زوج المغنية السورية اصالة نصري يشكك ( فنيا ) بشريط داعش الخاص بذبح المصريين في ليبيا


February 18 2015 10:46

عرب تايمز - خاص

شكك طارق رياض العريان ابن المنتج السينمائي الفلسطيني رياض العريان وزوج المغنية السورية اصالة بشريط  الفديو الذي يصور ذبح مواطنين مصريين في ليبيا وهو ما سبق وشككت به محطة الجزيرة حين بثت كلمة لمسئول ليبي مؤيد لقطر زعم فيه ان الشريط غير موثق ولا يوجد ما يؤكد صحته

 ورغم أن فيديو ذبح المصريين بليبيا هز المجتمع العربي كله إلا أن  طارق العريان زوج اصالة له رؤية أخرى للفيديو ويرى أنه غير حقيقي.... طارق قال إن ما حدث في فيديو ذبح المصريين بليبيا ما هو إلا لعبة إعلام كبيرة ومدروسة وأن من قام بالتصوير استطاع أن يأتي بالكادر المضبوط والحبكة الدرامية الصحيحة

المخرج المصري الجنسية الفلسطيني الاصل فسر كلامه مضيفًا: “ما حدث يشبه مسلسلا كبيرا، من طريقة سير الضحايا، وتنظيم وقوفهم كأنهم كومبارس وممثلون يقومون بما يطلبه منهم المخرج، فالمشهد الذي أذيع ضمن الفيديو هو تنظيم جلوسهم وسيرهم، لو سأصوره سيأخذ يومًا كاملًا داخل العمل، ولكن يكفي مشهد مياه البحار التي امتلأت بالدماء، فهذا المشهد غير الحقيقي يؤكد أن هناك شركة كبيرة تدير عملية التصوير

طارق العريان هو شقيق احمد العريان وكلاهما يحملان الجنسية البحرانية واحدهما يحمل الجنسية الامريكية .. ووفقا لما ذكره الزميل اسامة فوزي فان والدهما المنتج السابق رياض العريان كان صديقه وهو فلسطيني من جنين وقال :  كان رياض يتردد على ستوديوهات عجمان في اواخر السبعينات لتصوير مسلسلات تلفزيونية  وقد تزوج من الممثلة عفاف شعيب وهي التي ربت ولديه احمد وطارق قبل ان تعتزل التمثيل ... ويمتلك طارق واحمد شركات ومحلات ودور سينما وشركات انتاج في البحرين ومصر وقال ان رياض العريان يتحدث فيما يبدو عن وجهة نظر فنية في الشريط ولا يعني هذا انه ينفي الجريمة من اساسها كما يحاول البعض الايحاء وخاصة محطة الجزيرة ومغرديها

وعلى الرغم من أن أحد الملثمين التابعين لـ"داعش" ذكر خلال فيديو إعدام المصريين ذبحا أنه على شاطئ العاصمة الليبية طرابلس المطلة على البحر الأبيض المتوسط، وأنه ينتقم من هؤلاء ثأراً لاغتيال أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة وإلقائه في البحر، فإن مصادر ليبية ومصرية نفت ذلك وقالت إنه، وبعد تحليل الصور، تبيّن أن الحادث وقع في منطقة السبعة، غرب سرت بحوالي 7 كيلومترات، وهو موقع يخضع لسيطرة "داعش" تماماً.

وقال اللواء محسن النعماني وكيل المخابرات المصرية السابق أن الأجهزة الأمنية قامت بتحليل الفيديو ورصدت أهم الظواهر فيه لاستخلاص معلومات تساعد في عملية تعقب الجناة، مؤكداً أن التحليل يشمل ملابس الجناة وطريقة نطقهم للكلمات والساعات التي يرتدونها والخناجر التي استخدموها في الذبح ومكان الصخور الموجودة في الفيديو

وأضح أن مثل هذه الأمور، ولو كانت بسيطة، فإنها تفيد أجهزة البحث والمعلومات كثيرا وتساعدها في إنجاح مهمتها للوصول للجناة وتحديد مواقعهم وكشف هويتهم ،مشيرا الى أن الحادث وقع في منطقة السبعة، غرب سرت بحوالي 7 كيلومترات، وهو موقع يخضع لسيطرة "داعش" تماماً

 وكانت رواية عن مكان تنفيذ المجزرة قد انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي في الانترنت حيث نشر بعض المتتبعين صورا مأخوذة من شريط الإعدام، وبالاستناد إلى شجرة النخيل الوحيدة التي ظهرت في التصوير على الشاطئ خلف ظهر قائد عملية القتل الجماعي وصور للموقع التقطت لاحقا على ما يبدو، دلل هؤلاء على أن المكان هو "شاطئ فندق المهاري الواقع في منطقة السبعة غرب سرت" والذي يسيطر عليه منذ مدة تنظيم "أنصار الشريعة

 أما الروايات عن هوية قائد المجزرة فتعددت، حيث تحوم الشبهات بقوة حول شخص مجهول ظهر في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بكنية "أبو سليمان الجهبذي" مرفقا صفحته بصورة لقائد عملية الإعدام

 هذا الجهبذي نشر تغريدات عنيفة مؤيدة لـ"داعش" ولجرائمها الوحشية، بل وبعث عبر صفحته برسالة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عقب الغارات على مواقع التنظيمات المتطرفة في مدينة درنة تقول "لحظة ! أريد أن أرسل رسالة: بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد، أيها السيسي أسلم تسلم، وإلا لقد أتيناك جائعين نريد أن نشبع من لحم جنودك

 سارعت إدارة موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" إلى إغلاق حساب المعني، إلا أنه نفى قبل ذلك علاقته بمجزرة المصريين الأقباط، مشيرا إلى أنه فقط وضع صورة قائد عملية الإعدام، بل وتبجح بأنه ذبح أقباطا، مضيفا "لكن ليس هؤلاء الأقباط فهم كانوا حصة غيري"وتداولت مواقع أخرى رواية تقول إن قائد مجموعة ذبح الأقباط هو شخص يدعى "حسن الكرامي"، وكنيته "أبو معاوية"، وإنه من سكان مدينة سرت وكان يتولى الإمامة والخطابة في مسجد "الرباط الأمامي" قبل انضمامه إلى "داعش

وتبين من خلال عملية البحث وجود تسجيل مصور لشخص باسم "حسن الكرامي" في موقع "يوتوب" كان شارك في تظاهرة احتجاج في مدينة بنغازي عام 2013 ضد اعتقال قوات أميركية خاصة لأبي أنس الليبي، وقد أرفق بعض النشطاء صورته في منشوراته بهذا الشأن

من جانب آخر، نشرت صحيفة "الوطن" المصرية تقريرا يسرد استنادا إلى شهود تفاصيل عن ملابسات اختطاف العمال المصريين قبل تنفيذ عملية إعدامهم.ونقلت الصحيفة عن شاهد، وهو أحد المصريين المتواجدين في مدينة مصراتة الليبية ويدعى مينا صليب قوله إن "عملية الاختطاف جرت في 26 يناير الماضي، وما بعدها بأربعة أيام، وذلك على مرحلتين، الأولى حينما قرر 7 منهم العودة لمصر، في ظل المخاوف من تصاعد الاشتباكات بين المليشيات والقوات النظامية، حيث اتفقوا مع سائق على توصيلهم للحدود المصرية الليبية، وخرجوا مع السائق، وبعد ساعتين، عاد السائق بعدما سلمهم للخاطفين

أما المرحلة الثانية فوصفها مينا صليب بالتالي "بعدها بأربعة أيام، وفي الثانية عشرة بعد منتصف الليل، حدثت عملية الاختطاف الثانية، التي شارك فيه عدد كبير من عناصر التنظيم الإرهابي، وتمت العملية بدقة حيث دخلوا، لغرف بعينها، يسكن فيها الأقباط، رغم امتلاء البيت بالمصريين مسلمين ومسيحيين، وهذا يوضح أن من اقتحم البيت كان له سابق معرفة، بمن فيه وبأماكن غرف الأقباط على وجه التحديد، مؤكدا أن هناك مصريين شاركوا في الإرشاد عن زملائهم

وعللّ الشاهد شكه في تورط السائق في تسليم 7 مصريين إلى "داعش" بالقول "السائق يعد لغز الأزمة، فهو عاد بعد ساعتين، معلنا اختطافهم في قرية "زلة"، التي تبعد أكثر من 6 ساعات عن مدينة سرت، التي خرجوا منها ويعيشون فيها، فكيف جرى اختطافهم بعد ساعتين فقط"، موضحا أنه تحدث في آخر اتصال بينه وبين أحد المصريين المختطفين ويدعى شنودة، وأخبره أن السائق يسير في ممر جبلي وعر، بعيدا عن الطريق الرئيس، وبرر ذلك بالقول إنه يحاول اختصار الطريق، وبعدها بأقل من ساعة أغلقت هواتفهم، وعاد السائق وأخبرهم أنهم تعرضوا للاختطاف على الطريق، ما يؤكد أن السائق هو من سلمهم

ونقلت صحيفة "الوطن" عن مواطن مصري آخر يدعى كميل محروس عاد لتوه من ليبيا شهادة قال فيها: "عملية اختطاف المجموعة الثانية تمت داخل منزلهم، وأن الإرهابيين كان يريدون الـ 14 شخصا على وجه التحديد، حيث دخلوا لغرف بعينها، وجرى اقتياد من فيها، وأنه بالرغم من المحاولات الحثيثة التي أجراها عدد من عقلاء القبائل في "سرت" لتحريرهم، إلا أن الجهود فشلت بعد التأكد أن الخاطفين ليسوا من المليشيات الليبية المعروفة، والتي تحارب الجيش النظامي، والتي لها علاقات قوية بمراكز القوى، ويكون هناك دوما عمليات تبادل للمختطفين والأسرى













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية