موقع بريطاني : شركة اسرائيلية للامن تحمي نفط ابو ظبي وقصور ال نهيان


March 14 2015 13:16

عرب تايمز - خاص

كشف موقع "ميدل إيست آي" البريطاني عن أن دولة الإمارات العربية المتحدة قامت بتوظيف شركة إسرائيلية لحماية المنشآت النفطية  وقصور حكام ابو ظبي وتثبيت نظام مراقبة مدني في أبو ظبي وقال الموقع، في تقرير له، إن هناك تفاصيل حول علاقة أمنية سرية بين إسرائيل والإمارات تجلت في توظيف شركة مملوكة لإسرائيل لتتولى مسؤولية حماية البنية التحتية في إمارة أبوظبي

وجاء هذا التقرير لاحقا لتقارير اخرى ذكرت ان بلاك ووتر التي تتخذ من الامارات مقرا رئيسيا لها  تؤمن حماية عسكرية واكنية لحكام ابو ظبي وشيوخ ال نهيان

ونقل الموقع البريطاني عن مصادر وثيقة الصلة بالشركات المعنية قولها، إن السلطات الإماراتية تعاقدت مع شركة أمن إسرائيلية لتأمين منشآت النفط والغاز في الإمارات وإنشاء شبكة مراقبة مدنية فريدة من نوعها على مستوى العالم داخل أبوظبي مهمتها رصد كل من يدخل أو يغادر المدينة.وذكر الموقع عن محللين قولهم، إن هذه العلاقة الأمنية تتطلب الحصول على إذنٍ مسبق من قيادات كلا البلدين، لكنها من المرجح أن تثير غضب الشعب الإماراتي الذي يعارض أغلبيته إسرائيل واحتلالها للأراضي الفلسطينيةوكان الموقع قد كشف عن أن طائرة خاصة تقوم برحلات جوية منتظمة بشكل سري بين تل أبيب و أبوظبي، وذلك في إطار تعاون أمني بين إسرائيل والامارات، ويتم تسيير الرحلات من خلال شركة (برايفت اير)، وهي شركة سويسرية خاصة تتخذ من جنيف مقراً لها، حيث تقوم بتسيير رحلات بين مطار بن غورويون في تل أبيب ومطار أبوظبي الدولي

ولم يتم التأكد ممن يقوم بتكليف شركة الطيران السويسرية لتشغيل خط الرحلات لكن صحيفة "هارتس" الإسرائيلية ألمحت إلى أنه قد يكون رجل الأعمال الإسرائيلي الأمريكي ماتي كوخافي مؤسس ومدير شركة ايه جي تي  الأمنية الدولية التي تمارس أعمالها في دولة الإمارات.ونقل الموقع عن مصدر في أبوظبي قوله، إن كوخافي هو جوهر تجارة الأمن الإسرائيلية في الإمارات وهو من يقوم بتشغيل الطائرة الخاصة وأصبح الآن "زائر شبه دائم لأبوظبي

وكان موقع «الشاهد» وهو موقع بريطاني يقال ان قطر تموله قد كشف  تفاصيل اخرى عن الشركة الاسرائيلية  التي تقوم  بحماية البنية التحتية الحيوية في إمارة أبوظبي.ونقل الموقع عن مصادر قال إنها تعمل عن قرب مع الشركة المعنية، أن السلطات الإماراتية تعاقدت مع الشركة لتأمين منشآت النفط والغاز فيها، وكذلك لإنشاء شبكة مراقبة مدنية فريدة على الصعيد العالمي في أبوظبي، يرصد عبرها كل شخص منذ لحظة خروجه من باب بيته وحتى لحظة عودته إليه

كما أشارت صحيفة خليج تايمز في عام 2011 إلى الشراكة بين شركتي إيست آي» في أبو ظبي، يعمل في مجال الأعمال التجارية الرفيعة المستوى وعلى مقربة من الشركات الثلاث المعنية، إن شركة ايه جي تي تدير عملياتها في الإمارات من مكاتب شركة في برج سكاي وأعلن عن المشروع الرئيس للشركات الثلاث مع ثلاث صفقات بلغت قيمتها 600 مليون دولار في شباط/ فبراير 2011 لتزويد وكالات إنفاذ القانون المحلية بحلول شاملة كاملة تشمل أنواعا مختلفة من أجهزة المراقبة المدمجة في نظام تحكم واحد













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية