الرئيس اليمني المنتصر الهارب الى الرياض يوجه خطابا لشعبه عبر التلفزيون السعودي دون ان يجرؤ على العودة الى بلاده ( المحررة ) التي دمرها طيران دول النفط بطلب منه


April 23 2015 10:16

أكد الرئيس اليمني غير الشرعي الهارب الى الرياض عبدربه منصور هادي، أن الشعب اليمني سيلقي بكل المتعالين عليه إلى مزبلة التاريخ وسيظل لهم بالمرصاد، مؤكداً أن اليمن يمر بأسوأ حالاته بسبب انقلاب الحوثيين على الشرعية في تحالف قوى التخلف والغدر، وأن الانقلابيين لم يتركوا خياراً لليمنيين سوى المقاومة ولم يوضح الرئيس الهارب من يقصد بالزبالة ومزبلة التاريخ التي دخلها من اوسع ابوابها باعتباره اول رئيس دولة سابق يستعين بجيوش اجنبية لتدمير البنية التحتية لبلده

وقال  في كلمة بثها التلفزيون السعودي عقب إعلان قوات التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية إيقاف عملية «عاصفة الحزم » وبدء عملية «إعادة الأمل» إنه خرج من عدن وتحمل الصعاب والمخاطر حتى لا تغيب بلاده عن لقاء الأشقاء في مؤتمر القمة العربية الـ26 الذي استضافته مصر لينقل لإخوانه وأشقائه المعاناة القاسية للشعب اليمني.وأضاف متوجهاً إلى اليمنيين، أتحدث إليكم من الرياض بعد أن خرجت من مدينة عدن مدينة كل الأحرار وحاضنة كل اليمنيين الشرفاء والمناضلين في مختلف المراحل، عدن البطولة والمقاومة، خرجت في ظل ظروف بالغة الخطورة، وذلك نتيجة لاستمرار عدوان الميليشيات الحوثية الانقلابية وجماعة صالح وبدعم من حلفائهم الإيرانيين على عدن التي كنا اتخذناها مقرا مؤقتا لنا

وأضاف هادي إن وضع اليمن والشعب ليس على ما يرام، وإن البلاد تمر بأسوأ حالاتها نتيجة تحالف قوى التخلف والغدر في الداخل والخارج، مشيرا إلى أنه قال عقب أدائه اليمين الدستورية أمام مجلس النواب في عام 2012 إنه يتوقع أن تواجه البلاد عامين فيهما الكثير من المشاكل والتحديات وذلك إدراكا لحجم التركة والتآمر، وإنه لم يتخيل أن يبلغ حجم الحقد والأطماع والانتقام لديهم إلى هذا المستوى.وبين أن القوى الانقلابية فرضت طريقا واحدا للتعامل معها بعد أن أغلقت كل النوافذ وتمادت في طغيانها وبغيها، واستمرت في وحشيتها وهمجيتها وعدوانها في مشهد انقلابي فاضح على كل العملية السياسية

وأكد  أن الميليشيا الحوثية وقوات علي صالح وأعوانهم قاموا بتشكيل تحالف استراتيجي تدميري، واتفاق مكون من عشر نقاط جوهرية لتقاسم السلطة روحيا وسياسيا، وذلك استنساخا للتجربة الإيرانية، التي لا تتوافق مطلقا مع البيئة اليمنية، مؤكداً أنه تم تحذيرهم من تلك المؤامرة..وتقديم العديد من التنازلات والمبادرات بهدف نزع فتيل الانفجار وحماية أحلام البسطاء من الناس من مغامرتهم وتآمرهم، ولكن وبعد إصرارهم، أصبح أمام الشرفاء الغيورين طريق واحد وهو المقاومة لهذا الصلف وإيقافه عند حده وإرجاعه عن غيه.ولفت إلى أن الوضع يقتضي من الجميع مضاعفة الجهود ورفع وتيرة الأداء بما يحقق الحفاظ على مؤسسات الدولة وتأمين احتياجات الشعب والحفاظ على مرافق الدولة وصيرورة العمل ورفع كفاءة الأداء ليتواكب حجم التحدي مع الظروف الصعبة

وقال هادي إن الشعب اليمني سيرفض كل المتعالين عليه إلى مزبلة التاريخ، لن نقبل أبدا وتحت أي ظرف إلا باليمن الجديد الذي نحلم به، ولن نتراجع قيد أنملة، وسنعود لاستكمال المسار السياسي لانتقال السلطة بعد أن يتخلص الوطن من العابثين والمتآمرين، وإن استمروا في عنادهم فنحن والشعب اليمني بقواه الحية والداعمون لليمن لهم بالمرصاد













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية