الدكتور اسامة فوزي في ندوة القلم : كتاب الملك عبدالله يثبت ان الشعب الاردني شعب مخصي وياسر عرفات لم يهرب بملابس نسوان كما يدعي الملك كذبا في كتابه


March 03 2015 00:06

عرب تايمز - خاص

كتب : زهير جبر

قال الزميل  الدكتور اسامة فوزي ان مقولة احمد عبيدات رئيس المخابرات السابق في الاردن ان برلمان الاردن برلمان ( مخصي ) تبدو صحيحة واضاف في حديثه الاسبوعي في ندوة القلم في اوستن ان البرلمان الاردني ليس وحده المخصي وانما يبدو ان الشعب الاردني بكل اجهزته ومؤسساته شعب مخصي

وقال ان دليله على ذلك انه وبعد اربع سنوات من صدور كتاب الملك عبدالله ( فرصتنا الاخيرة ) لم يقم اي كاتب او مؤرخ اوسياسي اردني بالرد على الكتاب او التعليق على ما ورد فيه من معلومات خطيرة جدا وبعضها معلومات تاريخية مغلوطة مائة  بالمائة

وقال : لو صدر كتاب لاي مسئول او زعيم في  اي دولة في العالم لنشرت بعد صدوره مئات الدراسات والمقالات والتعليقات ولعقدت ندوات  تلفزيونية واذاعية يرد فيها الذين وردت اسماؤهم في الكتاب على المعلومات المنشورة عنهم
اما في الاردن  فالكل صم بكم عمي لا  يفقهون وكأن الملك يتحدث في كتابه عن دولة في المريخ وليس عن دولتهم

وقال : الملك عبدالله اتهم في كتابه صراحة عمه الامير حسن بالتامر عليه  ولم يقم الامير حسن بالرد او التعليق او التوضيح

وقال : الملك عبدالله اتهم جنرالات في الجيش الاردني بالفساد والتامر مع الامير حسن بل وقال في كتابه انه عقد اجتماعا سريا مع قادة اللواء اربعين للتدخل ضد الامير حسن وجماعته فيما لو تحركوا .. ومع ذلك لم يصدر اي رد او توضيح لا من الامير ولا من الجنرالات  المعنيين

وقال : الملك قدم في كتابه صورة سيئة عن ضباط الجيش الذين كانوا يتحرشون بجنوده حتى ان ضابطا ضرب احد جنود الملك عندما كان اميرا امامه بالكف وقال ان الملك كشف النقاب عن ان احد سائقية قتل اخته في جريمة شرف
وقال : الملك اتهم زوجة ابيه نور بالجفاء وقال في كتابه ان علاقته بها جافة وليست على ما يرام .. فلم ترد نور عليه

وقال : الملك يعترف انه قام شخصيا بمرافقة ابيه وزيد الرفاعي في رحلة سرية الى العقبة حيث انتقل ابوه بزورق اسرائيلي  الى ايلات والتقي برئيس الموساد وباسحق رابين  ومع ذلك لم يصدر اي تعليق على هذا الاعتراف من قبل اي طرف اردني او عربي رغم خطورته لانه يؤكد ان ملوك الاردن كانوا دائما على علاقة سرية مع الاسرائيليين وفي ( اضرط ) الاوقات

وقال : الملك في كتابه يزور التاريخ ... فهو يزعم مثلا ان عرفات هرب بلباس امرأة خليجية من عمان في حوادث ايلول وانه كان مختبئا في السفارة المصرية وان المخابرات الاردنية كانت تعرف ذلك وان الشريف ناصر اقترح قتله .. وقال فوزي : هذا كذب وتزوير لم يرد عليه احد لا من الاردنيين ولا حتى من سلطة ابو مازن مع ان رفاق ابو عمار لا زالوا احياء ويعلمون جيدا ماذا جرى انذاك

وقال : ان رواية الفريق صدقي وزير الدفاع المصري عن الحادثة  والتي نشرتها جريدة الاهرام عام 2004 تكذب ما يقوله الملك لان الفريق صدقي هو الذي جاء الى عمان  خلال اشتباكات ايلول واتصل بعرفات  بتكليف من جمال عبد الناصر وهو الذي اصطحب عرفات الى القاهرة

وقال : كلنا عشنا حوادث ايلول وسمعنا نداء اذاعة عمان الذي بثته بصوت جعفر النميري والذي طلب من عرفات الاتصال بوفد الرؤساء العرب للتفاوض وكان الوفد موجودا في مقر السفارة المصرية .. وقد رد ابو عمار على النداء ببيان بثته مساء اذاعة فتح من دمشق وتم اللقاء بين عرفات والوفد في مقر لعرفات في جبل اللويبدة ولم يكن عرفات مختبئا في السفارة المصرية كما قال  الملك عبدالله الذي كان عمره سبع سنوات خلال حوادث ايلول 

وعن خروج عرفات من عمان قال فوزي : وزير الدفاع المصري قال في شهادته المنشورة في الاهرام انه طلب من عرفات مرافقته الى القاهرة بطلب واصرار من عبد الناصر ولكن عرفات رفض  ولما ضغطوا عليه وافق  وخرج بدلا من عضو كويتي في الوفد بعد ان تبادلا الملابس ولم يهرب بلباس امرأة كما قال الملك عبدالله في كتابه ولم يعرف الملك حسين اصلا ان عرفات  في القاهرة الا بعد ان جمعهما  عبد الناصر في قصره بحضور القذافي والنميري والباهي ادغم

وقال فوزي : انا لا ادافع عن عرفات .. عرفات امر بقتلي والتي  اكتشفت هذا واخبرتني به  المباحث الامريكية وقد كتبت ضده وهو حي رغم علاقة الصداقة التي ربطتني باخيه  الدكتور محسن واخته مديحة وزوجها صديقي الصحفي جبر ( وكانا جيراني في الشارقة )   .. ولكن للحقيقة والتاريخ لم يكن عرفات جبانا حتى يهرب بلباس امرأة ... كلنا شاهدنا عرفات خلال حصار بيروت وهو يقاتل مع اطفال الار بي جيه على خطوط التماس ...  الذي اختبأ  خلال معارك ايلول ليس عرفات وانما الملك حسين لانه  هرب من قصوره في عمان ( بسمان ورغدان )  الى قصره في الحمر ليكون قريبا من الاسرائيليين الذين وفروا له الحماية خلال حوادث ايلول كما اعترف حسين بنفسه .. وقال فوزي ان الملك عبدالله نفسه يقول في كتابه انهم انتقلوا للاقامة في قصر الحمر (هربا من الاشرار )  وقال ان الملك عبدالله طنطن بحكاية رد الدبابات السورية التي دخلت اربد  معطيا الفضل بذلك لطائرات هوكر هنتر اردنية ... وقال : هذا ضحك على اللحى وتزوير للتاريخ ..  الدبابات السورية انسحبت من الاردن ليس لان طائرة هوكر هنتر اغارت عليها وانما لان قائد سلاح الجو السوري انذاك حافظ الاسد رفض التورط بالحرب ولم يرسل طائراته لدعم فرقة الدبابات السورية مما ادى اغلى سحبها خوفا من تدخل اسرائيلي جوي لان اسرائيل هددت بالتدخل الى جانب الجيش الاردني ضد الفدائيين وقال : لماذا لم يقل الملك لقراء الكتاب ان قائد القوات الفلسطينية في اربد كان انذاك الضابط الاردني  ابو الحكم  محمود الروسان 
 
وقال الزميل فوزي : ان هناك عشرات الفقرات المثيرة في كتاب الملك لم يرد عليها احد ولم تناقش لا في الصحف الاردنية ولا في التلفزيون ... رغم خطورتها ورغم انها تعطي فكرة للقاريء الاجنبي - لان الكتاب وضع اصلا بالانجليزية - ان الاردن دولة بلا قانون وان هناك صراعات في اوساط العائلة المالكة وان الجيش كاد ينشق خلال نقل ولاية العهد من الامير حسن

وقال : هذه مذكرات ملك الاردن وليست مذكرات راغب علامة ... ولا يجوز ان يمر  الكتاب هكذا دون تعليق او رد او توضيح   .. وقال : لو اصدر رئيس دولة في اي مكان في العالم  كتابا كهذا وهو على راس عمله لتم استجوابه في البرلمان لان فيه معلومات خطيرة عن الامن القومي للبلد .. ولان فيه معلومات خطيرة عن عمليات انفاق هائلة من ميزانية الدولة على اشياء لا علاقة للمواطن الاردني الفقير بها

وقال : انا لا استطيع ان افهم كيف يمكن للملك  - وهو ملك على شعب فقير وفيه نسبة كبيرة من البطالة بين الشباب - ان يقول في كتابه ان ثلاثة افلام امريكية من افلام هوليوود ومنها فيلم ( عودة الموميات ) قد تم تصويرها في الاردن وكانت طائرات الجيش تقدم المساعدة لفريق التصوير ببلاش بل وكان الامراء هم الذين يقودون الطائرات وكأنهم شوفيرية عند مخرج الفيم .. وقال : ماذا عاد هذا الفيلم من فائدة لعلى الاردن والاردنيين ... هذا فيلم عن الاهرامات المصرية ... ما مصلحة الاردن في انفاق مئات الالوف من الدنانير ووضع امكانات سلاح الجو وطائراته لتعمل ( تكسي ) لنقل  الممثلين

وقال : الملك يقول في كتابه انه ( عزم ) مائة زميل له ممن درسوا معه في المدرسة الامريكية في مساشوستش مع عائلاتهم  لزيارة الاردن حيث اقاموا عدة اسابيع على حساب الخزينة الاردنية المفلسة 
 
وقال : الرئيس كلينتون عندما دعا حلاق الى البيت الابيض حتى يحلق  له ودفع للحلاق مائة دولار قامت الدنيا ولم تقعد في الكونغرس لان النواب اعتبروا هذا تبذيرا شخصيا من قبل الرئيس كلينتون على حساب الشعب الامريكي

وقال فوزي : انه استاء حتى من اختيار الملك لدار نشر سورية لبنانية لنشر الكتاب ( دار الساقي ) في بيروت .. وقال : لماذا لم يعطي الملك حقوق النشر لدور نشر اردنية وهي اكثر من الهم على القلب واصحابها يكشون الذبان من قلة الشغل













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية