مفاجأة .. مواطن امريكي مقيم في مصر وراء التحريض على تفجير مطاعم كنتاكي في مصر وموقع قطري روج له


February 28 2015 10:35

;كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن هوية الشخص المتورط فى الحث على العنف الذى أسفر عن عدة تفجيرات فى شوارع القاهرة الأيام الماضية أدت لتدمير منشآت عامة ومقرات شركات بأنحاء من القاهرة أنه مواطن أمريكى يدعى شهيد كينج بولسن، 43 عامًا، يعيش فى مصر منذ فترة ليست بعيدة واعتنق الإسلام مؤخرًا، وتم فصله من الجامعة التى كان يلتحق بها فى الولايات المتحدة

وعلى الرغم من أن التفجيرات استهدفت مقرات خالية فى شوارع القاهرة مثل مطعم كنتاكى وبنوك وشركات اتصالات ومحال تجارية؛ إلا أنها أسفرت عن مقتل اثنين وإصابة تسعة من بينهم  4 ضباط شرطة.
وأكدت الصحيفة أن بولسن يُعد آخر المحرضين على العنف من سلسلة مواطنين غربيين أمثال أنور العوالقى وسمير خان التابع لتنظيم القاعدة فى الجزيرة العربية الذين تبنوا التحريض على أشكال مختلفة من العنف الإسلامي، معلنًا عن اتجاه جديد من شن الهجمات العنيفة ضد الاقتصاد داخل البلاد

وقالت الصحيفة:" إن الأمريكي بولسن شكلت شخصيته عدة عوامل أولها عندما تحول لاعتناق الإسلام فى أوائل العشرينيات كنوع من التمرد الشبابي، ثم تغيرت أفكاره داخل السجن بعد قضائه سبع سنوات تنفيذًا لحكم قضية ذبح أحد الأشخاص فى الإمارات", وقال بولسن لصحيفة نيويورك تايمز فى حوار هاتفي يوم الجمعة الماضية:" إنه يدين خسارة الأرواح ولكنه يرى أن لا مانع من خسارة البعض لمنع سقوط الضحايا على يد أفراد الشرطة وأحيانًا يكون ذلك ثمنًا لابد من دفعه".ومن خلال تتبع منشورات حساب بولسن على فيسبوك الذي يزيد متابعيه عن 56 ألف متبع اتضح أنه يشجع على محاربة الكيانات الاقتصادية التابعة للجيش؛ لأنها أكثر تأثيرًا من استهداف نقاط تفتيش أو أقسام شرطة

ونقلت الصحيفة رأى بولسن فى أن مطاعم كنتاكي قد تكون أداة لخلع الرئيس السيسي من منصبه، حيث شرح أن استهداف تخريب المطاعم سيؤدى إلى وصول أعمال العنف للشركات المساهمة فى المطاعم التى بدورها ستقتنع أن نظام الحكومة الحالية غير قادر على حماية منشآتها فى مصر، ومن ثم سيكون خلع الرئيس الحالى سهلًا، ونتج عن منشورات بولسن على فيسبوك قيام مسلحين بعدة هجمات ضد مطاعم كنتاكى فى مصر فى الشهر الماضى

وذكرت الصحيفة أن بولسن يخطط لأعمال تخريبية ضد المشاركين فى المؤتمر الاقتصادى المقرر انعقاده الشهر القادم، ورصدت أن بولسن كتب فى أحد منشوراته على الفيسبوك مع اقتراب المؤتمر:" على المتمردين تكبيد المستثمرين الأجانب خسائر مالية حقيقية".
وذكرت المجلة أن أول من روج لآراء بولسن كان سلفي مصري يدعى محمود فتحى لما وجد من آراء مشتركة ووجهات نظر بينه وبين الأمريكى بولسن، حيث كان فتحى واحدًا من السلفيين ذوي الاعتقادات السلفية الراسخة، ولكن دون الوعى باستراتيجية إسقاط الرئيس السيسى ".وقالت المجلة:" إن منشورات بولسن كان يروج لها موقع عربي 21القطرى الإخباري، وأن الإخوان المسلمين استضافوا بولسن مرتين على القناة التابعة لهم مصر الآن لعرض رأيه السياسي

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية