كمان وكمان ...حول شيخ المروحة


March 29 2015 20:15

الاخوة في عرب تايمز

 حياكم الله

1: حول الفديو للشييخ الشيعي الذي يتعلق بالمروحة اود ان ابيين لكم ان الفديو عبارة عن مشهد تمثيلي للاستهزاء ولا اعلم من الذي قام به ولا اتهم احد ودليلي على ذلك ان الشخص الذي قام بالتعلق بالمروحة غير معروف في الاوساط الدينية العراقية طالما ان لهجته عراقية والدليل الاهم عدم وجود اي لافته او عبارة مكتوبة حول المناسبة او علم من الاعلام التي ترفع في هكذا مناسبة او اي رمز من الرموز التي توضع في المواكب الحسينيه على جدران المجلس الحسيني .
2: الفديو الثاني الذي نشرتموه للشيخ الذي يرمي بنفسه من المنبر حقيقي ولم يفتري به احد علينا نحن الشيعة . ولكن اود ان اوضح لكم شيئا وهو ان ليس الفيديو الثاني هو الفيديو الوحيد الموجود على اليو تيوب الذي يتصرف به من يقرا مقتل الامام الحسين على المنبر بهذا التصرف الذي لا يليق بمقام الحسين ولكن نظرة فاحصة لهؤلاء الذين قامو بهذا الفعل نجدهم شيعة معممين ولكنهم ليسوا من خطباء المنبر الحسيني وانما من رجال الاحزاب الدينيه الشيعيه الذين اتخذوا من الدين مسلكا لكسب ود الناس بطرقهم الملتويه والبائسة والمرائية ضنا منهم انهم بهذا الفعل سيكسبون حب الناس البسطاء واصواتهم . واذكر لكم ان من الذين قاموا بهذا الفعل على المنبر الحسيني متضاهرا بجزعه على الحسين هو المرحوم محمد باقر الحكيم والفيديو موجود له وكذلك لحقه بهذا الرياء الفارغ   ابن اخيه عمار الحكيم الذي هو الان قائد حزب سياسي واقسم لكم ان اي من خطباء المنبر الحسيني الحقيقيين كاحمد الوائلي والرادود عبد الزهره الكعبي المقريء الاول للمقتل وغيرهم الكثير والذين كانو وما زالوا يعرفون الناس بمدى الظلم الذي لحق بمحمد (ص) وال بيته من امة العرب  لم يقومو بهكذا افعال ولا انفي ان هنالك من الطارئين على المنبر الحسيني الذين اتخذوا من ماسات الحسين غرضا للتكسب ياتون بامور على المنبر لا يصدقها العقل ويستهجنها الوجدان لكن الناس بعد انتشار النت اخذت تميز وتعرف الحقائق .. خلاصة قولي  اننا ابتلينا  بهؤلاء ولا يمكن ان نحسبهم على اصحاب المنبر الحسيني الذين همهم تعريف الناس بان هنلك من صحابة محمد الصالح الذي يجب ان تبع افعاله وهنالك الطالح الذي اساء للاسلام وما زلنا ندفع لهذا اليوم ثمن اساءته واولها مقتل ابن بنت نبينا ظلما وعدوانا بابشع طريقة وان الذين يذبحون الناس اليوم هم اسلاف اؤلئك الذي تجرءوا على عترة النبي باسم الدين واساءوا للاسلام ويجب ان لا نسمح لافكارهم ان تستمر .. ان حبنا نحن الشيعة للرسول وال بيته مهما بلغ في التطرف والغلوا يبقى  محصورا بيننا ولا يتجاوز على حرية وسلامه ارواح واملاك واعراض الاخرين كما تفعل داعش اليوم كما اقول للذين يقولون ان هذه الافعال تثير الطائفية ما اشد قسوتكم على نبيكم محمد ان كنتم تتبعونه فكيف ان بكاء الشيعة على ابن النبي محمد وحفيده يثير الطائفية الم يكن ابن بنت نبيكم . انما ذلك يثير الطائفية لدى من يرى ان الحسين يستحق القتل ولا يؤمن بجده محمد واذا كنتم من هؤلاء فنحن نقول ليثير الامر طائفيتكم ولتذهبوا للجحيم اما افعالنا نحن وشعائرنا فنؤديها منذ الف واربعمائة عام ولم نمس اي سني بسؤء سواء اثناء بكاءنا على الحسين او بعده فنحن مسالمون لمن لا يقاتلنا ...
شكرا لكم













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية