر فى لقاء سرى مع (فودة) ثم نقلوها بدورهم للـC.I.A وهنا ننقل نص تقرير سرى للصحفى الأمريكى عن رئيس المخابرات الأمريكية وفقًا للكتاب الذى بين أيدينا يقول: (وصل جورج تينيت لاجتماع الخامسة مساء اليومى فى مقر الـ «سى آى إيه» ودخل القاعة بحماس واندفاع. وقال تينيت بينما كان كبار موظفى «سى آى إيه» يدخلون القاعة ويجلسون على مقاعدهم: «سأتكلم أنا أولًا اليوم»، وهكذا تم تغيير البروتوكول المعتاد للاجتماع اليومى، ليتحدث تينيت أولًا قبل مدير مركز مكافحة الإرهاب فى الـ«سى آى إيه»، وأضاف تينيت بثقة: «ما لدىّ اليوم سيكون البند الأهم الذى سنناقشه».
* كان الاجتماع فى منتصف يونيو 2002، وبعد أن تأكد تينيت من وصول الجميع وجلوسهم فى كراسيهم، قال: «كما تعلمون، لقد كانت لدينا خلافاتنا مع صديقى الأمير»، ثم أضاف: «ولكنه اليوم قدم لنا هدية مدهشة»، وهنا يقول د. حمد العيسى مترجم كتاب (نهاية عصر الجزيرة) توضيحًا هامشيًا لهذه الفضيحة التى تمس قادة قطر [وكما ورد سلفًا (ص238) أخبر يسرى فودة رئيس مجلس إدارة الجزيرة الشيخ حمد بن ثامر آل ثانى عن الحكاية فى 15 يونيو، أى أن معلومات يسرى فودة تسربت ووصلت إلى «سى آى إيه» فى اليوم نفسه !!].
* ثم يواصل رون ساسكانيد نقلًا عن رئيس المخابرات الأمريكية أنه سرد الحكاية الطويلة والحلوة، وهو يستمتع بتلاوتها. إنها حكاية اجتماع يسرى فودة مع كبار قيادات الجزيرة عن لقائه مع خالد ورمزى، مع كل التفاصيل المهمة - بما فى ذلك معلومات رئيسة كالموقع التقريبى للمبنى ومن كان هناك، وطبيعة المعلومات التى كشف عنها خالد شيخ محمد ورمزى بن الشيبة، بما فيها الخطة الملغاة لضرب منشآت نووية فى الولايات المتحدة، وكان لدى فودة فكرة جيدة عن موقع الشقة فى كراتشى، ورقم الطابع الذى توجد فيه، واختتم تينيت الحكاية بتعبيره الأثير : «وبعبارة أخرى، لقد عثرنا على ابن الـ.... ».
* ونوقشت فى محادثة الأمير مع تينيت شروط الأمير حول كيفية تعامل «سى آى إيه» مع المعلومات، حتى لا تتهم الجزيرة بتسريبها، كما قال لى شخص كان فى الاجتماع.
وبسرعة ساد جو احتفالى فى قاعدة الاجتماع، وكما قال لى - والقول للصحفى الأمريكى رون ساسكانيد - مسئول فى «سى آى إيه» حضر ذلك الاجتماع: «لقد كانت تلك حكاية جورج ورواها بطريقته الخاصة، وكان يحب أن يوصلها لنا بأسلوب مضخم، وكلنا أحببنا أن يكون قادرًا على القيام بذلك، وكانت تلك أفضل معلومات استخبارية (INTEL) تصلنا عن القاعدة حتى تلك اللحظة».
***
* تينيت - وفقًا للصحفى الأمريكى - على أية حال، لم يكن من كوادر «سى آى إيه» القديمة، ولم يتدرب فى التجسس والاستجواب وأساليب جمع المعلومات الاستخبارية، لقد كان سياسيًا ورئيسًا لموظفى أحد كبار أعضاء الكونجرس، وصعد إلى الأعلى فى اللحظة المناسبة بعدما أعجب بيل كلينتون وأوصله إلى القمة.
وطُرحت بعض الأسئلة خلال الاجتماع: هل كان الأمير يفعل هذا ليغيظ جيرانه السعوديين الذين زعم أنهم حاولوا اغتياله قبل عدة سنوات، ولم يكونوا يتعاونون جيدًا مع العديد من مطالب الولايات المتحدة ؟ وهل كان يحاول كسب ود أمريكا على الرغم من حقيقة تدميرها مكتب محطته فى كابول، أو بسبب تدميرها ؟ وهل أدى استعمال القوة، فى هذه الحالة، للنتيجة المرجوة ؟ أولئك الذين يؤمنون بأهمية القوة قالوا: نعم.
ثم عاد بروتوكول الاجتماع المعتاد وتحدث مدير مكافحة الإرهاب فى الـ«سى آى إيه» عن تقرير التهديد (Threat Report)، وتلاه هانك الذى قدم موجزًا عن الوضع فى أفغانستان ومن ثم رولف عن مبادرات أسلحة الدمار الشامل، ثم فيل العصبى عن المصفوفة العالمية (Global Matrix)، ثم بدأوا يناقشون بحماس المهام الحساسة القادمة على أساس (هدية الأمير) وستبدأ على الفور وكالة الأمن القومى (NSA) المختصة بجمع المعلومات المرسلة عن طريق أنظمة الاتصالات المختلفة وتحليلها، فى تغطية مناطق معينة من كراتشى، ويجب على رؤساء محطة «سى آى إيه» فى باكستان البدء بالتخطيط لاستراتيجية المعلومات البشرية، يمكن تركيز جميع جهود عمليات مركز مكافحة الإرهاب الآن على كراتشى، وينبغى إعطاء من يستجوبون أحد قادة القاعدة (أبوزبيدة) سلاحًا جديدًا، وهو القدرة على مفاجآته بصورة غير متوقعة بمعلومات جديدة، وأنهم يعرفون مكان وجود «مختار» (لقب خالد شيخ محمد)، وابن الشيبة، ومن ثم ملاحظة ما إذا كان الأسير قد يملأ لهم بدون قصد بعض الفجوات المعلوماتية، هذه هى الطريقة لجمع بعض أفضل المعلومات: أن يقول الأسير شيئًا يعتقد أن المحققين يعرفونه بالفعل، وأخيرًا قال تينيت للحضور: «لا أحد منكم سينام»، وأضاف: «سنضيق عليهم الخناق»، [ وهنا يعقب د.حمد العيسى على ما ذكره الصحفى الأمريكى (رون ساسكانيد) من فضيحة نقل المعلومات للـ«سى آى إيه» عن قادة القاعدة وتحديدًا وجودهم فى مدينة كراتشى الآتى: «مجرد تحديد اسم المدينة - كراتشى - يعتبر معلومة استخباراتية مهمة للغاية نظرًا لقدرة وكالة الأمن القومى الجبارة على رصد وتحليل جميع أنظمة الاتصالات المختلفة كالهاتف والإيميل وغيرهما من وسائل الاتصال وهى القدرات التجسسية الهائلة والمذهلة التى كشف عنها المحلل البطل المنشق عن وكالة الأمن القومى إدوارد سنودن، ويعرف الجميع كيف تمكنت تلك الوكالة من التجسس على هواتف زعماء أوروبا وفى مقدمتهم المستشارة إنجيلا ميركل، وينبغى أن نتذكر هنا ما رواه فودة بنفسه فى الفصل (12) من غضب خالد شيخ محمد عندما علم أن يسرى فودة كان لايزال يحمل هاتفه المحمول عندما اجتمع معه ورمزى فى شقة كراتشى لمقابلة أخطر المطلوبين فى العالم، وهذه الحادثة تطرح علامة استفهام نظرًا لأن صحفيًا استقصائيًا محنكًا كفودة يعلم - بالضرورة - خطورة إحضار المحمول إلى الشقة واحتمال اتهامه بالتجسس!! (العيسى)].
***
وبعد الشرح الوفى والطويل والمعمق الذى يقدمه (حمد العيسى) عن فضيحة إلقاء القبض على قادة القاعدة بفضل تقارير الجزيرة وتسريب (الأمراء) - حكام قطر - للمعلومات السرية التى قدمها لهم بحسن نية الإعلامى المصرى الذى كان يعمل بها آنذاك (يسرى فودة) ينتقل إلى حقائق أخرى وفضائح أخرى عن أدوارها المشبوهة فى تشويه العمل العربى، وفى تعميق الانفصام السياسى داخل كل قطر عربى وتغذيتها للصراع المذهبى بين السُنة والشيعة، وبين الأنظمة الحاكمة والقوى المعارضة، مع تبينها لخطاب الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية ليس حبًا فيهم ولكن (ركوبًا لهم) بالمعنى الحرفى والوظيفى للكلمة، وكيف استغلت الجزيرة الأوضاع السياسية والاقتصادية المتردية فى البلاد العربية من أجل العمل على تفكيكها وإشاعة الفوضى بها من الداخل، كل ذلك فى موازاة الدور السياسى المشبوه لقادة قطر خدمة للقاعدتين العسكريتين الأمريكيتين فى بلادهم (المحتلة)، وخدمة للكيان الصهيونى.
* إن خلاصة الذى نستطيع أن نخرج به من الكتاب المهم، الذى ترجمه وعلق عليه ببراعة وقوة الصديق الكبير د.حمد العيسى، هو أن (الجزيرة) ودولتها قطر كانت قبل (الربيع العربى المزعوم) وبعده، أداة فى أيدى واشنطن لتخريب العقل والوطن، وإشاعة الفوضى وأنهما كانتا بمثابة (جماعة وظيفية) تمامًا مثل (الكيان الصهيونى) لخدمة المخطط الغربى والإسرائيلى فى المنطقة، والهدف: إشاعة الارتباك والفوضى والتفكيك للدول (الجيوش) المتماسكة كما يحدث فى سوريا (اليوم) والذى يسميه بعض السائرين على درب الجزيرة فى إعلامنا ووزارة خارجيتنا التى تستضيف بعض المرتزقة من المعارضة السورية فى القاهرة هذه الأيام، تسميهم (ثوار) و(ثورة)، تمامًا مثلما تحاول الجزيرة ومن خلفها (قطر وتركيا) أن تفعله مع الدولة والجيش المصرى دعمًا للإرهاب الملتحف زيفًا برداء الثورة والإسلام وهو منه براء.
* إنه كتاب يستحق القراءة.. فشكرًا لمترجمه  وناشره

عن جريدة الصباح - القاهرة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية