اسرائيل لم تعد ...ملك الأردن: داعش عدونا الأول


May 22 2015 20:45

أكد  الملك عبدالله الثاني أن تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بداعش هو العدو الأول للمملكة، مشددا على ضرورة مجابهتهجاء ذلك خلال افتتاح الجلسة الرسمية للمنتدى الاقتصاد العالمي الذي يعقد اجتماعاته للمرة التاسعة في الأردن بحضور زعماء عرب وأكثر من 900 شخصية عالمية من قادة السياسة والاقتصاد والفكر.وقال الملك إنه “عندما ينظر الأردن شمالا وشرقا، يجد أن تنظيم داعش هو العدو رقم واحد

وتتزايد هواجس الأردن الأمنية في ظل التقدم السريع والقياسي الذي يحققه تنظيم الدولة الإسلامية في كل من سوريا والعراق اللتين تتقاسمان وإياه حدودا طويلة.وكان آخر هذا التقدم سيطرة تنظيم الدولة على معبر تنف، نقطة التقاء الحدود الأردنية والعراقية والسورية، الأمر الذي يزيد من حجم الضغوط على عمان.وكان التنظيم قد استهدف منذ أكثر شهر معبر طريبيل الحدودي مع العراق الأمر الذي اضطر الأردن إلى إغلاق حدوده بشكل مطلق مع بغداد

ويراقب الأردن هذا التقدم الفجئي للتنظيم المتطرف بعين قلقة، خاصة أن له حاضنة جهادية داخله تنتظر إشارة هذا التنظيمويوجد بالأردن أكثر من سبعة آلاف جهادي، المئات منهم خاصة من الشباب، باتوا يدينون بالولاء لتنظيم الدولة الإسلامية. ويتمركز هؤلاء في مناطق الزرقاء ومعان، وبعض ضواحي العاصمة عمان الفقيرة والبلقاء.وقد اضطر الأردن مؤخرا إلى تغيير أبرز القيادات الأمنية وفي مقدمتهم وزير الداخلية حسين هزاع الماجلي على خلفية سوء إدارتهم لملف المتطرفين المتورطين بقضايا في معان

ويدرك الأردن ذو الموارد الاقتصادية الضعيفة أن الحلول الأمنية وحدها غير كافية لمواجهة التطرف وعمليات الدمغجة التي تمارسها الجماعات المتطرفة ومن بينهم داعش على الشباب

وفي هذا الصدد قال ملك الأردن “أعتقد أن التحدي الكبير، الذي يواجهنا جميعا يتعلق بالشباب، إذ يوجد في الشرق الأوسط أكبر نسبة شباب في العالم، ونحن نتحدث عن ضرورة تأمين 25 مليون فرصة عمل خلال العقد المقبل بالمنطقة، ومن المهم جدا بالنسبة إلينا توفير فرص عمل لهذه الفئة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية