الافتتاحية .. محطة الجزيرة وطائراتها ... والاعلام العربي الوسخ الذي يعتمد على الغسالات


February 25 2015 21:15

عرب تايمز - الافتتاحية

يكتبها اليوم : د. أسامة فوزي

منذ ان اعلن عن ظهور محطات فضائية في تركيا ولندن بتمويل قطري  تبادر الى ذهني تساؤل عن مصلحة قطر في ايجاد فضائيات جانبية او هامشية وهي التي تمتلك اهم واخطر واوسع فضائية عربية انتشارا وهي فضائية الجزيرة

لقد تعلمت في مهنة الصحافة وعند محاولة ايجاد جواب لسؤال معقد ان اضع نفسي في موقع الاخر  وان اضع في رجلي جزمته .. وان افكر قدر الامكان بعقليته وان استعير منه مخه ...وطحاله ايضا

الاجابة باختصار : لا يمكن ان افعل هذا الا اذا اردت ان ( اغسل ) خبرا وسخا حصلت عليه بطريقة غير قانونية ... وغسله طبعا - كما يعلم ابناء الكار الصحفي -  يتم من خلال نشره او بثه في مكان اخر  ثم اقوم بنقله والتطبيل والتزمير به فاعفي نفسي من اية ملاحقة قانونية او ادبية او حتى مهنية .. وهذا هو بالضبط ما فعلته محطة الجزيرة ومشيخة قطر

هذا هو  بالضبط ما يفعله تاجر المخدرات الذي يريد ان يغسل الاموال  التي يحصل عليها عن طريق الاتجار بالمخدرات .. حيث يودعها اولا في بنوك رسمية ثم يقوم بتدويرها  ثم استثمارها في مشروعات قانونية  ولا مين شاف ولا مين دري

لو كنت مدير محطة الجزيرة ... وقامت وحدة التخابر في المحطة بتسجيل شريط وبطرق غير قانونية يمكن ان اوظفه ضد خصومي  فان اول ما سافعله هو ( غسل ) الشريط ليس ببثه مباشرة من محطتي ( الجزيرة ) وانما ببثه من محطة ثانية مجهولة وبعيدة .. ومن ثم اقوم ببثه من محطتي نقلا عنها بدعوى ان ناقل الكفر ليس بكافر  وبهذا يتم بث الشريط بعد غسله قانونيا وادبيا واعلاميا بعيدا عني

عندما بدأت محطة الجزيرة تبث ( تسريبات ) صوتية لاحاديث شبه عائلية تدور بين  عبد الفتاح السيسي ومدير مكتبه تبادر الى ذهني - باعتباري من اهل الكار - سؤالان وهما 

 اولا : من سجل هذه التسريبات ؟  هذه ليست مكالمات هاتفية حتى يقال مثلا ان طرفا ثالثا  يمتلك  تكنولوجيا تنصت متطورة قام بالتسجيل تماما كما فعلت اسرائيل خلال حرب حزيران يونيو عندما سجلت مكالمة  هاتفية جرت بين عبد الناصر والملك حسين

نحن هنا امام تسجيلات ( لقعدة ) بين رجلين  يشربان الشاي ويدخنان الشيشة ..  فاما ان يكون السيسي هو الذي سجلها وهذا مستحيل .. واما ان يكون مدير مكتبه قد سجلها وهذا ايضا مستحيل ... واما ان يكون هناك جهاز تسجيل ( مزروع ) في مكتب وزير الدفاع ..وهذا ايضا مستحيل

ما حدث يوم امس في باريس من الكشف عن ان محطة الجزيرة تمتلك قاعدة جوية سرية في احدى ضواحي باريس تنطلق منها طائرات صغيرة الكترونية متطورة تحلق ليلا فوق السفارات  ... اجاب عن التساؤل الذي حيرني .. بخاصة وان محطة الجزيرة  وظفت  مثل هذه الطائرات خلال اعتصام رابعة

ثانيا : التفسير الوحيد والمنطقي اذن هو ان محطة الجزيرة استخدمت طائراتها خلال الاضطرابات في مصر للتحليق فوق مكتب السيسي وتسجيل كل كلمة تصدر عنه ولمدة 24 ساعة بخاصة وان هناك طائرات بنفس الحجم غالية السعر يمكن لها ان تحلق لساعات طويلة دون الحاجة الى اعادة الشحن ويمكن التحكم بها عن بعد عدة كيلومترات  وهذه تكنولوجيا موجودة هنا في امريكا .. وتستخدمها الشركات العاملة في المساحة وبيع العقارات وتخطيط المدن

انتهت الجزيرة اذن من المهمة الاولى وهي الحصول على التسجيلات .. ولكن ظلت مهمة بثها .. ولا يمكن للجزيرة ان تكون المبادرة في البث لان هذا سيثير علامات استفهام كبيرة حول دور الجزيرة في عملية التسجيل ... لذا تفتقت عبقرية خبراء الاعلام في محطة الجزيرة ممن تدربوا في اسرائيل  عن انشاء ( غسالة ) فضائية في تركيا او لندن مثل غسالة ( مكملين ) يتم من خلالها بث التسجيلات التي لن يراها احد لان هذه فضائيات غير معروفة  اصلا لتقوم محطة الجزيرة بعد ثوان من بثها من ( مكملين ) باعادة ليس فقط بثها وانما عقد مؤتمرات وتنظيم ندوات واعداد برامج لمناقشة التسريبات طوال اليوم مع تكليف كتاب وصحفيين في جريدة عزمي بشارة باثارة الموضوع في الصحف ومواقع الانترنيت

اعتقد ان الصورة الان اصبحت واضحة
وشكرا للمخابرات الفرنسية لانها دلتنا على الحلقة المفقودة التي توضح جانبا من عمل اعلامنا العربي الوسخ ... اعلام الغسالات وتسجيلات غرف النوم .. والمتاجرة بالاوطان

ترى كم مليار ستدفع قطر لفرنسا حتى يغطرش الفرنسيون على هذه الفضيحة .. والفرنسيون شاطرون في الغطرشة ... هل تذكرون كيف غطرشت فرنسا على فضيحة ضبط ابن رفيق الحريري ( سعدو ) في شبكة دعارة في باريس وذلك قبل اغتيال الحريري  الذي قام يومها بمقاضاة محطة الجديد اللبنانية لانها اشارت الى سعدو  وعلاقته بالشبكة الباريسية .. وبدل ان يسجن سعدو  ويمد فلقة باعتباره ولدا هاملا .. عينوه رئيسا لوزراء لبنان  ... بعد موت ابيه

ولله في خلقه شؤون













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية