الصحفي المصري البارز ابراهيم عيسى يتهم السعودية بتمويل الارهاب في سوريا واليمن وصحفي سعودي يرد عليه : ما فيش فلوس


May 25 2015 08:27

عرب تايمز - خاص

وجه الصحفي المصري البارز إبراهيم عيسى، اتهامات حادة إلى  السعودية لدورها في تمول تدمير سوريا  ودورها في تمويل انتشار "الوهابية" المسؤولة عن الإرهاب في العالم العربي، وفي المنطقة، قائلا أن "حرب المملكة ضد اليمن هي أقل الحروب شعبية، وشرعية"، جاء ذلك في أحدث مقال كتبه عيسى بجريدة "المقال" الاثنين، التي يرأس تحريرها، تحت عنوان "ما فقدته السعودية بالسياسة تحاول أن تعوضه بالخراب".. وأضاف: "لماذا لا نواجه السعودية بأنها تمول تدمير سوريا على يد "داعش" و"القاعدة" للخلاص من الأسد؟ هل قال أحد للمملكة إن حربها ضد اليمن هي أقل الحروب شعبية، وشرعية؟

وفي بداية مقاله قال: "لقد نجحت إيران في اختراق سياسي هائل للعالم العربي، رغم أنها دولة محاصرة اقتصاديا، وتكاد تكون دولة مفلسة، وتحت حرب غربية مستمرة منذ أربعين عاما تقريبا، ما يعني فشلا عربيا، في صراع النفوذ، فما فقدته السعودية بالسياسة تحاول أن تعوضه بالحرب، والخراب".واستطرد: "الثابت أن إيران استحوذت على إرادة النظام السوري منذ اعتلى بشار الأسد عرش أبيه، وبينما لم تتمكن السعودية من جذب دمشق إلى معسكرها، أو جلوس  بشار في خيمتها، وبمجرد انتفاضة قطاع من الشعب السوري على نظامه، فقد سارعت السعودية في تمويل وتعبئة القوى المتطرفة الإرهابية ضده، وتمويلها حتى الآن بالسلاح والمال، وشاركها حكام قطر، مندوبو الخراب في المنطقة" وتابع: "على مدى السنوات الخمس التالية لم تفكر السعودية إلا في الخلاص من الأسد، حتى لو كان ثمن الخلاص من هذا الرئيس هو تدمير، وتخريب سوريا

وأضاف: "إذا كنا نعرف جميعا أن بشار الأسد يملك شعبية عند شرائح واسعة من شعبه، وأن قادة معارضته مجموعة من العملاء الخونة الذين يشبهون تماما معارضي صدام الذين جاؤوا فوق الدبابات الأمريكية، وإذا كنا نوقن أن المال السعودي والقطري يتم إنفاقه على إرهابيين وقتلة وسفاحين من أجل مزيد من خراب سوريا، وقتل شعبها، فكيف نعتقد أن الخلاص السعودي من بشار يستحق أن نحرق سوريا، وأن مواجهة نفوذ إيران في سوريا يستحق أن نمنحها لنفوذ "داعش" و"القاعدة" كأنا أمام غل، وليس سياسة.. أمام انتحار، وليس أمام استراتيجية"، وتساءل: "ألهذا الحد تسد المعونات العيون؟

ثم انتقل عيسى في مقاله من الشأن السوري إلى الحديث عن اليمن فقال: "نفس القصة المزرية تتكرر في اليمن، فكأن ثمن التخلص من النفوذ الإيراني، الذي فشلنا جميعا في مواجهته بالسياسة والمال، يدفع السعودية إلى تدمير اليمن مقابل أن لا يهنأ به الحوثيون".وأضاف عيسى: "لا أحد يقول للحكام السعوديين إنها أقل الحروب في العالم العربي شعبية، وشرعية"، بحسب زعمه

وخلص إلى القول: "السعودية في محاولة مواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة تدمر المنطقة، هناك طرق ووسائل سياسية أكثر ذكاء لمواجهة مهمة ومطلوبة، بل وواجبة للنفوذ الإيراني، ولكن ليس بالدم، والخراب".ثم انطلق عيسى إلى مهاجمة  "الوهابية"، فقال: "الوهابية التي مولت السعودية انتشارها في العالم العربي هي المسؤولة عن الإرهاب في المنطقة، فليس هناك إرهابي إسلامي واحد في العالم العربي، بل وفي العالم بأسره إلا ووهابي".واختتم مقاله: "أصبحنا جميعا ضحية الحرب بين الوهابية والخمينية، كل منهما ينشر الفتنة والتعصب، ويدعي امتلاك الدين والحقيقة، ثم يتصارع كلاهما على النفوذ، بغسل العقول، وتمويل الجمعيات والحركات، مع فارق في الحماس، وفي الذكاء، وفي المال، حتى وصلنا، أو بالأحرى، نزلنا إلى هذا الدرك الأسفل، بما نراه من وطن عربي ممزق، ومدمر

وكان ابراهيم عيسى قد شن هجوما على السعودية عبر برنامجه الذي تبثه محطة مملوكة للمليونير المصري ساويرس بخاصة بعد كلمة سعود الفيصل التي رد بها على الرئيس الروسي بوتين  الصحفي السعودي، "كساب العتيبي" كتب بدوره على صفحته بموقع "تويتر": "بعد كلمة الفيصل بدأ إعلام الـ سي سي وخاصة "أبو حمالات" إبراهيم عيسى يستهزئ إلى حد الشتم بالموقف السعودي، لا تسامُح في وقت الحرب".أما الكاتب السعودي "صالح الشيحي" أفرد أحد مقالاته بجريدة "الوطن" السعودية ليدير من خلالها معركة ضارية ضد ما قاله "عيسى" تحت عنوان "مفيش فلوس"، وجه فيه رسالة للإعلامي المصري بقوله: "إبراهيم عيسى وعلى بلاطة يريد فلوس والأغنية تقول مفيش فلوس يا حبيبي مفيش فلوس، وتساءل هل تراه فات عليه أننا الصوت الأعلى والأقوى ولسنا من رواد سوق النخاسة الإعلامية؟".

وتابع هجومه بقوله: "كنت دومًا أحرص على تجاهل هذه النوعيات الرديئة من الكائنات الحية فالعرب تقول لا تجادل الأحمق فيخطئ الناس في التفريق بينكما، فأجمل طريقة للتعامل مع هذه الكائنات من واقع تجربة هو التجاهل طالما أنك تعرف غايته فدعه ينبح، فالزمن لا يرجع إلى الوراء، ونباح الكلاب لا يمكن أن يغير".وأضاف أن وزير الخارجية السعودي رجل محترم لكن "إبراهيم عيسى" لا يفهم تلك الكلمات فيجب أن ينزل الرجال منازلها، واختتم الشيحي مقاله وهو الأعنف على الإطلاق بقوله: "مرة أخرى أقول للفهلوي إبراهيم عيسى مفيش فلوس يا حبيبي مفيش فلوس













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية