مظاهرة مصرية امام السفارة الكويتية في القاهرة احتجاجا على خطف مواطن مصري في الكويت


September 01 2008 18:30

تظاهرت أسرة مواطن مصري يدعي إسحاق إبراهيم قلتة أمس أمام السفارة الكويتية بالقاهرة، للمطالبة بإعادته من الكويت، متهمة الكفيل الكويتي الذي يعمل معه إسحاق باحتجاز جواز سفره لمنعه من العودة إلي مصر. ورفع أولاد إسحاق الثلاثة ـ لم يتعد عمر أكبرهم السنوات العشر ـ لافتات أمام السفارة تناشد المسؤولين إعادة أبيهم، مؤكدين أنهم لم يروه منذ أربع سنوات، عندما قرر السفر للعمل في الكويت كعامل حفر، لتحسين دخل أسرته الفقيرة التي «لا تمتهن سوي الفلاحة».وقال صمويل إبراهيم ـ شقيق إسحاق ـ إن الكفيل الكويتي «عذب أخي، وسرق منه جواز السفر ليمنعه من السفر خارج البلاد»، مشيراً إلي أن شقيقه يعيش الآن «هارباً»، ولا يملك إقامة أو مأوي، وكل ما يتمناه هو أن يعود إلي مصر

وأوضح أنه وباقي أفراد الأسرة استنجدوا من قبل بوزارة الخارجية وديوان رئاسة الجمهورية من خلال ١٠ شكاوي منذ ديسمبر الماضي دون أي رد، كما لجأوا إلي السفارة الكويتية في القاهرة أكثر من ست مرات في محاولة للحصول علي أي مساعدة، ولكن لايزال إسحاق ممنوعاً من العودة إلي دياره

كان إسحاق «٣٠ عاماً» قد قرر السفر «عامل تراحيل» للعمل في الخارج عام ٢٠٠٤ بواسطة أحد مكاتب تسفير العمالة، وقضي سنتين مع كفيله الأول قبل أن ينتقل عام ٢٠٠٦ للكفيل الثاني ويدعي عبدالرازق مطرق الغزاني، الذي حبسه وعذبه واعتدي عليه ـ حسب قول أخيه ـ حتي استطاع الهرب منه لتبدأ مشكلته من ديسمبر ٢٠٠٧، حيث أصبح ممنوعاً من العودة أو الإقامة في الكويت

من جانبه، قال محمد سلطان، الدبلوماسي في السفارة الكويتية بالقاهرة، «إن المواطن صاحب المشكلة مصري وليس كويتياً، وبالتالي فإن السفارة المصرية في الكويت هي التي يجب عليها التدخل لحل المشكلة وليس السفارة الكويتية، خاصة أن أمر منعه من السفر قد يكون قضائياً ويختص به القضاء الكويتي وحده