مستشار حاكم دبي يندد بالقضاء المصري : ما يحدث في مصر مذبحة قضائية واحكام عبثية مسيسة


May 18 2015 00:51

عرب تايمز - خاص

انتقد مدير قناة "العرب" السعودية، جمال خاشقجي والذي يشغل منصب مستشار لحاكم دبي أحكام الإعدام التي قضت بها محكمة مصرية بحق الرئيس محمد مرسي، وعدد من القيادات الإخوانية.وكتب الإعلامي السعودي، تغريدة له على "تويتر" قال فيها إنه "بقدر ما أحكام الإعدام العبثية المسيّسة تؤلم كل من يحب مصر فإن سكوتنا عما يجري أكثر إيلاما.. فنحن من بلد لا يقبل بالظلم".وقال إن "مصر بحاجة لأخ أكبر ينصحها بحديث رسول الله، انصر أخاك ظالما أو مظلوما، قيل: يا رسول الله نصرته مظلوما فكيف أنصره ظالما؟ قال: تمنعه من الظلم".وأضاف أن هناك مواقف لا يصح السكوت فيها، ولكن نضطر للسكوت فنسكت، وفي ذلك تقصير، ولكن لو قلت غير الحق لكان ذلك فجورا

الطريف انه لم يعرف عن الخاشوقجي من قبل ان انتقد احكام قطع الرؤوس في السعودية والتي تتم شبه يومي وتأتي تصريحات خاشقجي بعد ساعات من إصدار محكمة جنايات القاهرة قرارا بإحالة أوراق مرسي وعدد من قيادات الإخوان المسلمين على رأسهم المرشد العام للجماعة محمد بديع، إلى مفتي مصر.ومنذ تولي الملك سلمان بن عبدالعزيز الحكم في كانون الثاني الماضي، ظهرت بوادر فتور في علاقة السعودية مع مصر، خصوصا مع تردد الأخيرة في المشاركة بالعملية العسكرية في اليمن التي سميت بعاصفة الحزم.ويرى العديد من المراقبين أن هناك حلفا جديدا بدأت القيادة الجديدة في السعودية بتشكيله، مع كل من قطر وتركيا، على حساب التراجع في العلاقات مع كل من الإمارات والأردن ومصر

الطريف ان الحكم المصري شمل اعدام شهداء فلسطينيين استشهدوا قبل الثورة المصرية كما شمل اعدام اسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي لم يدخلوا في حياته الاراضي المصرية وهو ما اثار ليس فقط السخرية من الاحكام وانما شكك بالمحكمة وحيثياتها واعتبرت الاحكام فضيحة في جبين القضاء المصري

بدوره اعتبر الأسير الفلسطيني حسن سلامة أن حكم الإعدام الصادر بحقه من القضاء المصري السبت هو "وسام مصر" لأسير فلسطيني في ذكرى اعتقاله العشرين، تكريما له على السنوات الطويلة من العذاب والألم والمعاناة.وقال سلامة -في رسالة موجهة للقضاء المصري نشرها مركز أحرار لدراسات الأسرى- إن حكم مصر بإعدامه أرحم من الاحتلال الذي رفض إعدامه، وكانت توصية القضاء العسكري قبل عشرين عاما "أن أمثال هذا الشخص يطلبون الموت وفيه الراحة لهم، ويجب أن يتركوا في السجون ليموتوا كل يوم".وأضاف حكم الاحتلال عليّ بـ48 مؤبدا وثلاثين عاما، أمضيت منها عشرين، حتى جاء حكمكم يا أهل مصر ليرأف بحالي، ويعجل موتي وموت إخواني، فكنتم بذلك خير سند وخير جار

وافتتح الأسير سلامة رسالته بكلمة "شكرا مصر"، مستذكرا رسالة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل وقوله "وصلت رسالتك" التي أعقبها خوض معركة العصف المأكول، مضيفا "ما زالت هذه المعركة مليئة بالألغاز التي لم تكشف بعد، ويكفي أنها جددت الأمل لدى آلاف الأسرى بأن الفرج أصبح قريبا وأن بقاءهم في السجون أصبح مسألة وقت".واختتم الأسير سلامة رسالته للقضاء المصري بالقول "ما الموت يخيفنا ولا السجن يرهبنا، والأمل في الله كبير وثقتنا في إخواننا في كتائب القسام الذين مرغوا أنف هذا المحتل وقتلوا وخطفوا جنوده لأكبر من أحكامكم، ولا نقول إلا ما قاله رسولنا الكريم: حسبنا الله ونعم الوكيل













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية