جريدة فرنسية : السعودية تورطت في اليمن وتبحث الان عن مخرج


May 05 2015 11:54

نشرت صحيفة "لوموند" الفرنسية تقريرا حول الموقف السعودي من الأوضاع في اليمن، قالت فيه إن المملكة تقف حائرة أمام تعقيد الوضع في هذا البلد، وعجز العمليات الجوية عن إحداث تغييرات حقيقية على أرض الواقع، في الوقت الذي تتفاقم فيه الأوضاع الإنسانية في البلاد.

وأضافت الصحيفة في تقريرها، إن المملكة التي أعلنت منذ أسبوعين، بكل فخر "تحقيقها لأهدافها، وإنهاء عاصفة الحزم لفسح المجال للجهود الدبلوماسية لقطف ثمار النجاحات العسكرية"، لا تزال تواصل عملياتها الجوية بنفس الوتيرة، بينما لا تزال العملية السياسية تراوح مكانها، وهو ما اعتبرته دليلا على فشل المملكة وتورطها أكثر فأكثر في الأزمة اليمنية.

وأكدت أن يوم الأحد 3 أيار/ مايو الجاري، شهد وصول جنود من قوات التحالف التي تقودها السعودية، إلى صنعاء عاصمة الجنوب اليمني، لأول مرة منذ انطلاق "عاصفة الحزم" التي تغيرت لتصبح "إعادة الأمل"، مضيفة أن هذه البعثة مكونة من عشرات الجنود فقط، ورغم نفي السعودية بشدة وجودها، إلا أن عدة مصادر محلية مطلعة، أكدت أنها موجودة بالفعل، ومكونة من جنود يمنيين، وآخرين عرب من عدة جنسيات.

وبحسب الصحيفة؛ فإن هدف هذه المهمة - التي تتكتم عليها المملكة - يتمثل في القيام بترتيبات أمنية ميدانية للتحضير لعودة الرئيس عبد ربه هادي منصور إلى الأراضي اليمنية، بعد أن لجأ إلى المملكة منذ آذار/ مارس الماضي، "ولكن يبقى من غير المؤكد إن كان وصول هذه المجموعة يمهد لوصول أعداد أكبر من الجنود أم لا".

وأوردت أن المحللين السعوديين أكدوا في عدة مناسبات؛ أن الرياض تأمل في جعل عدن مركزا لإطلاق عملية واسعة النطاق لاستعادة السيطرة على اليمن.

ورأت الصحيفة أنه بالرغم من تدمير الطائرات السعودية والإماراتية لمئات المناطق على الأرض، إلا أنه لم يتحقق إلى حد الآن أي من الأهداف المرسومة سلفا.

وأضافت أنه في غياب أي تقدم دبلوماسي؛ فإن النتيجة الأكثر وضوحا لضربات العملية هي تدمير جزء هام من القدرات العسكرية اليمنية، من قواعد عسكرية وطائرات وبطاريات صواريخ، والتي كان يفترض استعمالها لمحاربة فرع تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، ما مكن هذا التنظيم "الذي يحسن التحرك وسط الفوضى"، من السيطرة على ميناء المكلا، ذي الموقع الاستراتيجي المطل على بحر عمان في شرقي عدن.

وأشارت إلى أن العمليات التي قادتها الرياض أدت إلى تفاقم الأزمة الإنسانية التي يعاني منها اليمن منذ سنوات. ونقلت عن منظمة الصحة العالمية، أن 1200 شخص لقوا حتفهم في المعارك منذ منتصف آذار/ مارس، منهم 500 مدني على الأقل، وجرح أكثر من 5000 يمني خلال الفترة نفسها، وغادر 12 ألف ساكن البلاد، أغلبهم رحلوا نحو جيبوتي والصومال، بحسب المنظمة العالمية للهجرة.

وذكّرت الصحيفة بتصريحات الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في 30 نيسان/ أبريل، التي حث فيها الأطراف المتناحرة على تفادي استهداف المستشفيات، والسماح بوصول إمدادات الوقود للمدن، حتى لا تنقطع المساعدات الإنسانية في الأيام القليلة القادمة.

وأضافت أن نقص الوقود أدى منذ فترة إلى تعطيل جهود برنامج الغذاء العالمي، الذي اضطر لإيقاف توزيع الإعانات في بعض المناطق، "كما أن الدمار الذي لحق بالبنية التحتية، خاصة في الطرقات المؤدية للعاصمة صنعاء وعدن وتعز ولحج والضالع؛ أدى إلى تعقيد مهمة إيصال الأدوية والغذاء".

وأوردت الصحيفة أن "المنظمة الفرنسية للعمل ضد الجوع"، أصدرت بيانا دعت فيه فرنسوا هولاند الذي زار الرياض أمس الاثنين، لبذل جهود لإيقاف العنف ورفع الحصار المفروض على اليمن، حيث أكدت هذه المنظمة أن "فرنسا تساند رسميا التحالف العربي الذي تقوده المملكة السعودية، ولذلك فإنها تقع على عاتقها مسؤولية أخلاقية حيال انتهاكات حقوق الإنسان التي تجري في اليمن".













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية