مجتهد : هكذا تم الانقلاب على الامير مقرن


April 29 2015 07:15

  كشف المغرد السعودي الشهير «مجتهد» الذي يقال انه احد ابناء - او بنات - الامير طلال  عن جانب من كواليس الانقلاب الذي تم في القصر السعودي وكشف "مجتهد"، أن الأمير مقرن بن عبد العزيز كان على علم أنه سيتمّ إبعاده وفهم من الضغوطات الأخيرة أنه مغادر لكن لم يصله أي طلب رسمي من الملك حتى مساء أمس، حيث كان موعد العشاء الدوري الذي يقيمه (مقرن) لوجوه العائلة الحاكمة وبعض الشخصيات الهامة وعادة لا يلتزم المدعوون بـ"البشت" إلا إذا حضر ضيف شرف

وأضاف "مجتهد" أن ضيف الشرف كان رئيس وزراء نيوزيلندا جون كي، فتلقّى المدعوون رسائل تؤكد الالتزام بالبشت "ما يعني أن مقرن كان حتى نهاية العشاء ولياً للعهد"، لكن بعد الساعة العاشرة من مساء أمس استُدعي مقرن من قبل الملك، وقيل له على لسان الملك "مامنك قصور لكن ودنا نستفيد من همّة الشباب" فلم يتردّد مقرن في الموافقة، حسبما أفاد "مجتهد".وأكد أن الأمر حُسم قبل الساعة الحادية عشرة فبادر "المحمدان" بإبلاغ الشخصيات الهامة في الأسرة وخارج الأسرة (لم يكن متعب بن عبدالله بينهم)، مضيفاً أنه حين تيقّنوا من وصول الخبر إلى "دائرة المجاملات" قرّروا الإعلان لقطع الطريق على من قد يحاول إجهاضه أو يُحرجهم بعمل ما، "هذا سبب الإعلان فجراً".واعتبر "مجتهد" أن إعلان الأمر الملكي ضمن قرارات كثيرة هو من باب تهوين الأمر وتمريره ضمن حزمة كبيرة من القرارات، وهي حيلة لم تنفع فلم يلتفت أحد لبقية القرارات

وختم "مجتهد" قائلاً إن  مقرن ضعيف جداً، استخدمه رئيس الديوان الملكي التويجري لتمهيد الطريق لمتعب بن عبدالله، ثم استخدمه المحمدان لأجل أن ينسى الناس أحمد بن عبدالعزيز، ثم اُبعد

وكان "مجتهد" غرّد في 26 من الشهر الحالي بأن مقرن "يتعرّض لضغط من قبل (أحد الأقوياء) لأجل أن يُبادر بنفسه بإعلان التنحّي بصيغة يجري الاتفاق عليها بدلاً من أن يتمّ إبعاده بأمر ملكي"، مشيراً إلى أن مقرن "غير متحفّظ" على الأمر، لكن "متعب بن عبدالله يُحذّره من الموافقة، لأن متعب لا يزال يُراهن بأن مقرن يستطيع إعادته بعد وفاة سلمان وإقصاء محمد بن نايف".
وعن تعيين عادل الجُبير وزيراً للخارجية، غرّد "مجتهد" أن الجبير كان على وشك أن يُقال لأنه محسوب على التويجري لكنّ ترشيحه للخارجية جاء بـتوصية أميركية

 على صعيد اخر سارع مستخدمو المواقع الاجتماعية للتعقيب بتغريدات متباينة على القرارات التي أصدرها العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، فجر الأربعاء، بتغييرات في البلاط الملكي وبعض الحقائب الوزارية.وعقب المغردون في موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي بوسم #بناء على طلبه"، بانتقاد على المبرر المستخدم لإعفاء المسؤولين عن مناصبهم، ومن بعض ما جاء في بعضها
@ttoorrkkii330: اشكال بعض الوزراء وهم قايمين من النوم مرتاعين من كلمة اعفاء بناءً على طلبه
@jabertoon: إذا تكررت كلمة " أُعفي ".. أعطت مصداقية أكبر لـ" أُعفي بناء على طلبه "
848484#@: أوامر_ملكية نهايتها قرارات من نوع بناء على طلبه
@:  إقالة عبدالله بن مساعد من منصبه بناء على طلبه.. وتعين ..... مافي أوضح من كذا. ZOZzzzzz
@jeery_MU: 'ترى موب عيب يعفى بدون "بناء على طلبه"
@Bassem 261: بناء على طلبه ؟!!! دا انا كنت لسة بسأل راح فين
وبدوره قال @alrasheed_1:   بعد 40 عام من العمل السياسي #إعفاء_الأمير_سعود_الفيصل بناء على طلبه كفيت ووفيت













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية