رمضان أيام زمان ... قصيدة للشاعر الفلسطيني الكبير عبد الوهاب القطب


June 21 2015 12:17

يُذَكِّرُنِي شَهْرُ الصِّيَامِ وَجَوُّهُ

بِأمِّي وَإخْوانِي وَأهْلِي وَدَارِيَا

بِمَائِدَةِ الإفْطَارِ أجْلِسُ عِنْدَهَا

عَلَى الأرْضِ وَالقُرْآنُ يُقرَأُ عَالِيَا

فَنَمْتَصَّ طَاقَاتٍ تُرِيحُ كَأنَّمَا

تَهَادَت عَلَيْنَا كَالرَّذَاذِ تَهَادِيَا

إذا مَدْفَعُ الإفْطَارِ دَوَّى بِدَارِنَا

دَعَوْنَا وَبَلَّلْنَا عُرُوقَاً ظَوَامِيَا

سَلامٌ عَلى شَهْرِ الصِّيَامِ بِحَارَتِي

وَسُقياً لِأيَّامِي بِهِا وَلَيَالِيَا

لَكَمْ مَرَّتِ الأيَّامُ فِيها سَرِيعَةً

كأنَّ حُلولَ الشَّهْرِ دَامَ ثَوَانِيَا

فَمَا حَلَّ حَتَّى انْفَضَّ عَنَّا مُوَدِّعَاً

فَمَا طَالَ، لَكِنْ طَالَ فِيهِ بُكَائِيَا

أنَا اليَوْمَ فِي عِزِّ اشْتِيَاقِيَ مُحْبَطٌ

لِطِولِ ابْتِعَادِي وَانْقِطَاعِ رَجَائِيَا

وَمَا أنَاَ إلا مِثْلُ صَحْبَي مُجَامِلٌ

أبَدِّدُ جَهْمِي فِي بَرِيقِ ابْتِسَامِيَا

وَمُعْظَهُمْ يَلقَاكَ زَيْفَاً بِغِبْطَةٍ

بِهِ كُتْلَةُ الأحْزَانِ أضْعَافُ مَا بِيَا

يَحِنُّ إلى المَاضِي حَنِينِي لِمَاضِيَا

وَيَحْلُمُ مِثْلِي أنْ يَرَى الرَّبْعَ ثَانِيَا

فَيَا لَيْتَ أنِّي مَا كَبِرْتُ وَلَيتَهَا

حَيَاتِي بِذَاكَ الوَقْتِ ظَلَّتْ كَمَا هِيَا

فَأوَّاهُ مَا أقْسَى المَعَاشَ وَضَنْكَهُ

لِمَنْ بَاتَ لا يَرْجُو لِحِبٍّ تَلاقِيَا

***

ثَكِلْتُ شَبَابِي وَالمَشِيبُ بَرَانِيَا

وَمَا وَاحِدٌ مِنْكُمْ أتَانِي مُوَاسِيَا

فُجِعْتُ بِأيَّامِ الشَّبابِ بِغُرْبَتِي

بَعِيدَاً عَنِ الأحْبَابِ أحْدُو المَآسِيَا

فَوَا مُرَّ عَيْشٍ كانَ أوَّلُهُ نَوَىً

وَآخِرُهُ حُزْنٌ عَلى مُرِّ مَاضِيَا

أأُفْجَعُ فِي فَقْدِ الشَّبَابِ وَلا أرَى

عَلى هذِهِ الصَّفْحَاتِ مِنْكُمْ تَعَازِيَا

لِيَ اللهُ كَمْ مِنْ شَاعِرٍ عَاشَ وَحْدَهُ

وَمَاتَ وَحِيدَاً مَا رَأى قَطُّ رَاثِيَا

6/21/2015













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية