داعش يسيطر على مناطق في الرمادي ويعدم العشرات


May 16 2015 01:00

سيطر تنظيم «داعش» على المجمع الحكومي في مدينة الرمادي، مركز الأنبار كبرى محافظات البلاد، وفجر مبني مجلس المحافظة مسيطراً بذلك على معظم المدينة، وقام بإعدام نحو 70 شخصاً في المدينة، ما أدى إلى نزوح مئات العائلات من المدينة وما حولها، فيما حذر رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت من أن سقوط الرمادي يمثل تهديداً للأمن الوطن العراقي، كما سيطر التنظيم على مناطق جديدة شمالي الرمادي، بينما أعلنت القوات العراقية أنها بدأت هجوماً مضاداً لاستعادة المناطق التي سيطر عليها الإرهابيون.

وقال ضابط برتبة رائد في شرطة الرمادي إن «داعش» سيطر على المجمع الحكومي وسط الرمادي ورفع راية التنظيم فوق مبنى قيادة شرطة الأنبار، بعد انسحاب القوات الأمنية من المجمع إلى مقر قيادة عمليات الأنبار» في شمالي المدينة. وأعلن مصدر أمني أن تنظيم «داعش» قام أمس بتدمير مبنى مجلس المحافظة ومديرية الشرطة بداخل المجمع الحكومي بعد سيطرته عليه بالكامل. وذكرت مصادر أمنية عراقية أن تنظيم «داعش» أعدم 70 مدنياً بينهم نساء وأطفال بعد السيطرة على مناطق وسط الرمادي. وأضافت «إن التنظيم يحاصر مئات العوائل في مناطق الجمعية والبوعلوان والثيلة وبقية المناطق التي أحكم سيطرته عليها». كما قام «داعش» بإعدام مدير الجرائم الكبرى في الرمادي بعد اختطافه منذ ساعات في المدينة رمياً بالرصاص. وفي تطور لاحق، أعلن مصدر أمني عن سيطرة «داعش» على مناطق جديدة وسط وشمال الرمادي. وقال المصدر «إن مناطق الثيلة والجمعية والبوعلوان ومبنى مديرية شرطة المحافظة وسط وشمال الرمادي أحكم «داعش» سيطرته عليها نتيجة انسحاب قوات الجيش بشكل غريب منها».
من جانبها، أعلنت قيادة العمليات المشتركة أمس، عن مباشرة القوات المسلحة العراقية بهجوم مضاد لتطهير الأحياء التي احتلها تنظيم «داعش» في مدينة الرمادي. وقال المتحدث باسم القيادة العميد سعد معن في بيان، إن قواتنا الوطنية باشرت بهجوم مضاد لتطهير الأحياء التي تسللت إليها عصابات «داعش» الإرهابية في مدينة الرمادي.
وقال كرحوت «إن سيطرة تنظيم «داعش» على مدينة الرمادي يشكل كارثة كبيرة ستدفع ثمنها جميع المحافظات العراقية لأن انهيار الوضع في مدينة الرمادي له تأثير كبير في الأمن الوطني العراقي». وأضاف «إن سيطرة «داعش» على الرمادي دلالة على أن الإرهابيين سينقلون عملياتهم الإرهابية الى محافظات أخرى وستندم الحكومة المركزية على عدم معالجتها الأوضاع بصورة سريعة في المدينة». كما أعلن التنظيم أنه سيطر على بلدة الجبة «180 كلم شمال شرق بغداد»، القريبة من قاعدة الأسد الجوية العراقية، حيث مئات المستشارين العسكريين الامريكيين الذين يدربون القوات وأبناء العشائر على قتال الإرهابيين. وأكد مصدر عشائري سقوط البلدة، مشيراً إلى أن القوات الأمنية التي كانت هناك انسحبت جراء هجوم التنظيم. وذكرت الشرطة العراقية أن تنظيم «داعش» سيطر، أمس، على منطقة القطانة بعد اشتباكات دارت مع القوات الأمنية العراقية. واوضحت المصادر «ان الإرهابيين أحكموا سيطرتهم على منطقة القطانة الواقعة شمال غربي الرمادي بعد اشتباكات مسلحة دارت مع القوات الأمنية». وأضافت «إن الإرهابيين قاموا بتدمير بناية مركز شرطة المنطقة بالتزامن مع سيطرتهم على منطقة القطانة». وكان مصدر عسكري عراقي أعلن، مساء الخميس، عن سيطرة تنظيم «داعش» على منطقة «جبة» بناحية البغدادي غربي الأنبار.
وبحسب مصدر عسكري عراقي اندلعت، امس، معارك عنيفة بين القوات العراقية وتنظيم «داعش» لصد هجوم للتنظيم على ناحية العامرية جنوبي قضاء الفلوجة. وقال المصدر «إن تنظيم «داعش» نفذ هجوماً كبيراً ومن محورين للسيطرة على ناحية عامرية الفلوجة جنوبي الفلوجة بعد أن قام بتفجير 3 سيارات مفخخة وإطلاق قذائف الهاون». وأضاف «إن القوات الأمنية بمساندة عشائر البوعيسى تخوض معارك عنيفة على أطراف الناحية بغية منع «داعش» من دخول ناحية العامرية، وإن عدداً من القتلى والجرحى وقعوا في صفوف القوات الأمنية وأبناء العشائر لم يعرف عددهم بعد













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية