رسالة من قاريء عربي .... اليمن من ذقنه سقيلوه ..وحفلات منايك الخليج


March 28 2015 20:08

السيد رئيس التحرير

في دول الخليج بدأت بالانتشار علانية حفلات رقص المنايك.. هذه الحفلات تجمع غفر من المجتمع الذكوري في حفلات عامة، يكون أبطالها منايك بزي نسائي، يبدعون بهز المؤخرة ويتقنون الإيحات الجنسية التي تطيّر عقل الحضور (!!)..  وهذه الحفلات تنتقل بسرعة عبر فيديوهات يتم تناقلها عبر ال واتس أب 

هذا اللي نجحنا بإبداعه، وقمة اختراعاتنا وتقدمنا في مجال العلوم.

في الوقت الذي يتم فيه الاعتداء على شعب اليمن من قوى الشر والغطرسة. 

اليمن عنده شعب يحمل الكثير من المفاجآت.

قريباً ستظهر بعضها في الاراضي السعودي 

احلى فوضى خلاقة والله 

لسه الخير لقدام.. لسه ما بلش فيلمنا..

طلع في عندنا بلاوي بتخدم مخططات الآخرين لمئتين سنة لقدام 

حكام العرب، كلهم كلاب صيد، قشاطه بيد الامريكي، يفلتهم حسب الطلب 

الكلب ما حدا بياخذ رأيه وبيهجم ع الفريسة بدون ما يعرف السبب، ولا يجب ان يكون هناك سبب 

أما اشعوب العربية فهي مخدّرة ونائمة بالعسل 

على صعيد آخر، لا تعتقدوا بان هناك خلافات بين أميركا وإسرائيل.

هذا السيناريو من متطلبات المرحلة.

يتم الإيحاء الى ان الأعداء مشغولين ببعضهم ونتنياهو عم يجاكر اوباما.. الخ.

حتى نحن نذبح بعض والشكوك تبتعد عن المجرم الحقيقي الذي يدير دفة الفوضى الخلاقة 

في زمن الهجوم على العراق، بقيت اليمن والأردن في خندق المعترضين على العدوان الاممي العربي على العراق.

مع ان هذا البلدان كانا من اهم حلفاء أمريكا ومعها للعظم.

لكن كان لهم دور مصطنع في هذه التمثيلية، يخفف الاحتقان ويمنع الانفجار الشعبي على هذا التخاذل العربي والدولي ضد بلد عربي شقيق. اذ يجب ان يبقيا يتظاهران بوقوفهما الى جانب العراق..

والكل يقوم بدوره بعناية.

وبعد انتهاء الحدث كل واحد بيرجع على بيته ولا كأنه كان في شيء، بانتظار دور جديد في مسلسل قادم 

تصوروا، السودان يشترك بقصف اليمنيين...!

شو علاقة السودان 

لكن توزيع الأدوار يدرس بعناية عملية خلط الامور، واختلاق حالة من الارتباك الذهني وعدم القدرة على تحليل ما يجري لمعرفة (الله وين حاططنا) 

انا اقرأ الواقع كالتالي، والتجربة اثبتت نجاحها في مكان آخر 

- ان التحول الامريكي تجاه ايران غير منطقي، وغير قابل للتفسير. ويعرف الطرفان انا لا مكان للود لأحدهما لدى الطرف الاخر.

يعتبر الاول عدو تقليدي للاخر ولا يمكن ان يجتمعا حتى ولو بحكم المصالح كما يتم الترويج له 

- ايران مقتنعة بأنه لن تستطيع أمريكا الكذابة ان تضحك عليها.. وأمريكا لمنح مصداقية للتمثيلية ستتوافق مع ايران على كل النقاط الخلافية، وتدعي بأن ذلك تم بصعوبة..

وإسرائيل ستمثل بأنها لن توافق على الاتفاق الذي سيمس أمنها بالدرجة الاولى (وكل تمثيليات تجسس اسرائيل على المباحثات وتسريب محتواها الخ.. هي من ضمن السيناريو المرسوم 

- يتم الاتفاق، وان لم يكن بتأسيس صداقة جديدة مع ايران فليكن بنهاية العداء معها 

- هذا لأن إيقاف مشروع ايران النووي المفترض، والتنامي العسكري والتكنولوجي الواقعي، يحتاج لقدرات حربية كبيرة لن تعفي المعتديين (أمريكا وحلفاؤها) من تبعاتها وارتداداتها ومن الغضب الإيراني.

ناهيك عن عدم مباركة روسيا والصين 

اليد التي لا تستطيع أن تعضها، بوسها وأدعي عليها العرب للكسر 

سيتم الاتفاق، وسيدخل العرب مجتمعين في حرب داعس والغبراء العربية الإيرانية (ونحنا مالنا علاقة - مسلمين ببعضهم).. والتهديدات الامريكية لإيران صارت من الماضي، لكن نتائج الحرب على ايران تأتي بها جيوش الهمج بالوكالة، وتقدمها على طبق من دم لامريكا وإسرائيل وباقي دول زعران الغرب 

تكرار للحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات، لإيقاف تطور البلدين.

بعد ذلك تم إعدام المنتصر، والآن يتم الانتهاء مِن مٓن بقيت له الساحة فاضية 

الفارق هنا، انا صدام كان يحارب ايران دفاعا عن دول الخليج 

الان دول الخليج مجتمعة تحارب ايران لتحمي اسرائيل وترضي أمريكا 

كلاب مدربة احسن تدريب 

نيال مين في عنده كلاب بهذا الذكاء 

يا اخي الكلب الوفي بينحوى بالبيت، وكلفته عضمة بس، وبعدها اخلاص بلا حدود 

دخل العرب في حقبة الكلاب في تاريخهم 

التجربة نجحت بامتياز في سوريا.

لم يستطع الناتو ارسال قوات لاسقاط النظام في سوريا، بسبب الفيتو الروسي - الصيني المزدوج 

كان هدف الدول الغربية إسقاط النظام السوري، وادخال البلاد بالفوضى، ونقلها الى ما يشبه الاقتتال الطائفي، لينتهي بها الامر الى تقسيمها الى دويلات ومشيخات ومختاريات وحارات / دول. لكلٍ اميرها او قائدها او زعيمها 

وجدوا الحل الأرخص..

الناتو لم يدخل من الباب، لكن ادخل من الشباك جيوشا من المرتزقة كلفة المقاتل فيها ٢٠٠ دولار أمريكي شهرياً، بينما تكاليف الجندي الناتاوي لا تحدّث.. قيمة المقاتل المرتزق ان قتل كقيمة نفخة دخان من سيجارة صهيوني، ويحمل لقب (شهيد). بينما المقاتل الخواجة ان قتل (بالصدفة - لأن التكنولوجيا حاسبة كل حساب)، فإن كلفته المعنوية والاجتماعية والإعلامية والمادية والتعويضات، مسلسل له اول وليس له اخر 

استطاعت أمريكا ادخال أضعاف ما كانت تطمح ادخاله من عساكرها الى سوريا.

استطاعت ان تبيع مخزونات أسلحة "ستوك" بأسعار خرافية استفادت منها دول موظّفة حديثة لديها مثل سلوفينيا وبلغارية ورومانيا. وتحت ذريعة "عم نشتغل بالسر" تضاعفت أسعار هذه الأسلحة تحت بند التهريب "العلني" 

- قامت هذه الجيوش المرتزقة بتدمير بنى تحتية وثقافية واجتماعية وصناعية وآثار وكل ما وصلت اليها أيديها دون رادع او وازع او اعتبارات اخلاقية ولا حتى عسكرية. بأضعاف ما هو مطلوب منها، وأكثر بكثير مما كان يستطيع القيام به جيش الناتو.. الامر الذي لم تكن لتستطع القيام به جيوش الناتو بسبب الالتزام بالانضباط العسكري والتركيز على الأهداف الاستراتيجية والابتعاد عما يفسد حياة المدنيين الأبرياء (صوريا)، وهناك أيضاً حسابات الرأي العام لدول النات 

قامت جيوش الذئاب الفلتانة في سوريا بابتكار طرق جديد للذبح والقتل ونشر الرعب والارهاب، تفشل الأفلام الهيليودية على ان تجاريها بها. (سينما الواقع). وتجاوزت بذلك كل الخطوط الحمر والسمر والشقر، والمعايير الانسانية والأخلاقية والدينية، بالشكل الذي لن تستطيع دول الناتو بالقيام بنسبة ٣ ٪ منه، لذات الاعتبارات التي ذكرناها سابقا 

وكل هذا ب ٢٠٠ دولار/ الشخص/ شهر.

وعلى حساب الشباب 

لم يسقط النظام في سوريا.. لكن أدخلوا البلد في الفوضى، ودمروا البنى التحتية والفوقية، ودمروا الإنسان السوري في ماضيه وحاضره ومستقبله وفي إمكانات وجوده في أي مكان من هذا العالم، وخلقوا الصراع الطائفي، وتقسم البلد فعلاً إلى حارات ومختاريات ومشيخات، ومشخخات، وأصبح فيه عدد خرافي من الأمراء والقادة الميدانيين، لم يجتمع هذا العدد في كل كتب التاريخ العربية والإسلامية 

إييييه.... 

سياسة أمريكية ناجحة بامتياز، ويجب تكرارها بحماس.. انها احدى اهم اكتشافات العصر.. فلم لا 

الان جاء دور ايران.. عبر اليمن وعبر استجرارها الى المستنقع السوري 

واميركا وإسرائيل في قمة نشوتهما..

كل القوى العربية، الخيرة والشريرة، في المفرمة 

ولا جندي غربي يخاطر بحياته 

بس جايبين خبراء لتشغيل ماكينة القتل.. يقعد اسبوعين يعيّر فيها الماكينة، اجرة سفره واوتيله وإقامته واعاشتة و "بوكيت موني" على حساب الزبون 

وبالاخر.. الجماعة ما عملوا لنا شي. نحن نزلنا ذبح ببعضنا 

واخيراً.. نستنتج:

دينهم فعلا راقي.. ديننا همجي متوحش.. لازم نعيد نظرتنا بالإسلام الذي لا نعرف عنه شيئا بالأساس.. والتعريف الوحيد المعلن عنه هو ما نراه الان.

تفوووه ياااع  

موقف روسيا والصين وباقي دول العالم..

الجماعة لا يهمهم شيئا مما يحدث بيننا نحن العرب والمسلمون، تسير مصالحهم تماماً بنفس المقدار الذي تسير به مصالح دول الناتو.

الكل بياع سلاح، بياع مواقف صحفية، بياع دخان، بياع كل شيء. ومصانعه شغالة.. وحالة تمويل وتسليح الأطراف المتذابحة التي تتم بطرق التهريب (العلني) - لأنه ممنوع - تزيد من أسعار الأسلحة المهربة وتنتفع منها كل حواجز العبور (الدول التي تسمح بعبورها)..

ودخيلك: مئة أم تبكي ول أمي تبكي 

طبعا.. وكله على حساب الشباب 

من دهنه سقّيله 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية