نائب البابا شنودة يهدد بالرد على زغلول النجار بنشر صور كاريكاتيرية تسخر من السيرة المحمدية والقران الكريم


September 05 2008 10:00

القاهرة - شكري السلموني
هاجم الأب يوتا الساعد الايمن للبابا شنودة بابا الاقباط جريدة الاهرام المصرية لنشرها مقالات الدكتور زغلول النجار واتهم الجريدة ومؤسسات الدولة الرسمية بتشجيع النجار على إهانة عقيدة الأقباط، وقال  ان الدولة ومؤسساتها الرسمية هي التي تشجع زغلول النجار علي إهانة عقائدنا ومقدساتنا وأهانه مشاعرنا وترويج الأكاذيب والإشاعات التي تسئ ألينا نحن الأقباط".وقال إن "النجار يسئ إلى مقدساتنا علي صفحات جريدة رسمية تابعة للدولة وهي جريدة الأهرام، وهذه الجريدة تمولها الدولة من أموال الضرائب التي يدفعها الأقباط، فهل من المقبول أن يدفع الأقباط أموالا لتقوم الدولة بالسماح لشخص مثل زغلول النجار بشتمهم وسبهم في عقائدهم وهذه الصحيفة خاضعة لسلطة الدولة؟".وحمل الأب يوتا كلا من رئيس المجلس الأعلى للصحافة، ونقيب الصحفيين، ورئيس تحرير "الأهرام" المسئولية المشتركة مع زغلول النجار، مؤكدا أن المسئولين في الدولة يستطيعون أن يوقفوا إساءاته بمكالمة تليفونية واحدة لرئيس تحرير "الأهرام" لكنهم لا يريدون ذلك وهم يستبيحون حقوق ومقدسات الأقباطوطالب، شيخ الأزهر بالتدخل لمنع النجار من الكتابة عن العقيدة المسيحية أو الأقباط، وهدد بأنه "إذا لم يتوقف فأنه في خلال عدة شهور سيجد المسلمون أنفسهم في موقف لا يحسدون عليه، حينما يرون مئات الصور والرسوم الكاريكاتورية عن نبي الإسلام وعن سور القرآن تدخل بيت كل مسلم وتنشر علي الإنترنت وستترجم وترسل للصحف والمجلات العالمية وهذا من حقنا". وتابع: "ردا علي إساءة زغلول النجار للكتاب المقدس فأننا نستعد لعمل السيرة المحمدية بصورة هزلية وكاريكاتورية، وبعدها القرآن حتى يشعر المسلمون بنفس شعور المسيحيين عندما تهان مقدساتهم وتجرح مشاعرهم"، وهدد بعرض السيرة المحمدية والقرآن بطريقة هزلية ساخرة وكاريكاتورية، "ولا يلومنا أحد على ذلك لأننا احتكمنا لشرعكم وشرعكم يقر ما سنقوم به

وكان زغلول النجار قد ظهر على شاشة محطة الجزيرة وسخر من العهد القديم وقال انه محرف وتباهى النجار بانه يحمل وساما من الشيخ محمد بن راشد المكتوم حاكم دبي ... وتقوم تجارة زغلول النجار في مجملها على اصدار كتيبات ( بعضها لا يزيد عن 20 صفحة وتباع باسعار مرتفعة ) تتحدث عن الاعجاز العلمي في القران واصبح النجار ينافس عمرو خالد في سوق الكاسيت الديني من جانب اخر اصبحت مهمة مواقع الاقباط ومنتدياتهم وتلفزيوناتهم ليس الدعاية والتبشير للدين المسيحي وانما سب المسليمن ونبيهم واعلان مواقف سياسية مناصرة لاسرائيل ضد الفلسطينيين