لم يعتذر عن السرقة بل شتم ضحيته .. شوقي علامي مش بس حرامي .. وانما حرامي بجح ايضا


June 26 2015 11:07

 اعترف الدكتور شوقي علامي، مفتي مصربسرقة  فقرات كاملة من كتاب "في ظلال القرآن" لسيد قطب، ونشره في مقال له بجريدة اليوم السابع  دون إشارة إلى المصدر الذي سرق منه وهو كتاب في ظلال القران لسيد قطب ... ولم يعتذر اللص عن جريمته وبكل بجاحة  شتم سيد قطب وبرر سرقته عن كتاب سيد قطب ما جعل كثيرين يصفون ما حدث بأنه "سرقة"، قائلاً في مقال نشرته جريدة "اليوم السابع" ـ الإصدار الورقي ـ الجمعة: آثرت نقل النص كما هو إلا في تغيير بعض الحروف في بعض الكلمات". وأرجع عدم إشارته إلى أن محتوى المقال جاء نقلاً عن كتاب "في ظلال القرآن"، حتى "أبين للقارئ أنه يمكن أن يقرأ المقال ولايشعر بفرق بين ما هو كلام العلماء وبين ما كتبه المؤلف لكتاب الظلال ليغطي به تشويهات قصد أن يبثها في هذا الكتاب لتكون مبررًا شرعيًا رصينًا لما ترم به مصر الآن وتشهده من جماعة الإخوان الإرهابية التي لاتريد إلا هدم الدولة المصرية

 وفي محاولة للنأي بنفسه عن سيد قطب، الذي يحمله النظام الحالي المسئولية عن انتشار الفكر المتطرف في مصر، فتح المفتي النار على صاحب "في ظلال القرآن"، قائلاً: "هكذا يظل الظلال في أكثر مواضعه يلبس لباس العلماء ويستطيع مؤلفه أن يغطي أفكارًا كثيرة وأغراضًا مشبوهة بهذا الكلام الذي يمكن أن ينطلي على علماء الأمة لأنه شبه كلامهم بل هو كلامهم في حقيقة الأمر، وكأنه يريد أن يضع السم في العسل، السم الذي يغطي أكثر الكتاب بلامبالغة

 وفي حين أنه اعترف بموهبة قطب الأدبية، الذي يغلف آراءه بـ "الغلاف البديع والأسلوب الأدبي الرصين الذي أغرى الكثير من العلماء"، يهاجم المفتي ما ورد في ثنايا الكتاب، قائلاً: "وعند التحقيق نلحظ الغاية الحقيقية من هذا الكتاب، تلك الغاية التي غذت الفكر الإرهابي ليس في مصر وحدها، بل في كثير من بلدان العالم، ووجدت جماعات وطوائف إرهابية ضالتها في هذا الفكر المشبوه، بداية من الجاهلية والحاكمية ومبدأ الاستعلاء". واتهم المفتي، جماعة الإخوان بأنها ترجمت فكر سيد قطب "ترجمة واضحة دقيقة ليست رقيقة ولا تمت للرحمة بصلة، ترجمة لتقوض أركان الدولة المصرية وتموه على الناس بنفس التمويه الموجود في الكتاب وتريد أن تصل إلى غايتها ولو على حساب النص الشريف من الكتاب الكريم والسنة المطهرة". وأشار إلى بيان "نداء الكنانة" الذي أطلقه نحو 160 عالمًا وداعية من دول مختلفة الذين أفتوا بوجوب "كسر النظام الحالي في مصر"، والذي وصفه بـأنه "نداء الفتنة"، الذي "استخدم التمويه فيه ببراعة بحيث تغطى الحقيقة بهذا الغطاء المكذوب

 وإلى نص مقال علام المنشور اليوم الجمعة بـ "اليوم السابع: نجحت لعلكم تتقون "ظلال القرآن" لسيد قطب يغطى به تشويهات يبثها في هذا الكتاب وتستخدمها الإخوان غطاء لهدم مصر "التقوى ثمرة من ثمر الصوم وهى الغاية العظمى منه بقوله تعالى: لعلكم تتقون" وما ذكرته في المقال السابق "نجحت لعلكم تتقون" كان نقلا عن سيد قطب في "ظلال القرآن" عند كلامه عن المعاني المأخوذة عن الآية الشريفة: " يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ أَيَّامًا مَّعْدُودَاتٍ..." وآثرت نقل النص كما هو إلا في تغيير بعض الحروف في بعض الكلمات. وهكذا يطل الظلال في أكثر مواضعه يلبس لباس العلماء ويستطيع مؤلفه أن يغطى أفكارًا كثيرة وأغراضًا مشبوهة بها الكلام الذي يمكن أن ينطي على علماء الأمة لأنه يشبه كلامهم بل هو كلامهم وكأنه يريد أن يضع السم في العسل، السم الذي يغطى أكثر الكتاب بلا مبالغة، يغلفه بهذا الغلاف البديع والأسلوب الأدبي الرصين الذي أغرى الكثير من العلماء، وعند التحقيق نلحظ الغاية الحقيقية من هذا الكتاب، تلك الغاية التي غذت الفكر الإرهابي ليس في مصر وحدها، بل في كثير من بلدان العالم، ووجدت جماعات وطوائف إرهابية ضالتها في هذا الفكر المشبوه، بداية من الجاهلية والحاكمية ومبدأ الاستعلاء، تلك المبادئ التي لا يتسع هذا المقال، ولا هذا الوقت لبيان عوارها

 وقد ترجمت جماعة الإخوان هذا الفكر ترجمة واضحة دقيقة ليست رقيقة ولا تمت للرحمة بصلة، ترجمة لتقوض أركان الدولة المصرية وتموه على الناس بنفس التمويه الموجود في الكتاب وتريد أن تصل إلى غايتها ولو على حساب النص الشريف من الكتاب الكريم والسنة المطهرة، وما بيان نداء الكنانة الذي أطلقت عليه أنه نداء الفتنة، ببعيد، فقد استخدم التمويه فيه ببراعة بحيث تغطى الحقيقة بهذا الغطاء المكذوب. آثرت ألا أكتب في عنوان المقال السابق نجحت لعلكم تتقون رقم "1" لأبين للقارئ أنه يمكن أن يقرأ المقال ولا يشعر بفرق بين ما هو كلام العلماء وبين ما كتبه المؤلف لكتاب الظلال ليغطى به تشويهات قصد أن يبثها في هذا الكتاب لتكون مبررًا شرعيًا رصينًا لما تمر به مصر الآن وتشهده من جماعة الإخوان الإرهابية التي لا تريد إلا هد أركان الدولة المصرية. ولنا في مقبل الأيام إن شاء الله وقفات مع الظلال"

 وكانت جريدة  "المصريون" قد  انفردت بنشر المفتي صفحتين من كتاب "في ظلال القرآن" ونشره على صفحات جريدة "اليوم السابع" في عددها الصادر الثلاثاء الماضي (23/6/2015)، ثم نسبه إلى نفسه، حول "التقوى" في الصيام، تحت عنوان "نجحت لعلكم تتقون"، ولم يفعل سوى أن غير فقط في ترتيب الفقرات. وليست هذه الحالة الأولى من نوعها، فقد اعتاد المفتي في جميع مقالاته على النقل من كتب الأولين السابقين والمتأخرين دون إشارة إلى ذلك. ففي مقالة منشورة بصحيفة "الشروق"، بعنوان "للصائم فرحتان"، اقتبسها علام من كتاب "إحياء علوم الدين" للإمام أبوحامد الغزالي، ولم يشر إليه من قريب أو بعيد. اللهم إلا في مقالة سابقة "مراتب الصوم" نقل جزءًا كبيرًا من المقال من الإمام الغزالي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية