اخر نكتة ... مؤتمر في الاردن لمكافحة الارهاب اقيم على مرمى حجر من معسكر اردني يقوم بتدريب الارهابيين لارسالهم الى سوريا .. للجهاد


March 17 2015 02:24

عرب تايمز - خاص

دعا مؤتمر "دور الوسطية في مواجهة الإرهاب وتحقيق الاستقرار والسلم العالمي" المنعقد في عمان على مرمى حجر من معسكر اردني يقوم بتدريب الارهابيين لارسالهم الى سوريا للجهاد دعا  في بيانه الختامي،إلى أهمية اعتماد استراتيجية شاملة وفاعلة وموحدة للتصدي للإرهاب والغلو والتطرف وتكون بجهد دولي يشرف عليها مجلس حكماء يتم تعيينه على مستوى العالم الإسلامي
وأوضحت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" أن المؤتمر أكد في ختام أعماله مساء أول أمس في العاصمة الأردنية عمان أن الإرهاب ينتهك تمتع الفرد بالحقوق الأساسية للإنسان لأن التطرف ليس له دين أو جنسية أو منطقة محددة وينبغي التأكيد على أن أي محاولة لربطه بأي دين ستساعد الإرهابيين للوصول الى أهدافهم المشبوهة
كما أشاد المؤتمر بنداء عمان الذي أطلقه الإمام الصادق المهدي رئيس المنتدى العالمي للوسطية والذي يدين التطرف ويحث على وحدة الأمة والتمسك بالوسطية ،مقدرين كذلك الجهود المبذولة لمحاربة الارهاب كالمبادرة العربية والإسلامية ومبادرة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في بلاغ مكة المكرمة وأسبوع الوئام بين الأديان .ودعا المؤتمرون المؤسسات الإعلامية العربية والإسلامية إلى مواجهة انتشار المنابر الإعلامية المحلية والإقليمية التي تبث رسائل تحض على التطرف والكراهية .كما أكدوا أن الإرهاب يشمل إرهاب الأفراد الجماعات والدول، منوهين بأن المقاومة المشروعة للاحتلال والغزو الأجنبي بالوسائل المشروعة لا تدخل في المسمى . وأشاروا إلى ضرورة البحث في الأسباب الفكرية والثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية للعنف والتطرف والإرهاب لمعالجتها كي لا يقتصر الأمر على الإدانة
ودانوا الاعتداءات الإرهابية التي تقوم بها سلطات الاحتلال الصهيونية في الأراضي الفلسطينية خاصة في القدس الشريف والتي تستهدف الفلسطينيين كما تستهدف المساجد والكنائس خاصة المسجد الأقصى، مناشدين المجتمع الدولي بالتدخل لوضع حد لهذه الاعتداءات وإحالة مرتكبيها إلى محكمتي العدل والجنايات الدوليتين باعتبار ذلك سبباً مهماً من أسباب إشعال المنطقة وإذكاء التطرف فيها
وأوصوا بدعم جهود الإصلاح الوطني المبذولة من قبل البلدان كافة بهدف توسيع المشاركة السياسية والتعددية وتحقيق التنمية المستدامة والتوصل إلى توازن اجتماعي وتعزيز دور منظمات المجتمع المدني بغية التصدي للظروف التي تعزز العنف والتطرف والإرهاب . وأبدى المؤتمرون أسفا وقلقا عميقا إزاء تنامي التعصب والاضطهاد ضد المسلمين في الغرب مما يشكل انتهاكاً لحقوق الإنسان الخاصة بالمسلمين وكرامتهم ويولد إرهاباً مضاداً
كما أوصوا بعقد لقاءات تنسيقية بين كل الجهات المتخصصة في الأمة الإسلامية لوضع خطط عملية تتصدى للفكر المنحرف والتعاون مع الجامعات الإسلامية من أجل ضبط المفاهيم الملتبسة وتفكيكها لإقناع الشباب وفق تأصيل شرعي مقنع













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية