بعد قرار سجن زكي بني ارشيد ... الاردنيون .. يحكمنا الان نوري من الزط اسمه مهند حجازي


February 15 2015 13:12

عرب تايمز - خاص من محمود زويد

اثار قرار سجن زعيم سياسي وعشائري في الاردن ( زكي بني ارشيد ) لانه غرد على صفحته منددا بشيوخ ابو ظبي لتامرهم على الاقصى ( بعد ان تبين ان العقارات التي بيعت مؤخرا في القدس ثم حولت فورا الى اليهود تم دفع ثمنها كاش بحقائب وصلت من ابو ظبي )  اثار غضب الاردنيين الذين غردوا قائلين يحكم الاردن الان نوري من الزط اسمه مهند حجازي

مهند حجازي قائد امن الدولة والمحاكم العسكرية والنيابة العامة هو من اصول نورية طالما تغزل بنسوانهم الشاعر الاردني مصطفى وهبي التل الذي كان يتردد على خرابيش النور في اربد ( حيث اهل مهند حجازي ) ويبدو ان عرار ( وهو لقب  الشاعر ) لم يكن يدري ان النور ( الزط ) الذين يلهو بنسائهم سيحكمون الاردن من خلال مهند حجازي الذي يمتلك صلاحيات واسعة لا يمتلكها حتى رئيس الوزراء .. اعلى منصب وصله النور ( الزط ) في عهد الملك حسين هو العزف على الربابة وكان اسم العازف عبدو موسى

من الناحية النظرية تعتبر النيابة العامة المدنية والعسكرية  الذراع التنفيذي للسلطة من هنا فان قوة النيابة العامة وكفاءتها قوة وفعالية لمنظومة النزاهة الوطنية , وفي حين يشكل ضعف أجهزة النيابة العامة شلل لمؤسسات الرقابة فان النيابة العامة القوية المستقلة والعاملة بمنأى عن أية تدخلات قادرة على ضبط مستوى النزاهة الوطنية مهما كانت مؤسسات الرقابة ضعيفة أو مشلولة
ان الذراع التنفيذي للنيابة العامة هو المدعي العام وهو الرجل الذي يتمتع بأوسع صلاحيات مباشرة في الدولة ,, صلاحيات أوسع بكثير من صلاحيات وسلطة وزير الداخلية وأي وزير في الدولة

وعلى سبيل المثال فان من صلاحيات المدعي العام سواء كان المدني او العسكري ( الاشراف على تنفيذ القوانين ) كل القوانين , ويستطيع المدعي العام صباح اليوم الثلاثاء أن يدخل وزارة ما كأي مواطن عادي فيجد موظفا ترك مكتبه وغادر عمله بدون أذن رسمي أو يرفض أو يعرقل معاملات المواطنين فان له أن يصدر فورا مذكرة حضور بحقه ويحيله الى المحكمة بجرم التهاون في واجبات الوظيفة والتي تصل عقوبتها الى الحبس من أسبوع الى ثلاثة أشهر - المادة 183 من قانون العقوبات - .. نعم يستطيع المدعي العام ذلك دون الرجوع الى الوزير أو مدير الدائرة المسؤول عن ذلك الموظف
وعن وظائف المدعي العام فقد حددها القانون بأنها (يراقب المدعي العام سير العدالة ويشرف على السجون ودور التوقيف وعلى تنفيذ القوانين ويمثل السلطة التنفيذية لدى المحاكم والدوائر القضائية ويخابر السلطات المختصة رأسا ) ( المدعي العام مكلف باستقصاء الجرائم وتعقب مرتكبيها ) ( المدعي العام يحرك دعوى الحق العام وينفذ الاحكام الجزائية ) .النوري مهند حجازي هو الذي سجن توجان فيصل لانها كتبت مقالا في عرب تايمز عن فساد علي ابو الراغب .. وهو الذي درب شاهد الزور في قضية ليث شبيلات .. واشهر ما عرف به مهند حجازي في اربد قبل ان يصبح شخصية مهمة هو قوله : لو كان اصبعي مسيحي لقطعته













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية