اليوم .... غسيل كويتي وسخ امام البرلمان


March 24 2015 23:04

تتجه الأنظار إلى جلسة مجلس الأمة الكويتي المقرر عقدها اليوم، والتي يفترض أن يناقش المجلس خلالها تداعيات حفظ قضية «بلاغ الكويت» التي ادعى فيها نائب رئيس الوزراء الأسبق الشيخ أحمد الفهد، ضد رئيس مجلس الوزراء السابق الشيخ ناصر المحمد، ورئيس مجلس الأمة السابق جاسم الخرافي، تزامناً مع تأكيد المجلس الأعلى للقضاء الكويتي اتخاذه «الإجراءات القانونية كافة» حيال «كل من تسول له نفسه المساس.. في وقت دافعت وزارة الداخلية عن تدخل عناصرها ضد مسيرة ساحة الإرادة ليل الاثنين وأوضحت «حقيقة ما حدث

وتعتبر جلسة اليوم، بحسب مصادر متابعة تحدّثت إلى «البيان»، جلسة محاسبة للشيخ أحمد الفهد، إذ يتوقّع أن يهاجم خلالها بشدة من قبل نواب الأمة، خصوصاً في ظل التسريبات المتوالية لمكالمات هاتفية يجريها رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، ويعتقد أن الفهد وراء نشر هذه التسريبات، وسط توقعات بأن يتخلى الغانم عن كرسي الرئاسة أثناء المناقشة في الجلسة التي ستسعي الحكومة لتحويلها سريّة من أجل إلقاء كلمة.

ويعتقد على نطاق واسع أن مجلس الأمة سيدفع خلال جلسة نحو الزام الحكومة اتخاذ الإجراءات القانونية مع الشيخ أحمد الفهد ومعاقبته بتهمة زعزعة أمن البلد واستقراره والإساءة إلى القضاء

في الأثناء، أكد المجلس الأعلى للقضاء الكويتي أنه سيتخذ الاجراءات القانونية كافة حيال كل من تسول له نفسه المساس بالقضاء ورجاله، مشدداً على أن القضاء الكويتي مستمر في أداء رسالته السامية على أكمل وجه

على جانب آخر، ألقت وزارة الداخلية الكويتية القبض على أكثر من 10 كويتيين بينهم نائب سابق وامرأة وواحد من ذوي الاحتياجات الخاصة بتهمة المشاركة في تجمع غير مرخص.واعتبر عدد من أعضاء مجلس الأمة أن «هيبة دولة الكويت عادت بعد التعامل الحازم من قبل وزارة الداخلية مع المتظاهرين» في ساحة الإرادة (المقابلة لمبنى لمجلس الأمة).وذكرت إدارة الإعلام الأمني في وزارة الداخلية الكويتية في بيان لها أنه رغم سابق تحذيرها وفي مواضع عدة ومختلفة بعدم الخروج بتجمعات أو مسيرات غير مرخصة تشكل خطراً على المتجمهرين وسلامة المواطنين وتخل بالأمن والنظام وتعطل المصالح اضطرت قوات الأمن الخاصة إلى التدخل بعد منع الأجهزة الأمنية المختصة من أداء واجبها.

وأضافت إدارة الإعلام الأمني أن وزارة الداخلية سبق أن حذرت مراراً وتكراراً من مغبة الخروج بتجمعات أو مسيرات دون ترخيص «ما يشكل خرقاً للقانون وينطوي على الكثير من المخاطر التي من شأنها تعريض سلامتهم والآخرين للخطر

في الغضون، أصدرت كتل المعارضة بيانات عبرت فيها عن رفضها لما حدث مع المتظاهرين في ساحة الارادة، والذين كانوا يطالبوا برحيل الحكومة وحل المجلس وإطلاق صراح السجناء، وسط صيحات: «الشعب يريد تطهير القضاء»، معتبرة أن فض التجمع بالقوة انتهاك للدستور والقانون وخروج على الأعراف الدولية، وفق وصفها













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية