علماء الاردن المسلمين يحتجون على سماح الملك عبدالله بعقد مؤتمر للمنايك في الاردن


May 25 2015 08:40

عرب تايمز - خاص

المثليون او الشواذ جنسيا ( ويسمون في اللهجة الاردنية الشعبية بالمنايك في اشارة الى من يمارس اللواط ومن تمارس السحاق ) عقدوا مؤتمرا لهم في الاردن تحت رعاية ملكية واصدروا بيانا طالبوا فيه بحقوقهم وحريتهم في ممارسة الجنس بالطريقة التي يرونها مناسبة دون تدخل من الدولة ... وبعد 24 ساعة اصدرت رابطة علماء المسلمين في الاردن بيانا رد على مطالبات المنايك وكان عُقد في عمان اجتماع لـ"حماية المثليين الجنسيين"  في السادس عشر من الشهر الجاري بحضور السفيرة الأمريكية ونشطاء أردنيين. بحسب مجلة "ماي كالي" المهتمة بـالحريات العامة" ونشرت المجلة صورة للمنايك الذين شاركوا في المؤتمر ويظهر فيها عدد من الصحفيين الاردنيين البارزين ودعت الرابطة، في بيان وزعته على الصحف المؤسسات الرسمية والأهلية وجميع القوى الفاعلة في المجتمع للتصدي لمثل هذه الممارسات الشاذة.وأهابت بالاجهزة  الأمنية أن تقوم بدورها في التعامل بحزم وقوة مع دعاة الشذوذ والرذيلة الذين يريدون أن يزعزعوا منظومة أخلاقنا وقيمنا الأصيلة وأن ينشروا العهر والفساد في أردن الطهر والكرامة

وتالياً نص البيان

تشارك رابطة علماء الأردن الأردنيين جميعا أفراحهم بالذكرى التاسعة والستين لاستقلال الأردن، وهي المناسبة العزيزة التي نستذكر فيها عظم التضحيات التي قدمها شهداء جيشنا العربي وأبطال الأردن وشعبه الأبي الكريم لتحقيق استقلال وطننا الغالي، وصناعة مجده وبناء نهضته وقوته، والحفاظ على هويته وثقافته وأخلاقه الإسلامية الأصيلة.

وإن الاحتفال بذكرى الاستقلال ليضعنا أمام مسؤولياتنا في الدفاع عن الانجازات العظيمة وعن القيم الكريمة التي حققها لنا السابقون وبذلوا من أجلها دماءهم وأرواحهم وأموالهم، وأن نكون الأمناء والأوفياء على ذلك الميراث العظيم في الحفاظ على الأردن القوي الكريم ؛ الأردن القوي: بقيادته وجيشه وأمنه ومؤسساته وجامعاته واقتصاده وصناعته ووحدة شعبه، والأردن الكريم: بطهره وقيمه والتزامه بالأخلاق الإسلامية الكريمة والحفاظ على هويته وثقافته الأصيلة.

وإن رابطة علماء الأردن إذ تدعو إلى استثمار هذه الذكرى العظيمة في تعزيز قيم الحب والولاء للأردن وتعظيم روح الانجاز والعمل في بنائه وتحقيق نهضته، فإنها تستنكر تلك الممارسات الأخلاقية الشاذة التي تتنافى مع شريعتنا الإسلامية وتتصادم مع استقلالنا الثقافي والحضاري والأخلاقي ؛ حيث نقلت العديد من وسائل الإعلام عقد اجتماع خاص في الأردن لحماية المثليين الجنسيين والمطالبة بممارسة أفعالهم بحرية، وأن هذا الاجتماع المشبوه قد عقد بمباركة من بعض سفراء الدول الأجنبية والنشطاء الأردنيين!

وإن رابطة علماء الأردن لتبين أن هذا العمل هو شكل من أشكال محاربة لله ورسوله وصورة من صور الإفساد في الأرض، وترى فيه اعتداءً صارخا على قيم المجتمع الأردني وأخلاقه ونظامه العام، وتهديدا لأمنه واستقراره وسلمه الأهلي، ودعوة واضحة لنشر الفاحشة والرذيلة في المجتمع لا سيّما وأنها أفعال مجرمة بنص القوانين والتشريعات الأردنية.

وإذا كان لا يقبل ممارسة خيانة الوطن والتعامل مع الأجنبي تحت غطاء ممارسة الحرية الشخصية، فإنه لا يقبل أيضا خيانة القيم والأخلاق وممارسة الشذوذ الجنسي تحت غطاء الحرية الشخصية، فالحرية الشخصية مصونة ومحترمة ولكن بما لا يخالف النظام العام الذي يقوم على أساس مراعاة أخلاق المجتمع وقيمه وثقافته التي ينتمي إليها، فخيانة أخلاق المجتمع هي جزء من خيانة الوطن والتآمر عليه.

إننا ندعو المؤسسات الرسمية والأهلية وجميع القوى الفاعلة في المجتمع للتصدي لمثل هذه الممارسات الشاذة، كما نهيب بأجهزتنا الأمنية أن تقوم بدورها المعهود والمنشود في التعامل بحزم وقوة مع دعاة الشذوذ والرذيلة الذين يريدون أن يزعزعوا منظومة أخلاقنا وقيمنا الأصيلة وأن ينشروا العهر والفساد في أردن الطهر والكرامة، فدعاة التعهير للمجتمع هم أشد فسادا وفتنة وخطرا من دعاة التكفير، ومثلما يجب التصدي لظاهر الغلو والتطرف فكذلك يجب التصدي لظاهرة الفساد والتحلل { إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}

حفظ الله أردننا الغالي واحة للأمن والأمان وموئلا للطهر والعفة والكرامة، وأعاد الله علينا ذكرى الاستقلال وبلدنا الغالي عزيزا قويا، وسدا منيعا أمام دعاة الفساد والفتنة والتحلل والرذيلة، {رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ }
رابطة علماء الأردن
7/ شعبان / 1436هـ













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية