هزلت ... خناقة نسوان يمنية كويتية حول الجيش المصري وفجر سعيد تعرض على المصريين تعليمهم كيفية ادارة العمل الاعلامي


April 08 2015 00:10

هاجمت المذيعة المصرية رولا خرسا،  الناشطة السياسية اليمنية والمخبرة الدولية، توكل كرمان، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، مطالبت إياها بعدم الحديث عن الجيش المصري وتهتم بشؤون اليمن الداخلية.وقالت خرسا في برنامجها "وماذا بعد؟" على قناة ال تي سي: "توكل عندها ازدواجية شديدة، ولن نفصل بين انتماء توكل كرمان الإخواني وتصريحاتها السابقة عن الجيش المصري، والواضح أنها تحاول تغيير مواقفها حسب الظروف

وأضافت "بقول لتوكل كرمان، جيش مصر ليس في حاجة لدعمك، وفي الأخر لو عايزة تتكلمي مع احترامي للقومية العربية، اتكلمي في اليمن، فيما يخص الجيش المصري، بلاش تصريحات خاصة في هذا الموضوع".وكانت توكل كرمان، كتبت في صفحتها على "فيس بوك"، الثلاثاء، مهددة حسن نصر الله، بأن الجيش المصري متواجد في مضيق باب المندب، لذلك فلن يتمكن أحد من ضرب الملاحة الدولية

بدورها دخلت فجر سعيد ( كويتية ) على الخط فقالت إن توكل كرمان، "معندهاش مبدأ، وتعيش كالقطيع
وأضافت "السعيد" في مداخلة هاتفية لبرنامج "وماذا بعد؟" على قناة ال تي سي، مع الإعلامية رولا خرسا، أن: "توكل كرمان، تصف دائمًا الجيش المصري بأبشع الألفاظ، وفجأة تهدد حسن نصر الله بالجيش المصري، وتعترف أن الجيش المصري، أكيد حصل لها سحر في السعودية بعد لقاء الرئيس اليمني بالرياض".
وأوضحت: "توكل كرمان معندهاش مبدأ، وتعيش كالقطيع، وعلينا أن نحذر من هؤلاء لأن مبادئهم متبدلة ومتغيرة

الاطرف ان الكويتية وربة المنزل فجر سعيد عرضت على المصريين تعليمهم كيفية ادارة اجهزة الاعلام لمقاومة ما اسمته بالمد الاعلامي الاخونجي  حيث دعت  فجر سعيد الرئيس عبد الفتاح السيسى لإنشاء ما أسمته "وزارة دفاع إعلامية" لمواجهة إعلام جماعة الإخوان، الذى وصفته بأنه يشكل الرأى العام العالمى.وقالت السعيد، عبر حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك ، الثلاثاء، " أجدد دعوتى للرئيس السيسي بإنشاء وزارة الدفاع الإعلامية لمواجهة الجيل الرابع من الحروب الذي اعترف به في لقائه الأخير مع التلفزيون المصري .. فبعد زيارة أردوغان لإيران في عز عاصفة الحزم والخلاف السعودي الإيراني وتوقيعه الاتفاقية الاقتصادية بالعملة الإيرانية لدعم الاقتصاد الإيراني وصمت العالم عن هذا الاتفاق، ألم يقتنع فخامة الرئيس السيسي بضرورة مثل هذه الوزارة ؟"وأضافت " مصر بحاجه مااااااسة لمواجهة الإعلام الإخواني الذي بات يشكل الرأي العام العالمي .. ولمن يرى في كلامي هذيان عليه أن يعمل لي "انفولو يرتاح ويرحيني من فذلكاته"واختتمت "أما من يعتقد بأن وجهة نظري مناسبة للمرحلة وهناك حاجة ماسة لمثل هذه الوزارة يكلمني وسأشرح له تفاصيل وإليه عمل هذه الوزارة وهيكلها

 

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية