الجبهة الديمقراطية التي تمثل اليسار الفلسطيني تندد بقرار محكمة مصرية اعتبار حركة حماس حركة ارهابية


February 28 2015 10:02

قال قيس عبد الكريم، عضو المكتب السياسي، للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين (تنظيم يساري)، إن القرار الذي اتخذته محكمة مصرية السبت، باعتبار حركة حماس، منظمة "إرهابية"، متسرّع ويأتي في توقيت غير مناسب.وأضاف عبد الكريم لوكالة الأناضول:” القرار متسرع، ويأتي في توقيت غير مناسب، خاصة أن حماس تمثّل جزءا كبيرا من الشعب الفلسطيني، وتلعب دورا نضاليا”.وتابع:”وصف حماس بالإرهاب يشكل إضعاف لمكانة النضال الفلسطيني، ويأتي في ظل ظروف غير اعتيادية

وفي ذات السياق، دعا عبد الكريم حركة حماس إلى أن “تترجم أقوالها إلى أفعال، وتنأى بنفسها عن التدخل في الشأن الداخلي لمصر، وتفك ارتباطها بجماعة الإخوان المسلمين، وان تبقى حركة وطنية فلسطينية”.ورأى أن القرار، يشكّل عقبة جديدة أمام المصالحة الفلسطينية التي ترعاها مصر

وقضت محكمة مصرية السبت، باعتبار حركة “حماس″ الفلسطينية “منظمة إرهابية”، حسب مصدر قضائيوأوضح المصدر لوكالة الأناضول، مفضلا عدم الكشف عن هويته، أن محكمة القاهرة للأمور المستعجلة في منطقة عابدين، وسط القاهرة، قضت، اليوم، باعتبار حركة “حماس″ الفلسطينية “منظمة إرهابية

يأتي هذا رغم أن دائرة أخرى بالمحكمة، ذاتها، قضت في 26 يناير/ كانون الثاني الماضي، بعدم اختصاص المحكمة بنظر دعوى مماثلة لاعتبار “حماس″ كمنظمة إرهابية.وكان سمير صبري وأشرف سعيد المحاميان، أقاما دعوى قضائية جديدة، تطالب بإدراج “حماس″ كمنظمة إرهابية، “بعد ثبوت ضلوعها بالقيام بعمليات إرهابية داخل مصر عبر الأنفاق”، على حد ما جاء في الدعوى

وقضت دعوى سابقة في مارس/ آذار 2014، أمام محكمة الأمور المستعجلة، بوقف نشاط حركة “حماس″  داخل مصر، واعتبارها “داعمة للإرهاب”، وحظّر أنشطتها بالكامل، والتحفظ علي مقراتها داخل البلاد

وكانت حركة المقاومة الإسلامية، "حماس" قد قالت إن مصر لم تعد راعيا نزيها للملفات الفلسطينية، بعد قرار محكمة مصرية، باعتبارها "منظمة إرهابية"، واصفة القرار بأنه "مسيس"، و"صادم".وقال فوزي برهوم، الناطق باسم الحركة في قطاع غزة، لوكالة الأناضول للأنباء:" مصر بعد هذا القرار المُسيّس الذي يخدم العدو الإسرائيلي، لم تعد راعيا نزيها لأي ملف من ملفات الشعب الفلسطيني، وخاصة ملف المصالحة

وتلعب مصر دورا رئيسيا في ملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس، منذ بداية الانقسام الذي تعمق عقب سيطرة حركة حماس على قطاع غزة، في صيف عام 2007.كما تقوم بدور الوسيط بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس، حيث رعت نهاية أغسطس/آب من العام الماضي، اتفاقا لوقف إطلاق النار بينهما، أنهى حربا إسرائيلية على القطاع دامت 51 يوماً

وأعرب المسؤول في حركة حماس، عن اعتقاده بأن قرار المحكمة، تم بالتنسيق بين "إسرائيل"، ومصر، بهدف "استهداف المقاومة في غزة".وأضاف:" من الواضح أن الحكم يعبر عن قرار متنفذين في مصر يحاولون استعداء الشعب الفلسطيني وضرب المقاومة".وقال: "نرفض هذا القرار، ونعتبره صادما وخطيرا، ويستهدف الشعب الفلسطيني وكافة قوى المقاومة الحية، ونعتبره يمثل تحولا في العلاقة المصرية الفلسطينية وقلب للمعادلات

وتابع برهوم:" للأسف هناك قلب للمعادلات فالعدو الذي هو إسرائيل بات بالنسبة لمصر الصديق، وحماس التي هي جزء أصيل وكبير من الشعب الفلسطيني باتت إرهابية".وأكد أن حركته لن تتأثر بمثل هذا القرار الذي جاء-وفق قوله-كتصدير لأزمات مصر الداخلية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية