الاعتداء على الفنانة المصرية عبير صبري في احد مولات دبي لانها من ( الايانب ) وملابسها لم تعجب مواطنة اماراتية


May 13 2015 10:38

أكد اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي أن ما قامت به إحدى السيدات المواطنات بتوجيه كلمات لاذعة والتعدي على خصوصية الفنانة المصرية عبير صبري وصديقتها لا يمت إلى الشعب الإماراتي بصلة والذي يحترم كل الجنسيات والأشخاص ويوفر لهم اقامة سعيدة خالية من اي منغصات ( خليل كذاب طبعا لان الاماراتيين متخصصين بخلق المنغصات للاجاني ( ايانب ) كما تقول جمعيات حقوق الانسان ولولا انتشار الفديو لما اصدر خليل بيانه ) وقال اللواء المنصوري  انه تم تداول فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن قيام سيدة ادعت انها مواطنة بتوجيه كلمات جارحة وغير لائقة لفنانة مصرية اثناء تواجدها في احد محال الملابس في أحد مراكز التسوق المشهورة في دبي قبل يومين، وتصرفت السيدة بطريقة غير محترمة مع الفنانة وصديقتها مدعية انها ترتدي ملابس غير محتشمة او فاضحة، لافتاً إلى انه سيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة حيال تلك السيدة التي نقلت صورة سيئة وغير صحيحة عن المجتمع الإماراتي، على الرغم من عدم تسجيل الفنانة المصرية لأي بلاغ، وأنه سيتم مراجعة الكاميرات الموجودة في المحل بعد التواصل مع الفنانة.

وأشار اللواء المنصوري إلى ان القانون الإماراتي يمنع تصوير اي شخص بدون اذنه او نشر الفيديو، كذلك يشكل التصرف الذي قامت به تلك السيدة غير لائق ويدخل في نطاق السب، مشيراً إلى ان هذه الواقعة فردية وأنها لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن دولة الإمارات او قوانينها التي تتيح للجميع التنقل بحرية وعدم ازعاجهم او مضايقتهم وجعل اقامتهم في الدولة مهما طالت او قصرت سعيدة، خاصة ان الفنانة وصديقتها عبر ظهورهما في الفيديو كانتا مرتديتين ملابس عادية ولا تستدعي ما حدث.

ومن جانبها أكدت الفنانة عبير صبري في اتصال هاتفي مع «البيان» انها تحب الشعب الإماراتي وتعشق الإمارات وان ما حدث شيء عارض وأنها ظلت طوال الموقف غير مستوعبة لما تقوله تلك السيدة التي ادعت انها مواطنة اماراتية، مرجحة إلى انها كانت تقوم باستفزازها لتصوير فيديو مسيء لها ونشره بدليل انها وجهت لها الكلام مباشرة وتركت صديقتها.وقالت صبري "انها ليست المرة الاولى التي ازور فيها الإمارات وخاصة دبي، ولكنني هذه المرة واجهت موقفاً غريباً لا مبرر له ولم اكن اعلم انها تقوم بتصويري، وأن الحدث وقع قبل يومين اثناء تواجدي وصديقتي في احد مراكز التسوق المشهورة بدبي في احد محال الملابس وفوجئت اثناء توجهي إلى المحاسب بإحدى السيدات ومعها نحو 6 اخريات يحاولون جر اطراف الحديث بطريقة غير لائقة، وادعت احداهن انني ارتدي ملابس فاضحة وأنه علي ان احترم الإمارات، على الرغم من ان ملابسي كانت عادية جدا، الا انها استمرت في الصراخ ومحاولة استفزازي بطريقة غريبة كأنها تجرني إلى الرد عليها بطريقة غير لائقة مثلما تتحدث، ولكني تمالكت اعصابي وحاولت دفع الحساب ومغادرة المكان بسرعة فيما ظلت تصرخ وتتوعدني

نوهت عبير صبري بأنها كانت متواجدة في دبي لتصوير أحد البرامج التليفزيونية لشهر رمضان المقبل وأنها ترى في دبي مدينة جميلة وراقية جدا ولم يصادفها أي معوقات من قبل في زيارتها لدبي، وأنها ستقوم بتقديم بلاغ عبر الجهات الرسمية ضد تلك السيدة التي لا تعرفها، مشيرة إلى انها فوجئت بانتشار الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي أمس













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية