الدكتور فيصل المقداد : الصراع داخل اسرة ال سعود بدأ ... وبعض القادة الأوروبيين يدخلون السعودية وجيوبهم فارغة ويخرجون بعقود وأموال طائلة


May 01 2015 08:56

أكد نائب وزير الخارجية والمغتربين السوري الدكتور فيصل المقداد أن سورية مازالت صامدة وقادرة على المواجهة وستتجاوز هذه المرحلة مهما حقق الأعداء وستنتصر بالصمود السوري الذي سيصنع التحولات القادمةوبين المقداد في لقاء مع التلفزيون السوري الليلة أن الشعب السوري يريد إنهاء هذه المعركة بأسرع وقت ممكن لكن تكالب الأعداء وخاصة الحقد الذي تمارسه القيادة السياسية في تركيا من خلال زج كل امكانياتها وإطلاق قطعانها من المسلحين الإرهابيين هو الذي آخر النصر.

وقال المقداد “لا نتدخل في شؤون الشعب التركي ونؤكد دائما أنه شعب صديق وشقيق للشعب السوري ولذا نعتمد على أي تحول في تركيا على الشعب التركي الذي سيحاسب قيادته الحالية كمجرمي حرب وكداعمين للإرهاب”.وأكد المقداد أن العلاقات مع الحلفاء ولاسيما إيران وروسيا استراتيجية وستبقى مؤثرة في تطورات الأحداث ولن يسمح هؤلاء الحلفاء إلا بأن تنتصر سورية وبأن يكونوا معها في مواجهة الإرهاب.

ولفت المقداد إلى أن الحكومة السورية تعمل على فضح نوايا وممارسات الدول الداعمة للإرهاب مشيرا إلى قرارات مجلس الأمن المتعلقة بالوضع في سورية والتي تتضمن إدانة مباشرة للتنظيمات الإرهابية تدل على نجاح الجهد الدبلوماسي الذي تقوم به سورية في مواجهة هذه الحملة.

وقال نائب وزير الخارجية والمغتربين إن سورية نجحت في تعرية السعودية وتركيا وفضح أهدافهما مضيفا “قمنا بجهد كبير للتأثير على وضع تركيا داخل حلف الناتو ويأتي الكثير من القادة الآن إلى تركيا ليقولوا لها كفى .. كل ماقمتم به ينعكس على دولنا وشعبنا وينعكس إرهابا في كل أنحاء العالم” مشيرا إلى ضرورة اتخاذ قرارات مباشرة ضد تركيا والسعودية.

وتساءل المقداد “من هو الذي سيتخذ قرارا ضد دولة في حلف الناتو وإزاء الرشاوى التي تقدمها السعودية إلى قادة أوروبيين.. وبشكل مكشوف يدخلون بجيوب خاوية ويخرجون من السعودية بعقود وبحقائب وأموال طائلة.. كل هذا ألقى علينا مسؤولية جسيمة في البعدين السياسي والعسكري ونحن ننجح ونحقق المزيد من الإنجازات في مواجهة هذه التحديات”.وأوضح المقداد أن القرارات التي كانت تحظى بعدد كبير من التأييد في الأمم المتحدة تراجع تأييدها إلى درجة أخافت صانعي هذه القرارات ولم يعودوا قادرين مرة أخرى على فرضها بسبب كشف دول العالم لحقيقة أن ما تتعرض له سورية هو إرهاب سينتقل إلى باقي أنحاء العالم.

وأشار المقداد إلى أن التغييرات داخل عائلة آل سعود تعكس صراعا حادا وخلافات عميقة داخل العائلة الحاكمة وهذه التغييرات التي كان يحذر أي ملك سعودي اتخاذها وصلت إلى طريق اللارجعة وفرضت على المملكة وستفتت ما تبقى من وحدة داخل العائلة وسنرى خلال الفترة القادمة تفاعل هذه التغييرات متمنيا لشعب نجد والحجاز أن يرى طريقة جديدة في إدارة بلاده تقوم على الديمقراطية وحقوق الإنسان وتوزيع الثروة بشكل عادل لا يتحكم بها الأمراء الذين يأكلون الأخضر واليابس.

وردا على سؤال حول مشاورات مؤتمر جنيف3 أوضح المقداد أن “سورية لم تتحدث عن جنيف3 لكن ما سيجري هو مشاورات ثنائية وستبدي الحكومة السورية من خلال ممثليها وجهات نظرها تجاه كيفية تطبيق بيان جنيف ونحن نتحدث عن مرحلة من المشاورات لاستطلاع آراء المكونات المؤثرة على الأزمة في سورية”.

وشدد المقداد على ضرورة التشاور بشكل خاص مع الدول التي تدعم الإرهاب لأنه من دون إقناعها بعدم دعمه لن يتحقق أي إنجاز وستكون المشاورات ضياعا للوقت وبالتالي لا قيمة لأي مشاورات في جنيف دون التركيز على وضع حد للإرهاب.وحذر المقداد من الاندفاع تجاه جنيف3 إلا بعد أن تصبح الأمور مهيأة للدخول إلى مؤتمر ناجح من أجل تطبيق ما يتفق عليه في هذه المشاورات انطلاقا مما تم التوصل إليه في جنيف1 لتحقيق إعادة الأمن والاستقرار إلى سورية.

وأكد المقداد عدم القبول بأن تتعارض المشاورات مع ما تم إنجازه في موسكو إذ تجب الاستفادة مما تحقق هناك لإغناء عملية المشاورات في جنيف مضيفا “منفتحون على أي أفكار ولكن يجب عدم إضاعة الوقت على حساب دماء السوريين وانتشار الإرهاب في المنطقة بشكل عام”.ونصح المقداد فريق الأمم المتحدة بأن يركز مشاوراته مع الدول التي تدعم الإرهاب كطريق للوصول إلى أغراض سياسية موضحا أن هذا الإرهاب لا يعترف بالأغراض السياسية سواء تعاملنا معه بالطريقة السعودية والتركية أو بطرق الاستفادة من “إنجازات الإرهابيين” لأن الهدف الأساسي له هو مكة المكرمة والمدينة المنورة.. ومن لا يقف إلى جانب الشعب السوري في معركته الحالية لن يجد إلا تنظيمي “داعش وجبهة النصرة” الإرهابيين على أبوابه ومن ثم الإجهاز على مكة والمدينة وعلى الدين الإسلامي.

ورأى المقداد أن ما يسمى بـ “أصدقاء سورية” انتهى عمليا وفشل نتيجة قصر نظر القياد ات في الاتحاد الأوروبي وغيره وعادت سورية قوية إلى الساحة الإقليمية والدولية مشيرا إلى لقائه اليوم ثلاث وفود في وزارة الخارجية بشكل غير معل

ووجه المقداد التحية للإعلام السوري الذي يقوم بدور مشرف ومسؤول في مواجهة هذه الهجمة ويتمتع بمصداقية هائلة لدى الشعب السوري مشددا على أن النصر قادم رغم الصعوبات وأن مصير المنطقة والعالم سيتحدد بما سيحدث في سورية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية