بعد الوفد والتحرير ... غسيل الصحافة المصرية الوسخ بين اليوم السابع والمصري اليوم ... وابراهيم عيسى


April 21 2015 20:00

عرب تايمز - خاص

بعد يوم واحد من نشر جريدة الوفد لغسيلها الوسخ ردا على جريدة التحرير قام الصحفي المصري خالد صلاح بشن هجوم على جريدة المصري اليوم وابراهيم عيسى متملقا - وفقا لما يقوله صحفيون مصريون - الرئاسة المصرية وقام نشطاء باعادة بث تسجيل صوتي لمكالمة بين خالد صلاح وضابط امن دولة قال النشطاء انه كان يشغل خالد صلاح في عهد حسني مبارك

وكان خالد صلاح قد قال إن الرئيس عبدالفتاح السيسي لا يحتاج إلى من يدافع عنه، مشيرًا إلى أن من يهاجمون توجهاته للقضاء على الإرهاب وتشديد القبضة الأمنية، هم من كانوا يصفون الدولة بالأيدي المرتعشة. وأضاف صلاح، مساء الاثنين، ببرنامج "آخر النهار" "الإعلام جاهل، ومركز على الحاجات التافهة، وأحيانا لأغراض شخصية، يعني أنا موافق أنك تهاجم الداخلية، لكن بأشخاص محددين، وليس المؤسسة بالكامل، إضعاف معنويات الداخلية تهريج". وتابع "يعني في صحيفة نصف مشهورة هاجمت الداخلية لأن ابن مالكها كان عنده مشكلة مع الداخلية، وفي صحيفة تانية مش هقول اسمها ومش هلبس نفسي جريمة، لكن هتكلم لو الموضوع مش اتلم". ومضى بالقول "هذه قلة أدب وفجر وعُهر، وكل حاجة

 يعني عشان أهدافك تطلع عين أهل المؤسسة الأمنية، دا مش إعلام بقى دا بلاء أزرق". يذكر أن جريدة "المصري اليوم" نشرت أمس ملفًا واسعًا عن الداخلية والانتهاكات التي يمارسها بعض الضباط تجاه المواطنين بعنوان"ثقوب في الزي الميري"، وهناك حملة بدأت اليوم من جانب عدد من البرامج للتنديد بالملف والترويج أن أهدافه شخصية من قبل يسري البدري، رئيس قسم الحوادث، والممنوع من دخول الداخلية من شهر ديسمبر الماضي 

وقال صلاح، رئيس تحرير "اليوم السابع": "إن هناك بعض الإعلاميين والصحف بدأوا يأخذون نغمة خلال هذه الفترة ولم يدركوا طبيعة المرحلة الحالية، حيث إن هناك أشخاصًا خرجوا وقالوا إن الرئيس السيسى يدفع سكة الدولة الأمنية رغم أنهم نفس الأشخاص الذين كانوا يطالبون الرئيس منذ شهور بذلك، ويجب أن يكون هناك أداء أعنف ضد الإرهاب لحماية الدولة أكثر

 وقال  "إن هناك بعض الإعلاميين والصحف بدأوا يأخذون نغمة خلال هذه الفترة ولم يدركوا طبيعة المرحلة الحالية، حيث إن هناك أشخاصًا خرجوا وقالوا إن الرئيس السيسى يدفع سكة الدولة الأمنية رغم أنهم نفس الأشخاص الذين كانوا يطالبون الرئيس منذ شهور بذلك، ويجب أن يكون هناك أداء أعنف ضد الإرهاب لحماية الدولة أكثر". الإعلام جاهل ويعتمد على "التطبيل" ووصف صلاح عبر برنامج "آخر النهار" المذاع على فضائية "النهار"، الإعلام المصرى بأنه جاهل ويركز على الأشياء التى وصفها بـ"التافهة" التى تعمل على رفع المشاهدة أكثر من التركيز على قيمتها الحقيقية لدفع الدولة للأمام، مشيرًا إلى أن الإعلام الوطنى يجب أن يعمل على أشياء تجعل الدولة تحقق التنمية التى تدفعها للأمام، قائلاً "كل الإعلام وباستثناءات قليلة جدًا ماشى على نفس السكة دى، وهذا ينال من عبد الفتاح السيسى نفسه"

 وروى رئيس تحرير "اليوم السابع"، قصة حقيقية حدثت بالفعل منذ أيام قائلاً "إن هناك صحيفة نصف شهيرة، يمتلكها شخص تورط نجله فى مشكلة مع ضابط شرطة، فذهب صاحب الصحيفة الشهيرة إلى وزارة الداخلية وطلب بإحالة هذا الضابط للتفتيش، وردت وزارة الداخلية عليه وطالبته بأن يتم تطبيق القانون فى هذه الأزمة، ولكن صمم هذا الشخص على رأيه الذى هو عليه". وتابع "هذا الرجل تصور أن الإعلام شىء مسموع داخل الدولة فلجأ إلى أنه لابد أن يجبر وزارة الداخلية حتما أن تحيل هذا الضابط للتفتيش دون تحقيق قانونى، فصمم على رأيه هذا فرفضت وزارة الداخلية هذا الطلب للحفاظ على كرامة العمل، وتطبيق القانون فرفض صاحب الصحيفة وخرج فى اليوم الثانى فى صحيفته بهجوم كاسح على الوزارة ووصف الداخلية بأنها سيئة وعادت مثل الماضى ولابد من تطبيق حقوق الإنسان فى هذا الأمر"، مضيفًا "مشكلة الأفكار النبيلة فى بلدنا أنها تستخدم من قبل ناس غير نبلاء لتحقيق أهداف غير نبيلة

وقال "أنصح زملائى وأساتذتنا مثل إبراهيم عيسى وغيره فكروا أنتوا بتقولوا إيه وأنت ولا أنت عاوز السيسى يتدخل يبقى ديكتاتور مستبد؟!"، موضحًا أن مصر بها نخبة هوائية ضعيفة منحطة لا تطمح إلا لخدمة مصالحها، ولا يجب أن مشكلة شخص ما مع مؤسسة أن نعمل على هدم البيت بأكمله، لاسيما أن عدم الإصلاح منذ البداية هو من أوصلنا إلى هذه المرحلة التى نعيشها حاليًا فى وسائل الاعلام

وكانت نيابة أمن الدولة  قد ارسلت خطابا لنقابة الصحفيين، لاستدعاء، محمود مسلم رئيس تحرير المصري اليوم، ويسري البدري، رئيس قسم الحوادث بالجريدة، للتحقيق في نشرهم ملف ثقوب البدلة الميري.وأضاف الخطاب، أنه تم استدعاء الصحفيين المشاركين في الملف وهم "مصطفى مخلوف وإبراهيم قراعة وحسن أحمد حسين"، حددت لهم موعد صباح اليوم الثلاثاء 21 إبريل 2015 لاستجوابهم، حسب بوابة القاهرة
جدير بالذكر أن جريدة "المصري اليوم"، قامت بعمل ملف تناولت فيه تجاوزات وزارة الداخلية تحت عنوان ثقوب البدلة الميري













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية