جهاد الخازن دخل المعركة الى جانب احمد شفيق ضد السيسي والمخابرات الاماراتية تمول تحركات في مصر ضد النظام لصالح شفيق


June 07 2015 00:08

عرب تايمز - خاص

ذكر الصحفي الفلسطيني اللبناني جهاد الخازن الذي يكتب في جريدة الامير خالد بن سلطان ( الحياة ) ان الفريق احمد شفيق هو الذي فاز بالرئاسة في مصر وان تسليم الحكم لمرسي تم بناء على اتفاق بين عنان وطنطاوي وجماعة الاخاون .. وكان الخازن قد ذكر ان الرئيس عبد الفتاح السيسي فيه عيب بارز وهو انه غير حاسم .. واعتبرت هذه المقالات والتصريحات والاشارات من قبل جهاد الخازن المحسوب اصلا على نظام مبارك بانها تصب في خانة التشكيك بشرعية السيسي والترويج لاحقية احمد شفيق بتولي الحكم لانه رئيس منتخب ولانه شخصية عسكرية ( حازمة ) تتوفر فيه صفات لا تتوفر في السيسي

هذه النغمة بدأت المخابرات الاماراتية تحديدا العزف عليها بعد رفض الرئيس المصري ارسال قوات الى اليمن ورفضه توجيه ضربة جماعية لجماعة الاخوان المسلمين على الطريقة الاماراتية ... وكشفت جريدة الشروق المصرية عن هذا التوتر بعد ان ذكرت صراحة ان شفيق بدا يتحرك في الامارات بدعم اماراتي مما ازعج السلطات المصرية التي اكتشفت الملعوب ونبهت النظام الاماراتي وشفيق من مغبته . ووفقا لمراقبين فان الشيخ هزاع والشيخ محمد بن زايد اللذين يديران ملف شفيق مع محمد دحلان نسيا ان الرئيس المصري الذي يلعبان ضده كان رئيسا للاستخبارات العسكرية في مصر وانه ( حريف ) في هذا المجال ولا يمكن اللعب من وراء ظهره مخابراتيا على هذا النحو

جريدة الشروق المصرية عادت الى التاكيد ان مصدرا سياديا مصريا اخبرها عن وجود استياء في المملكة العربية السعودية من "التخلي المصري عن الدعم في اليمن"، بعد دعمها السخي للقاهرة إبان الانقلاب العسكري في تموز/ يوليو 2013.وقال المصدر لصحيفة "الشروق"، السبت، إن هناك "استياء سعوديا مما تراه تخليا مصريا عن دعم السعودية في اليمن"، بعد الدعم "السخي والفاعل الذى قدمته السعودية للقاهرة أثناء التحول السياسى بعد 30 يونيو".وقالت المصادر إن "الخلافات تظل تحت السيطرة وليس لها تأثير على التحالف الاستراتيجى القائم بين كل من القاهرة والرياض وأبوظبي، ولا على الدعم الخليجي لمصر باعتبار الاستقرار المصري أساسيا في أي تحرك لوقف تدهور الأوضاع الإقليمية

يذكر أن مصر أظهرت ترددا في دعم عملية "عاصفة الحزم"، ورفضت إنزال قوات برية على الأرض في اليمن، وقال السيسي حينها: "جيش مصر لمصر".وكان النائب العام المصري المستشار هشام بركات، قد قرر حفظ بلاغ لمحام مصري يعمل لصالح السعوديين طالب بإلزام الحكومة المصرية بمنع الإعلام المصري من الإساءة للمملكة العربية السعودية. يأتي ذلك في وقت تتعرض فيه السعودية لاتهامات متواصلة من قبل إعلاميين مصريين كبار مثل ابراهيم عيسى برعاية الإرهاب في سوريا، وتدمير اليمن، وتغذية الفكر الإرهابي والجماعات الإرهابية بالمنطقة.وقال مراقبون إن قرار النائب العام المصري بحفظ البلاغ، يعني إعطاء ضوء أخضر لاستمرار مهاجمة السعودية في الإعلام المصري، وإضفاء حماية على من يفعل ذلك، في الفترة المقبلة.

وكان المحامي أحمد الريطي تقدم ببلاغ حمل رقم "6496 لسنة 2015 (عرائض النائب العام")، يطالب النائب العام باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لمنع التطاول على المملكة العربية السعودية، وإلزام رئيس مجلس الوزراء المهندس إبراهيم محلب ووزير الخارجية سامح شكري، بوقف الممارسات الإعلامية المسيئة للعلاقات المصرية مع الدول الشقيقة. وذكر البلاغ أن الأيام الماضية شهدت هجوما من بعض الإعلاميين بالقنوات الفضائية المصرية على المملكة العربية السعودية، والتطاول على الملك سلمان شخصيا، ومسؤولين سعوديين آخرين.

وأشار إلى أن بعض مقدمي البرامج زعموا أن الإرهاب نابع من السعودية، ما يعد تطاولا على الشعب "الشقيق"، وإساءة بالغة تهدد علاقة القاهرة بالرياض، فضلا عن دعوة أحد الإعلاميين الحكومة المصرية إلى فتح علاقة سياسية بين مصر وإيران، تهديدا للمملكة العربية السعودية، وهو الأمر الذي يتسبب في قطع العلاقات بين البلدين.وطالب المحامي الريطي النائب العام، باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لمنع التطاول على السعودية، وإلزام رئيس الوزراء، ووزير الخارجية، بوقف الممارسات الإعلامية المسيئة للعلاقات المصرية السعودية، إلا أن النائب العام قرر حفظ التحقيق في البلاغ

وكان الصحفي المصري البارز إبراهيم عيسى قد وجه الاتهامات مرارا للسعودية برعاية الإرهاب، وقال إن "السعودية تقدم المحيط الآمن، والتربة الخصبة للفكر الإرهابي، وترعاه، وتحميه، وتدعمه، وتتباهى به، وتقول عنه اعتدالا".كما اتهم عيسى السعودية بأنها تمول تدمير سوريا للخلاص من بشار الأسد، وأنها أيضا مولت انتشار "الوهابية" المسؤولة عن الإرهاب في العالم العربي، وفي المنطقة، ذاكراأن حرب المملكة ضد اليمن هي أقل الحروب شعبية وشرعية

من جهته، قال الإعلامي المصري يوسف الحسيني، المقرب من السيسي أيضا، إن الشعب اليمني لم يستفد على الإطلاق من عملية "عاصفة الحزم" التي قادتها السعودية ضد الحوثيين في اليمن، ساخرا من تلك التسمية.وحمل الحسيني السعودية المسؤولية عما يحدث لليمنيين من قتل وأمراض ومعاناة، معتبرا أنه  على السعودية دفع "الفاتورة الإنسانية" الباهظة التي لا تدفع مالا، أي بمعنى لا دية فيها، حسب قوله.في المقابل، دعا الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، بلاده للتدخل لوقف تجاوزات الإعلام المصري ضد المملكة

ويوم امس انتشرت عبارات كتبت على جدران وشوارع في القاهرة، تدعو إلى عودة  أحمد شفيق من الإمارات إلى مصر للمشاركة في الحياة السياسية.وكان من بين هذه العبارات التي كتبت على جدران في شارع عبد المنعم رياض: "عايزين الفريق يرجع مصر" و"أنت الرئيس

وكان أن انتشرت مؤخرا في عدد من محافظات مصر ملصقات تحمل صور أحمد شفيق، تعلوها عبارة "أنت الرئيس"، في حين كان للفريق، الذي يعيش منذ نحو عامين في دولة الإمارات، النصيب الأكبر في معظم البرامج الحوارية على الفضائيات المصرية خلال الأيام الماضية وتم ذلك بتمويل اماراتي سعودي واضح













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية