محسن السكري اتهم الشيخ محمد بن راشد المكتوم بقتل سوزان تميم


September 07 2008 21:21

عرب تايمز - خاص

تصديقا لما انفردت بنشره عرب تايمز عن وجود علاقة بين الشيخ محمد بن راشد المكتوم وسوزان تميم خلال وجودهما في لندن وان الشيخ هو الذي طلب منها السفر الى دبي حيث قتلت بعد عشرة ايام فقط من وصولها نسبت مصادر صحفية مصرية الى المستشار عاطف المناوي محامي محسن السكري قوله ان موكله ذكر خلال التحقيق معه اسماء شيوخ ومشاهير في الامارات كانت سوزان على علاقة بهم ومنهم شيخ كبير ومهم هو الذي امر بقتلها بعد استدراجها الى دبي ... ووفقا لما تردد في القاهرة فان الشيخ والاجهزة التي تعمل له علمت بأمر الخلافات بين هشام وسوزان وعادل معتوق بما في ذلك الاتهامات المتبادلة بالتهديد بالقتل كما علم بأمر وجود ضابط امن الدولة في لندن بطلب من هشام لمراقبة سوزان فرتب عملية الاستدراج الى دبي لتوريط هشام بالقضية ... ويعتقد كثير من المصريين ان ضابط امن دولة سابق لا يمكن ان يرتكب اخطاء ساذجة كالتي ذكرها المحققون مثل شراء سكين ذات ماركة عالمية لقتل سوزان ببطاقة كردت كارد تحمل اسمه ثم ترك السكين في موقع الجريمة ...مما يعني وجود شخص اخر انتحل شخصية محسن السكري لارتكاب الجريمة ومن ثم توريط هشام طلعت مصطفى وهو سيناريو بدا يجد قبولا لدى الكثيرين خاصة وان شيوخ الامارات ارتكبوا من قبل جرائم من هذا القبيل منها مثلا قيام محمد بن راشد المكتوم شخصيا باستدراج زوجة اخيه من باريس بعملية بوليسية ... ومنها محاولة الشيخ سلطان بن زايد اغتصاب بنات جامعيات من دبي على الطريق العام بين العين ودبي وهي العملية التي ادت الى اقالته من منصبه كقائد للجيش ومنها جريمة اغتصاب المطربة مطربة تونسية في ابو ظبي من قبل احد اهم شيوخ ابو ظبي الحاليين ... الى عشرات الجرائم واخرها جريمة الشيخ فلاح بن زايد في جنيف ... وشريط التعذيب الذي تنظر فيه احدى محاكم مدينة هيوستون وبطله شيخ اخر من شيوخ ال نهيان وهذه الجرائم ليست جديدة على حكام الامارات فتاريخ الامارات قائم على عمليات القرصنة والذبح ...ووالد حاكم الامارات الحالي وصل الى الحكم بعد مذبحة مروعة تعرف في تاريخ الامارات باسم يوم الوهيلة حيث دعا الشيخ راشد - والد حاكم دبي - ابناء عمومته الى حضور حفل زفافه وغافلهم ليلا بالقتل فسمل عيونهم ورمى بهم في قوارب في البحر ... والشيخ زايد قتل اولاد اخيه شخبوط الاثنين خارج الامارات حتى يمنعهم من المطالبة بعرش ابيهم الذي سطا عليه الشيخ زايد

مصادر مصرية تقول ان هشام طلعت مصطفى كان حجر عثرة امام تمدد شركة اعمار الدبوية في مصر لصاحبها محمد العبار  الذي - وفقا لهذه المصادر - علم بأمر علاقة هشام بسوزان تميم فدخل على الخط وتم اقناع سوزان بالهرب الى لندن التي التقت فيها بالشيخ محمد بن راشد المكتوم ومنها الى دبي التي قتلت فيها












Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية