نائب اردني اخونجي دعشاوي الاتجاه ( طعرس ) للوزيرة مجد شويكة واسرتها ... ولما ضبطوه متلبسا رمى المسئولية على ظهر الهاكرز .. وفيسبوك


March 09 2015 18:33

عرب تايمز - خاص

كان النائب الاخونجي الاردني الدعشاوي علي الضلاعين  قد كتب على صفحته الفيسبوكية، معلقاً على صورة عائلية للوزيرة  مجد شويكة نشرت في صفحتها اثناء حفلة عائلية : ايام زمان هاي الصور كانت تصنف صور عارية للساقطات يتم نشرها في مجلات العراة ويعاقب اصحابها من المجتمع... واليوم اصبحن صاحبات هذه الصوره اصحاب ولايه عامه في وطني المنهوب
تعليق الضلاعين اثار ضجة ( هتك اعراض ) في الاردن مما دفع الضلاعين الى تحميل المسئولية لهاكرز ولادارة الفيسبوك .. الطريف ان موقع سمير الحياري نشر ردا من مسئول في ادارة الفيسبوك نفي فيه ان يكون حساب الضلاعين قد اخترق كما زعم الضلاعين وتبين ان الضلاعين هو الذي نشر الصور ونشر التعليقات وعدلها في صفحته

 على الفور تقدّم ناشطون بعريضة للنائب العام تدعو لمقاضاة الضلاعين، في حين أكد النائب العام الأردني أنه لم يتسلم أي عريضة بهذا الشأن، موضحاً أن من لديه شكوى يستطيع أن يتقدم بها بشكل خطي للتعامل معها وفق القانون.وجاء في العريضة: "مسنا جميعا إساءة علي الضلاعين للسيدة مجد شويكة من حيث قيامه بنشر صورها العائلية الخاصة والتعليق عليها بألفاظ خارجة تمس كرامة كل أردني وأردنية وتفتح بابا للسوء والفحش في القول والتطاول على أعراضنا وبناتنا وعائلاتنا

وختمت العريضة القول: نحن دولة للقانون والمؤسسات المدنية ولا شك لدينا أن قضاءنا الكريم سينظر في هذه المسألة المقلقة بما يتفق مع أحكام الدستور الأردني الذي يضمن للأردنيين كرامتهم وصيانة شرفهم يُشار إلى أن صورة شيوكة واسرتها  تعتبر صورة عادية ولا يوجد فيها ما يدعو الى اتهام صاحبتها بالتعرصة

الهجوم على الوزيرة شويكة، قابله هجوم إعلامي على الضلاعين والتيار ( الجهادي الدعشاوي ) الذي يمثله  حيث اعتبرت رئيسة تحرير الغد جمانة غنيمات أن "ما كتبه النائب السابق والناشط السياسي علي الضلاعين، عن وزيرة الاتصالات السيدة مجد شويكة، لا يمسها هي وحدها، بل هو مسيء لكل الأردنيات والأردنيين، بما يستدعي الرد عليه فورا بالقانون، عبر تحريك دعاوى قضائية ضده من قبل كل من يملك عقلا راجحا".ووصفت غنيمات ما كتبه الضلاعين بالتطرف، داعيةً "جميع مؤسسات المجتمع المدني والقانونيين المحترمين التحرك ضد هذا التطرف"، وقالت: "إن التطرف لا يقتصر على (داعش) وأخواته، بل له نظراء بأوجه كثيرة ومتعددة

 فالحرية لا تعني أبدا، ولن تعني يوماً، المسّ بكرامة الناس؛ كما أن التطاول على الأردنيات بكلمات مخزية مقرفة، لا يُقدم عليه صاحب منطق وخلق ولو بالحد الأدنى. وليس يحق كذلك لأي كان التشهير بالآخر، متجرداً من كل أخلاق، بل ومحاولة اغتياله معنوياً، بحجة المعارضة السياسية. ومؤسف أن نضطر للقول لحامل لقب (ناشط سياسي) أن ليس هذا بمعارضة، دع عنك أنه يخرج على كل قيم وأخلاق يعرفها مجتمعنا، بصغيرة وكبيرة

من جانبه رد الضلاعين على ما جاء في مقال غنيمات، بالقول: "ما كُتب بحقي في إحدى الصحف اليومية من قبل كاتبة صحفية، تدعي من خلاله أن ما كتبت هو مسيء لكل الأردنيات والأردنيين، بما يستدعي الرد القانوني، عبر تحريك دعاوى قضائية ضدي، هو كلام عار عن الصحة ومرفوض جملة وتفصيلاوشدد الضلاعين على "إنني أحترم كل الأردنيين والأردنيات، فالأردنيات هن نصف المجتمع، وما قالته الزميلة الصحفية لغة تحريضية بغيضة"، وفق تعبيرة

كما حمّل الضلاعين، في بيان له أصدره ليل السبت/الأحد "مخترقين" لحسابه في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" مسؤولية "العبث" بمحتوى ما كتبه في خصوص الوزيرة مجد شويكة وإضافة "كلمات مبتذلة"، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه تعرض للتشهير وقال إن "هذا هو الثمن الذي يدفعه شرفاء الوطن المدافعين عن الإصلاح"، معلناً عدم مسؤوليته عما نُشر على حسابه "فيسبوك".. وتالياً نصّ البيان

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
علمتُ وبكل أسف بما تم تداوله على صفحات الانترنت بخصوص وزيرة الاتصالات موضحا ما  يلي

أولا: هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض لها حسابي على الفيس بوك للسرقة فقد عانيت من ذلك عدة مرات وقد تم استخدام الحساب والنشر باسمي وعلى لساني لغايات التشهير وتم العبث بمحتوى النص الاصلي بإضافة كلمات مبتذلة، عدا عن وجود حسابات أخرى تم إنشاؤها بأسمى ولا اعلم عنها شيئا وبهذا أعلن عن عدم مسؤوليتي تماما عما نشر بعد اختراق وسرقة حساب الفيس بوكوما زلت أتمنى أن لا تكون أسباب التشهير هي ثمن لموقفنا من قضية ابن الوطن معاذ الكساسبة مؤكدا على رفضي وإدانتي للتطرف بكل أشكاله ولأي فئة  كانت

ثانيا: للأسف قام بعض الأشخاص وبشكل ممنهج بتجاوز حدود النقد إلى حالة التشهير والذم والشتم وآخرها استثمار ما نشره الهكر الذين سطوا على صفحة الفيس بوك ولعل الذين نشروا على صفحتي هم الذين قاموا بعملية التهكير
وهذا هو الثمن الذي يدفعه شرفاء الوطن المدافعين عن الاصلاح

ثالثا: لم يكن اعتراضنا على أسماء الوزراء وإنما جاءت معارضتنا وفي كل حكومة على النهج الذي يتم فيه تشكيل وتعديل هذه الحكومات صاحبة الولاية العامة في البلاد والتي أجاز الدستور توجيه النقد لها

رابعا: كنت أتمنى على الأشخاص الذين يترصدون للناشطين السياسيين أن يهتموا بأمثال وليد الكردي المحكوم عليه بالحبس بتهمة سرقة الوطن لأنهم يدفعون ثمن جرمه كما ندفع نحن فما زال فار من وجه العدالة

خامسا: اقدّم عظيم فخري واعتزاي بالمرأة الأردنية التي ساهمت في بناء هذا الوطن المعطاء

الإخوة الأعزاء
من الطبيعي جدا أن نختلف في أرائنا ومواقفنا ولكننا حتما نتفق على مصلحة هذا الوطن الذي نعشق ونحب ولا نقبل بثقافة الاصطفاف وواجبنا المحافظة على لحمة شعبة ولا نقبل الفتنة والفرقة فأمن الوطن وسلامته هي غايتنا الأسمى
والسلام على القابضين على الجمر في زمن الانتفاخ













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية