ضربة موجعة وكارثية للسياحة في تونس .. مئات القتلى والجرحى من السواح في هجوم ارهابي على متحف تونسي


March 18 2015 12:26

عرب تايمز - خاص

الغت جميع شركات السياحة الاجنبية التي تعتمد تسيير كروزات ( سفن ) سياحية الى تونس  بعد قيام ارهابيين بقتل وجرح العشرات من السواح الذين وصلوا الى تونس على متن باخرة سياحية كانت ستمكث عشر ساعات فقط

وافاد التلفزيون التونسي بأن حصيلة العملية الإرهابية التي استهدفت سياحا في متحف باردو بلغت 22 قتيلاً و50 جريحا وقال رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد اليوم الاربعاء ان 19 شخصا من بينهم 17 سائحا اجنبيا قتلوا في هجوم مسلح على متحف في باردو في تونس العاصمة.واضاف الصيد للصحفيين "ارهابيان يلبسان زيا عسكريا تسللا الى مبنى مجلس النواب ومنها الى المتحف حيث هاجما سياحا نزلوا من حافلة."واضاف قتل 19 شخصا من بينهم 17 سائحا اجنبيا. وقال ان مدنيا تونسيا ورجل شرطة قتلا ايضا في الهجوم

وكانت وزارة الداخلية التونسية قد اعلنت قبل الهجوم الارهابي بيوم واحد  عن تفكيك 4 خلايا تعمل بوسط البلاد على استقطاب الشباب وتسفيرهم إلى ليبيا للانضمام لتنظيمات إرهابية، مؤكدة عزمها تقسيم البلاد لأقاليم بحسب المخاطر الإرهابية، فيما أقرت الحكومة بهشاشة الوضع الأمني والاقتصادي
وأعلنت الداخلية التونسية أمس عن تفكيك أربع خلايا تعمل بولاية القيروان وسط البلاد على استقطاب الشباب وتسفيرهم إلى ليبيا للانضمام لتنظيمات إرهابية والمشاركة في القتال الدائر هناك، موضحة أنها أوقفت 22 عنصراً بينهم طلبة وموظفون ينشطون ضمن الخلايا التي تعمل بتنسيق تام مع عناصر إرهابية تونسية خطرة ناشطة على الساحة الليبية وتشرف على معسكرات تدريب مع إرهابيين من جنسيات مختلفة
من جهة أخرى عقد مسؤولون بالوزارة جلسة استماع مغلقة في البرلمان أمس تم خلالها تصنيف أقاليم البلاد إلى ثلاثة وهي مناطق خطرة، ومناطق تستوجب المزيد من الحذر ومناطق أقل خطورة، وتم التأكيد خلال الاجتماع على مقتل أحمد الرويسي الملقب بأبوزكريا التونسي المتهم باغتيال السياسي شكري بلعيد، في مواجهات ليبيا
ويأتي الاجتماع بعد ساعات من كلمة وجهها رئيس الحكومة الحبيب الصيد إلى الشعب ليل الاثنين أقر فيها بهشاشة ودقة الأوضاع الأمنية والاقتصادية في البلاد .وأوضح الصيد ان الحكومة بصدد وضع خطة إنقاذ عاجلة تعتمد على دعم قدرات الجيش والأمن بالمعدات والتجهيزات وتعزيز التنسيق بينهما في عمليات مكافحة الارهاب، مشيرًا إلى أن نحو 400 إرهابي تم إيقافهم منذ توليه رئاسة الحكومة في فبراير/شباط الماضي
وألقى الوضع الأمني بشكل عام بظلاله على مناخ الاستثمار والانتعاش الاقتصادي في البلاد، وكشف الصيد بأن الوضع الاقتصادي بدوره يمر بمرحلة دقيقة حيث تراجع الاستثمار في 2014 بنسبة 21% مقارنة بعام 2013 وبنسبة  أي قبل اندلاع الثورة نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية