عشرات الالاف تظاهروا في ميناسوتا ضد الرئيس بوش وحرب العراق


September 02 2008 02:38

 تظاهر عشرات الالاف في ميناسوتا بمناسبة افتتاح مهرجان الحزب الجمهوري  وشارك في المظاهرة محاربون قدامى وجدات وامهات وعائلات لمطالبة الحزب الجمهورى الذى ينتمى اليه الرئيس جورج بوش والذى يعقد مؤتمره العام فى مدينة سانت بول "شمال" بإنهاء الحرب فى العراق.ورفع المتظاهرون امام انظار عدد كبير من عناصر الشرطة الذين يرتدون لباس مكافحة الشغب اللافتات والاعلام فى شوارع عاصمة منيسوتا حيث من المقرر ان يسمى الجمهوريون رسميا جون ماكين مرشحهم الى الانتخابات الرئاسية المرتقبة فى تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.وقد قامت السلطات بتعبئة قناصة من النخبة اخذوا مواقع لهم فى الابنية على طول مسار المسيرة فيما حلقت مروحية كان ازيزها يغطى احيانا على هتافات المتظاهرين

لكن صدامات اندلعت عندما تركت مجموعة صغيرة من المتظاهرين مقدمة الموكب لتتواجه مع قوات الامن. فردت الشرطة بسرعة برش الحشد بمادة مزعجة بمن فيهم مصور وكالة فرانس برس. وتم توقيف نحو مئة شخص واعتقل معظمهم بتهمة اثارة "الفتنة" كما قال لوكالة فرانس برس مسؤول فى سجن منطقة رامسى فى سانت بول "منيسوتا. شمال".اما بالنسبة للجزء الاكبر من التظاهرة فظلت الاجواء هادئة واستمر المتظاهرون فى التعبير عن موقفهم.وقالت ميم اولسن البالغة 72 عاما والتى شاركت فى بعض اكبر المسيرات من اجل الحقوق المدنية فى الستينات فى الولايات المتحدة، "انى هنا من اجل جميع النساء العراقيات اللواتى لا يستطعن المجيء".واضافت "يمكن ان نشعر بوحدة كبيرة عندما نكون فى حداد، وهذا النوع من التجمع مهم "..." للقول باننا جميعا اعضاء فى العائلة الانسانية".وقد انضم محاربون قدامى عادوا من العراق الى امهات جئن مع اطفالهن وطلاب يهتفون بشعارات ضد ادارة بوش.وقال فينس ايمانويل وهو كابورال ذهب الى العراق بين اب/اغسطس 2004 ونيسان/ابريل 2005 "لقد انخرطنا "فى الحرب" لانه كان لدينا رؤية تؤمن بالعمل من اجل نشر الحرية والعدالة فى العالم".وتابع "لكننا شاهدنا ابرياء يقتلون وممتلكات تدمر وذلك قضى على قناعات الكثير منا". واضاف ان المحاربين القدامى حاولوا عبثا تسليم رسالة الى حملة جون ماكين

وقببل المسيرة تجمع المتظاهرون عند اسفل مبنى الكابيتول الذى يضم مجلسى النواب والشيوخ.وكان راندى هارمن بينهم. فهو يتحدر من كولورادو وقد وقع على لافتة عملاقة تحمل مقدمة دستور الولايات المتحدة التى تبدأ بعبارة "نحن الشعب".وبحسب اعترافه شخصيا فان وجوده فى التظاهرة ليس من قبيل الصدفة. فراندى هارمن جمهورى ودعم رون بول العضو فى مجلس النواب والمنافس لجون ماكين خلال الانتخابات التمهيدية الحزبية. لكنه اوضح "ان الحرب شنت على اساس مبادىء خاطئة، وهذا ما لدينا من عامل مشترك مع مناصرى السلام".و استخدمت الشرطة رذاذ الفلفل وقنابل الدخان الاثنين لمكافحة بضع مئات من المحتجين واعتقلت 130 شخصا بالقرب من المكان الذى افتتح فيه الحزب الجمهورى مؤتمره لاعلان مرشح الحزب فى الانتخابات الرئاسية الامريكية بدعوة لاغاثة منكوبى الاعصار جوستاف.وطاردت الشرطة على ظهور الخيل والدراجات النارية والهوائية مجموعة من المحتجين رماة الحجارة والزجاجات انسلخت من مسيرة سلمية شارك فيها ما يصل الى عشرة الاف

وحطمت المجموعة الاصغر التى كان بعض افرادها يخفون وجههم بمناديل سوداء واجهات المتاجر وقلبوا أوعية القمامة وهاجموا سيارات الشرطة.وقالت الشرطة انها اعتقلت 130 شخصا. وقالت متحدثة ان التهم الموجهة اليهم تراوحت من التعدى على الآخرين الى الاضرار بالممتلكات. ونظم المحتجون مسيرة من مقر برلمان ولاية مينيسوتا الى اكسيل سنتر الذى يحيط به كثير من الحواجز والذى سوف يقبل فيه السناتور جون مكين ترشيح الحزب الجمهورى لخوض انتخابات الرئاسة فى وقت لاحق هذا الاسبوع. وقال مسؤولون عن الامن إن المحتجين تراوح عددهم بين ثمانية الاف وعشرة آلاف.وهتف المحتجون بشعارات مناهضة للحرب ورفعوا لافتات تنتقد الرئيس الامريكى جورج بوش.وطالب معظم المحتجين بانهاء حرب العراق لكن ترواحت القضايا التى يدافعون عنها من زيادة حقوق المهاجرين الى تغيير السياسة الامريكية فى اثيوبيا. وارتدى كثير من المتظاهرين قمصانا ترمز الى التأييد لمنافس مكين الديمقراطى باراك اوباما.ومرت المسيرة بمحطات حافلات علقت بها اعلانات من اللجنة الوطنية الديمقراطية يظهر فيها بوش ومكين متعانقين وكتب عليها "هل يبدو هذا فى نظركم تغييرا؟".ورفع عدد من المحتجين لافتات كتب عليها عبارة تشير الى انه لا فرق بين مكين وبوش

وقلص الجمهوريون مظاهر الاحتفال فى مؤتمرهم فى اليوم الاول واضعين فى الاعتبار انهم قد يواجهون ردا فعل سياسيا عكسيا اذا تبين انهم يحتفلون بينما الاعصار جوستاف يجتاح ساحل لويزيانا.واستهل منظمون المؤتمر بجلسة عمل فقط مقتضبة يوم الاثنين والغوا كلمة كانت مزمعة لبوش.لكن غياب الرئيس الجمهورى الذى تحوم نسبة التأييد الذى يحظى به فى انحاء الولايات المتحدة حول 30 فى المئة لم تعرقل المحتجين.وقال محتج يدعى جارى فرازى من مينابوليس وهو يرفع لافتة كتب عليها "اخضعوا بوش للمساءلة" انه يعتقد ان الرئيس يستخدم الاعصار مبررا لكى يبقى بعيدا. واضاف "لماذا يظهر؟ ما من حب له هنا".وقالت مارى جليسون عازفة موسيقى متقاعدة فى الكنيسة من مينابوليس ان الاعصار جوستاف "لعب على نحو ما دورا فى صالحهم. فلن يتعين عليهم انتظار بوش و"نائبه ديك" تشينى ليقولا شيئا غبيا".وبينما سار المحتجون حول موقع انعقاد المؤتمر لوح نحو 100 من انصار مكين بلافتات كتب عليها "فلندع جنودنا يفوزوا" مما دفع المحتجين الى اطلاق هتافات حماسية من بينها "الحرب ليست فى صالح الحياة









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية