الازهر الشريف يدرس طلاب الصف الاول الثانوي ما يلي : لو ناكك قرد واولج ذكره في مؤخرتك فهل يجب عليك الغسل .. ام لا


April 08 2015 13:32

عرب تايمز - خاص

انضم الشاعر الكبير احمد عبد المعطي حجازي الى المدافعين عن البرفيسور اسلام بحيري في مواجهة الازهر ومناهجه الدراسية كاشفا النقاب عن ان الازهر يدرس طلبة الصف الاول الثانوي رأي الشرع في قرد ناك رجلا .. فاذا ادخل القرد ايره  في مؤخرة الرجل فهل وجب عليه الغسل خاصة وان اير القرد ليست له ( حشفة )  والنص ورد في كتب الفقه التي يدرسها الازهر لطلاب الاول الثانوي هكذا ( ولو أولج حيوان قردا أو غيره في آدمي ولا حشفة له فهل يعتبر إيلاج كل ذكره ؟ أو إيلاج قدر حشفة معتدلة ؟ قال الامام: فيه نظر موكول إلى رأي الفقيه ) ومعناه ان هناك خلافا في الموقف الشرعي بقدر ادخال القرد لايره في طيزك .. فان ادخله كله وجب عليك الغسل .. وان حشا فقط حشفته ( اي راسه ) فهناك خلاف ... ولا ندري ما راي الازهر في قرد اكتفى بأخذ بوسة منك مثلا

شكرا للازهر ( الشريف ) على هذا الدرس الشرعي الهام الذي يدرسه الدكتور الطيب ( شيخ الازهر ) للطلبة في مصر

في امريكا يدرسون الطلبة من نفس العمر كيف يخترعون الاي باد - الذي يستخدمه شيخ الازهر في محاضراته - وكيف يخططون للوصول الى المريخ وكيف يكتشفون علاجا للسرطان .. وفي ازهر الدكتور الطيب - وهو خريج فرنسا - يدرسونهم راي الشرع في قرد ناك رجلا

تحت عنوان  (مع إسلام بحيرى ) كتب احمد عبد المعطي حجازي في جريدة الاهرام يقول : لا أظن أن الأزهر كان على حق حين طلب من النيابة العامة منع إسلام بحيرى من مواصلة تقديم برنامجه التليفزيونى الذى يدعو فيه لمراجعة الفكر الإسلامي، وتخليصه من سجن التقليد، وتحديثه، وتنقيته مما شابه واختلط به من الأحاديث الموضوعة، والتفسيرات الخرافية، والتقاليد والأحكام المنقولة عن المجتمعات البدوية والنظم العبودية التى آن للإسلام والمسلمين أن يتطهروا منها

لقد أصبح هذا الفكر بصورته هذه مصدرا للعنف والتطرف وبيئة للتخلف والشعور بالنقص والاغتراب فى هذا العالم المتقدم وكراهية أهله على نحو ما نرى فى الإسلام السياسى وجماعاته ومنظماته المتخصصة فى الإرهاب والقتل والذبح والتدمير والاغتيال التى تسرح الآن وتمرح فى طول البلاد الإسلامية وعرضها، فى العراق، وسوريا. وفى اليمن وليبيا، وفى نيجيريا والكاميرون، وكينيا والصومال، وتقيم الدول والإمارات والولايات باسم هذا الإسلام الذى ترفع رايته السوداء، والإسلام لمن تمثل روحه، وقرأ كتابه، وعرف حضارته، وفهم مقاصده وغاياته بريء من هؤلاء ومن فكرهم الذى لايزال هو الفكر السائد عندنا، لأنه لا يتطلب ممن يتبعونه إلا شيئا واحدا سهلا هو التقليد. المشايخ يقلدون المشايخ، والعوام يقلدون العوام، وهؤلاء يقلدون أولئك. وهكذا سارت الأمور وظلت تسير حتى أفقنا على طلقات مدافع الغزاة المستعمرين لنجد أنفسنا على ما نحن فيه من بؤس وانحطاط، ولنطلب العون فلا نجده. لأن الذين كنا نعول عليهم وننتظر منهم إعانتنا كانوا هم آفتنا

ومن هم الذين كان بوسعهم أن يمدوا لنا يد العون ويخرجونا مما نحن فيه إلا علماء الدين الذين لم يكن لنا غيرهم دليل أو معين؟ فإذا كان معظم المتحدثين فى الدين والمتحدثين باسمه والمشتغلين بعلومه مقلدين لا يختلفون كثيرا عن غير المشتغلين بهذه العلوم فمن أين يأتى العون؟ وأنا أحيلكم هنا على شهادات كبار علماء الأزهر الذين لا يستطيع أحد أن يتهم علمهم أو نزاهتهم من أمثال الإمام محمد عبده وتلاميذه المراغي، والظواهري، وعلى عبدالرازق، وعبدالمتعال الصعيدي. لقد طالب محمد عبده بإصلاح الأزهر، واستقال من مجلس إدارته حين رأى أن أعداء الإصلاح فيه يتقربون من الخديو، ويدبرون الدسائس وينشرون الاضطرابات والفتن. وفى الحوار الذى دار بينه وبين واحد من هؤلاء هو الشيخ محمد البحيرى يقول له هذا: اننا نعلم طلابنا كما تعلمنا. فيقول له الشيخ محمد عبده: وهذا هو الذى أخاف منه! فيقول البحيري: ألم تتعلم أنت فى الأزهر وقد بلغت ما بلغت؟ فيرد الأستاذ الإمام: إن كان لى حظ من العلم الصحيح فانى لم أحصله إلا بعد أن مكثت عشر سنين أكنس من دماغى ما علق فيه من... الأزهر. وهو إلى الآن لم يبلغ ما أريده له من النظافة

أما الشيخ مصطفى المراغى فيرى فى المذكرة التى طالب فيها بإصلاح الأزهر أن علماء الأزهر أقفلوا أبواب الاجتهاد ورضوا بالتقليد وابتعدوا عن الناس فجهلوا الحياة وما جد فيها من علوم ومذاهب وآراء. وقد صار حتما لحماية الدين لا لحماية الأزهر أن يتغير التعليم فى المعاهد الأزهرية، وأن يتم هذا التغيير بخطى جريئة. ولو عاش المراغى فى أيامنا هذه لطالب كما نطالب بثورة دينية وضع برنامجها فى مذكرته فقال ان علينا أن ندرس القرآن والحديث دراسة جديدة، وأن نبتعد فى تفسيرهما عن كل ما أظهر العلم بطلانه، وأن نهذب العقائد والعبادات، وأن ندرس الفقه دراسة خالية من التعصب لأى مذهب، وأن ننظر فى أحكامه الاجتهادية نظرة تجعلها ملائمة للعصور والأمكنة وأمزجة الأمم المختلفة. والذى نجده فى مذكرة الشيخ المراغى التى أوردها بنصها الشيخ عبدالمتعال الصعيدى فى كتابه «تاريخ الإصلاح فى الأزهر» الصادر فى عام 1943 نجده فى خطاب مفتوح وجهه تلميذ آخر من تلاميذ الإمام محمد عبده هو الشيخ محمد الأحمدى الظواهرى للخديو عباس حلمى وأعلن فيه أن الثقافة التى يقدمها الأزهر «مبنية على التقليد وضيق الفكر

ولقد يقال إننا نتحدث هنا عما كان سائدا فى الأزهر قبل سبعين عاما، فهل تغير الوضع الآن؟ الإجابة فيما نقرأه فى هذه الأيام عن الكتب المقررة على طلاب الأزهر وعما تمتليء به من صور العصور المظلمة وأشباحها وأمراضها العقلية والنفسية وما تتجاهله هذه الكتب من أسئلة العصور الحديثة وما تقدمه من أمثلة وفتاوى منها ما يثير الدهشة، ومنها ما يثير الضحك، ومنها ما يثير الخجل، ومنها ما يثير القرف والاشمئزاز، وإلا فاقرأوا أنتم ما جاء فى واحد من هذه الكتب الأزهرية وهو الجزء الأول من كتاب «الاقناع فى حل ألفاظ أبى شجاع» المقرر على الصف الأول الثانوي، أى على صبية مراهقين لم يبلغوا الخامسة عشرة من أعمارهم. يقول الكتاب فى حديثه عما يوجب الغسل «ولو أولج حيوان قردا أو غيره فى آدمي.. فهل يعتبر....؟ قال الإمام: فيه نظر موكول إلى رأى الفقيه! والسؤال من جديد: هل تغير الوضع الآن؟ والإجابة: لم يتغير

أو أنه تغير ولكن ليس للأفضل. فالأزهر الذى كان يقدم لنا الطهطاوي، ومحمد عبده، والمراغي، وطه حسين، وعلى عبدالرازق، ومصطفى عبدالرازق، وخالد محمد خالد وكان مع ذلك متهما بالجمود وضيق الأفق لم يعد يقدم لنا أمثال هؤلاء. فإذا لم يكن هذا التراجع مقصورا على الأزهر وانما هو ظاهرة نعانى منها فى كل مؤسساتنا فقد وجب علينا أن نواجهها، ليس بمنع النقد وتكميم الأفواه والعدوان على حرية التفكير والتعبير، بل على العكس من ذلك، بالترحيب بالنقد، وتسليط الضوء على ما نجهله ونتستر عليه، وفتح المجال واسعا للحوار ومقارعة الحجة بالحجة، فنحن بالحوار لا نكتشف خطأ طرف واحد، وانما تكتشف به كل الأطراف أخطاءها وتعالجها ومادامت حرية التفكير والتعبير حقا للجميع فليس من حق أى جهة أن تصادرها. ولقد جلست غير مرة أستمع لإسلام بحيرى فوجدته يقول ما نقوله الآن وما قلناه من قبل وما سبقنا لقوله السابقون

نقد التراث، والدعوة لتجديد الخطاب الديني، والثورة التى يجب أن نقوم بها لنتخلص مما اختلط بفكرنا وبقى فيه من عصور الطغيان والانحطاط. فإذا تحدث فى بعض ما قاله بلهجة حماسية أو استخدم عبارة حادة فيجب أن نفهم ذلك فى سياقه وأن نرد عليه بما يوازنه والا نجعله تكأة للعدوان الظالم على حقه فى التفكير والتعبير لأن العدوان على هذا الحق بالنسبة لواحد عدوان على الجميع. نعم. العدوان على حق إسلام بحيرى فى التعبير عن رأيه فى الفكر الإسلامى الموروث عدوان علينا جميعا وخطأ لا يماثله ما قد يقع فيه إسلام بحيرى أو غيره من خطأ فى التفكير أو فى التعبير. لأننا نستطيع أن نصحح خطأ المتكلم الذى نملك لسانا كلسانه. أما الذى يمنعنا من الكلام فجبار مستبد لا نملك ما يملكه من جبروت واستبداد، فإما أن نخضع له ونستسلم، وإما أن نتحداه وندافع عن حقوقنا المقدسة. وهذا ما سنصنعه، والا فنحن لم نثر فى يناير، ولم نثر فى يونيو، ولم نقدم ما قدمناه وما نواصل تقديمه من تضحيات













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية