اتحاد كتاب سلطنة عمان يندد بتدخل المخابرات والتحقيق مع الكتاب


September 08 2008 14:00

اصدر اتحاد كتاب سلطنة عمان المعروف باسم الجمعية العمانية للكتاب والأدباء بيانا ندد فيه بالاعتقالات الاخيرة في صفوف الكتاب من قبل جهاز المخابرات على خلفية مقالات نشرها بعض الكتاب في الصحف ومواقع الانترنيت وطالب الكتاب سلطان عمان التدخل لوقف هذه الاستجوابات وجاء في البيان: انطلاقاً من المبادئ الأساسية لدولة المؤسسات والقانون المعاشة واقعا ملموسا، والتي سعى إلى ترسيخ دعائمها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وتحت ظلال النظام الأساسي للدولة الذي كفل الحقوق، وفصل الواجبات الوطنية ، وضمن الحريات العامة، وفي عالم أصبح يقدر قيمة الإنسان ويعلي من شأن وعيه وعقله ويحرص على تنميته الشاملة ، ومع تنامي أهمية الحريات العامة وتأصيلها كسلوك حضاري في بناء الدول الحديثة ، وفي ظل الإيمان بحرية الكلمة من أجل الإنسان

 فإن الجمعية العمانية للكتاب والأدباء تعبر عن بالغ أسفها لما تعرض له بعض الاخوة الكتّاب والصحفيين من استجواب من قبل مؤسسة هي سياج القانون وحامية المجتمع ، وهم الذين لم يقترفوا إلا ذنب الكتابة والمشاركة بالرأي الحر  في جهود التنمية التي تشهدها البلاد بما تمليه عليهم ثقافتهم وأفكارهم وضمائرهم الحية ،مدفوعين بالواجب الوطني ومحافظين على التقاليد الراسخة للمجتمع العماني و التي بات يدركها ويحرص عليها الجميع كعدم مس الذات الإلهية أو ذات المقام السامي رمز الوحدة الوطنية وعدم إثارة النزعات المذهبية والطائفية

إن هذه الاستجوابات التي استهدفت الكلمة الحرة والناقدة بأدب ورشد وحكمة وواجب ومسؤولية . لم تأخذ في الاعتبار الإجراءات القانونية التي كفلتها قوانين البلاد. إذ لا مبرر لتكميم أفواه أبناء الوطن من قول كلمتهم فيما يرونه مناسباً لحاضرهم ومستقبل أجيالهم. في الوقت الذي يحرص فيه جلالة السلطان المعظم حفظه الله على  مبادئ الشراكة الواعية والمقدرة لجميع الطموحات والتطلعات وهو الذي دعا إلى عدم مصادرة الفكر إيمانا منه بأهميته  كركن ركين في مسيرة بناء عمان

 إن مثل هذه التصرفات من شأنها أن تسئ لسمعة البلاد وأن تؤثر سلباً على مسيرة العمل الوطني القائم على الشفافية والجهد الناضج المسئول ، وتتسبب في خسارة كفاءات تحتاجها الدولة لتجويد الأداء وتحسين الإنتاج  وهي التي قطعت أشواطاً مهمة في بناء الإنسان وتنميته وإعلاء شأنه  والتي كانت وما تزال محل تقدير العالم والإشادة به في مختلف المحافل الدولية

عليه فإن الجمعية تستنكر وبشدة مثل هذه التصرفات والتي لا تعبر عن توجه عام ولا تتناسب مع المرحلة التي يمر بها العالم من تطور في مجال الحريات والعمل المدني والمؤسسي. وترى الجمعية أن من حقها المحافظة على حقوق الكتّاب على هذه الأرض الطيبة وبالطرق والوسائل التي كفلتها القوانين والأنظمة.كما  تؤكد على جملة من الحقوق المشروعة التي حفظها النظام الأساسي للدولة لجميع العمانيين دون تمييز  ومنها

1. التأكيد عل حرية الرأي والتعبير عنه بالقول والكتابة وسائر وسائل التعبير وفق ما نصت عليه المادة 29 من النظام الأساسي للدولة

2. عدم المساس بحرية الصحافة والطباعة والنشر والتأكيد على إبلاء كرامة الإنسان وحقوقه أهمية خاصة. حيث لا قيد على الحرية إلا المزيد منها. وفق ما نصت عليه المادة 31 من النظام الأساسي للدولة

3. التأكيد على حق المواطن العماني في مخاطبة السلطات العامة فيما له صلة بالشؤون العامة وفق ما نصت عليه المادة 34من النظام الأساسي للدولة

 كما تؤكد الجمعية في ختام بيانها هذا على أهمية احترام حقوق الصحفيين والكتاب وما يبذلونه من جهود في  مسيرة البناء والتعمير التي تشهدها البلاد












Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية