مكذبا انباء امريكية : قائد البحرية الايرانية يقول ان الاسطول الايراني لا زال مرابطا في خليج عدن


April 25 2015 23:26

اکد قائد القوة البحرية للجيش الايراني الادميرال حبيب الله سياري ، ان السفن الحربية الإيرانية لم تغادر خليج عدن وسترابط في هذه المنطقة بقوة .وقال الاميرال سياري في مقابلة خاصة مع قناة "العالم" ستبث لاحقا من خلال برنامج "من طهران" : ان القوة البحرية الايرانية ستواصل بقوة دورياتها في خليج عدن بهدف توفير الامن للسفن التجارية، مشددا على "اننا لن نسمح لاحد بان يقوم بتفتيش غير مبرر لسفننا".واضاف : ان مهام السفن البحرية التابعة لجيش الجمهورية الاسلامية في ايران ترتكز على القوانين والمواثيق الدولية وذلك من أجل توفير الامن اللازم للسفن والملاحة البحرية
وصرح : ان مجموعتنا البحرية تضم سفينتين في غالبية الاحيان الا انها كانت اكثر وبلغت 3 او 4 سفن ايضا،موضحا : ان المجموعة البحرية الـ34 التي تم ارسالها، تدعى البرز

   تواجدنا في المياه الدولية الحرة، يأتي وفق القوانين والمواثيق الدولية ولدينا مهمة توفير الامن في خليج عدن ولن نسمح لاحد بتفتيش سفننا بدون مبرر اذ ان كل خطوة تأتي وفق القوانين" وردا على سؤال حول المزاعم السعودية والاميركية القاضية بان المجموعة البحرية الايرانية تم ارسالها بغية نقل الاسلحة لحركة انصار الله، قال الاميرال سياري : "عندما قمت أنا شخصيا باعلان مهمة مجموعتنا البحرية وقمت بتحديد المنطقة التي يجب ان تحضر السفن فيها والمهمة التي تقوم بها حاليا، فهذا سيكون ردا حاسما على كل من يطرح مثل هذه المزاعم".وأكد: "ليس هذا صحيح.. (مهمة هذه المجموعة) واضحة تماما، وليس هناك ما لايمكن رصده، ولكن أن نغادر المنطقة ونفقد السيطرة الامنية على سفننا التجارية على خلفية هذه المزاعم، فهذا لن يحدث بتاتا".وشدد قائد سلاح البحر في الجيش الايراني، "اننا نواصل حضورنا في المنطقة ونوفر الامن لسفننا اذ اننا لا نستطيع تجاهل مسار حركة وتنقل سفننا التجارية، والقوات البحرية الايرانية ستبقى بقوة واقتدار في المنطقة وتواصل تجوالها ودورياتها وفقا للقوانين والمواثيق الدولية. وفيما يتعلق بموضوع توفير الامن فان القوة البحرية الايرانية لم تعمل لصالح الجمهورية الاسلامية فحسب وانما ساعدت الدول الاخرى ايضا

وردا على سؤال آخر حول تصريحات الرئيس الاميركي باراك اوباما ووزير دفاعه بشأن توجيه تحذيرات من اقتراب ايران الى سواحل اليمن وايصال السلاح لهذا البلد، وهل ان القوة البحرية الايرانية قد تلقت هذا التحذير بالفعل، أجاب الادميرال سياري بالنفي وقال: "اننا وباعتبارنا مسؤولي القوة البحرية الايرانية، نتلقى الاوامر والتوجيهات من قياداتنا العليا في البلاد وليس من مكان اخر".وحول وجود اتصالات بين القوة البحرية الايرانية والبحرية الاميركية او السعودية قال: "لم يكن هناك اي اتصال او صدام ولا مبرر لذلك اطلاقا. طبعا هناك بعض التواصل في البحر بين السفن التي تمر بالقرب من السفن الاخرى حيث تطلع على مسار حركة بعضها البعض ومثل هذه التواصلات بين السفن، طبيعية في كافة المجالات بالعالم
وفيما يتعلق بمزاعم السعودية القاضية بتفتيش السفن الايرانية وفق قرارات مجلس الامن الدولي، قال الاميرال سياري انه " ليس كذلك، قلت ان تواجدنا في المياه الدولية الحرة، يأتي وفق القوانين والمواثيق الدولية ولدينا مهمة توفير الامن في خليج عدن ولن نسمح لاحد بتفتيش سفننا بدون مبرر اذ ان كل خطوة تأتي وفق القوانين.. هذا فضلا عن انه ليس من حق تلك الجهات اطلاق مثل هذه التصريحات. انهم يتحدثون عن السواحل اليمنية، فهل السواحل اليمنية تقع قرب المياه الدولية الحرة، فكيف بامكانهم القيام بمثل هذا الاجراء في المياه الحرة "؟

وحول ارسال عدد من السفن الحربية الايرانية الى شمال بحر العرب وخليج عدن تزامنا مع العدوان السعودي على اليمن ومزاعم الطرف المقابل بان ارسالها يرتبط باحداث اليمن، أوضح الاميرال سياري: ان "القراءة التي تزعم بان الجمهورية الاسلامية ارسلت اسطولها الى خليج عدن تزامنا مع العدوان السعودي، غير صحيحة اطلاقا. اننا ومنذ العام 2007 ولحد الان متواجدون في منطقة شمال المحيط الهندي وخليج عدن ومضيق باب المندب والبحر الاحمر والهدف من تواجدنا في هذه المنطقة الواسعة، هو الاهمية التي تحظى بها هذه المنطقة".
واوضح: ان منطقة شمال المحيط الهندي وخليج عدن وباب المندب، هي من اهم الممرات المائية في العالم والتي يتحقق من خلالها أكثر من ثلث التجارة العالمية، بعبارة اخرى ان عبور كافة البضائع انطلاقا من جنوب شرق آسيا باتجاه خليج عدن وباب المندب والبحر الاحمر وقناة السويس والبحر الابيض المتوسط واوروبا وكذلك عبور البضائع من جبل الطارق الى القارة الاميركية يتم عبر هذا الممر المائي و من هذا المنطلق فان هذه المنطقة تتمتع باهمية فائقة

واضاف الاميرال سياري : منذ عام 2007 ، شاهدنا قضية الارهاب البحري والقرصنة البحرية في هذه المنطقة مما اسفرعن الحاق ضربات كبيرة بالبنية الاقتصادية في العالم .وقد طلبت منظمة الملاحة البحرية الدولية  في  تلك الفترة ، من الدول الاقليمية وغير الاقليمية خاصة الدول التي لها السفن الناقلة للسلع والنفط ، تمر عبر هذا الممر البحري طلبت منها انه في حال لها القدرة على التواجد في هذه المنطقة المهمة من العالم ، ان توفر الامن للسفن التجارية وناقلات النفط امام القرصنة البحرية   
وصرح ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت من اولى الدول التي ردت بايجاب على طلب منظمة الملاحة البحرية الدولية لانها تملك القدرة على التواجد في تلك المنطقة وعلى هذا الاساس ارسلت مجموعتها البحرية هذه الى خليج عدن وباب المندب وقسم من البحر الاحمر لمواجهة القرصنة البحرية .وتابع : اننا منذ ذلك التاريخ وحتى اليوم ارسلنا 34 مجموعة سفن بحرية الى تلك المنطقة بحيث تلقينا حتى الان اربع شهادات تقدير من منظمة الملاحة البحرية الدولية بسبب تواجدنا المستمر في خليج عدن ومكافحة القرصنة البحرية

وصرح الاميرال سياري ان تواجدنا مستمر في تلك المنطقة المهمة في العالم فقد قامت  2700 سفينة تجارية او ناقلة نفط مملوكة للجمهورية الاسلامية الايرانية بالتنقل في هذه المنطقة ، كما حصلت 200 حالة اشتباك مع القراصنة اعتقل خلالها ثلاث مجموعات منهم وسلم افرادها الى الجهات القضائية كما قدمنا مساعدات الى السفن المملوكة للدول الاخرها وصلت الى 25 حالة .وردا على سؤال حول امكانية ارسال ايران مجموعة بحرية اخرى الى المنطقة لتوفير الامن في باب المندب وخليج عدن قال الاميرال سياري : لوعادت مجموعة السفن البحرية الموجودة  في المنطقة فان مجموعة اخرى ستحل محلها مؤكدا :اننا نقوم في شمال المحيط الهندي والمياه الحرة في العالم بدوريات لاحلال الامن في المنطقة

 

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية