داعش تسيطر على موقعي تلفزيون ابو ظبي وجريدة الاتحاد المملوكة لال نهيان وتهدد ضاحي خلفان والطيارة المنصوري


February 13 2015 22:56

عرب تايمز - خاص

رغم ان الامارات تنفق الملايين على موقعي تلفزيون ابو ظبي وجريدة الاتحاد الحكومية التي تصدر في ابو ظبي الا ان هذا لم يمنع تنظيم داعش من اختراق الموقعين والسيطرة عليهما ووضع شعاره عليهما لساعات طويلة اربك ال نهيان وكشف عن ان مشيخة ال نهيان التي تزعم انها الاكثر تطورا بين العرب الكترونيا غير قادرة على الحفاظ على موقعها من اختراقات داعش

تمكن داعش من السيطرة على موقعين يتبعان وزارة الاعلام مباشرة دفع شيوخ ال نهيان الى تعطيل مواقع الشيوخ الشخصية وخاصة تلك التي تتضمن معلومات ومراسلات ذات طابع سري ومالي خوفا من الاختراق ومن بينها موقع قوة دفاع ابو ظبي وسلاحها الجوي ووفقا لمصادر في الامارات فان داعش حاولت الدخول الى موقع سلاح الجو الاماراتي للحصول على اسماء وعناوين الطيارين لتقوم باعلانها وهو ما فعلته بالنسبة لطيارين الاردنيين

وقالت جريدة «الاتحاد» التي تصدر عن وزارة  الاعلام إن موقعها على الانترنت تعرض للقرصنة من جانب مجموعة إرهابية، ادعت انتماءها إلى تنظيم " داعش " الإرهابي، ووقعت تحت بيان وقح وإرهابي لا يمت للإسلام ومبادئه وقيمه بأي صلة، باسم أشبال الخلافة الإسلامية - مساكن الغوطة الشرقية - جروب هاشتاج سوري

وتضمن بيان القراصنة الإرهابيين، جرائم يعاقب عليها الإسلام حداً بالجلد والرجم، ومنها قذف المحصنات المؤمنات الغافلات والسب بتشبيه خلق الله عز وجل بالكلاب والحمير، والاعتراف الصريح بالقتل والذبح وأن سفك الدماء طريق هؤلاء الإرهابيين

وتداول مغردون صورا لرسائل موقعة باسم التنظيم قالوا أنها نشرت على موقعي الجريدة والتلفزيون لحظات الاختراق الأولى، تضمنت تهديدات لللإمارات وعبارات مسيئة لها، وتوعد للصحيفة والتلفزيون المخترقين إلا اذا استمرا في استخدام لفظ "داعش".وتضمنت البيانات – المتداولة على تويتر- عبارات مسيئة لضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة دبي، الذي ينتقد التنظيم دائما، ومريم المنصوري، الذي شاركت في أول ضربة جوية إماراتية ضد التنظيم في سبتمبر/ أيلول الماضي

وتوقف موقع تلفزيون أبو ظبي عن العمل لدقائق قبل أن يعاود العمل مجددا، ثم توقف مجددا، فيما لا يزال موقع صحفة الاتحاد معطل عن العمل منذ أكثر من ساعة

 

جريدة الاتحاد ذكرت ان الجهات الامنية تمكنت من معرفة مكان وجود الهاكرز .. ولم تقدم معلومات اضافية حول هذه الفضيحة

داعش تمكنت من تغيير ( البوينتر ) لدومين الجريدة ودومين التلفزيون ليشير الى موقع داعش بدلا من موقع الجريدة والتلفزيون وهذا يعني ان داعش تمكنت من الدخول الى حساب الموقعين والقيام بعملية التغيير ( تغيير البوينتر ) ويعتقد مراقبون ان عملية كهذه لا يمكن ان تتم الا اذا كان لداعش معرفة بالباس كوود لحساب الموقعين مع الجهة التي تحتضن الدومين والسيرفر ( واغلب الظن انها جهة امريكية )  .. وهذا يعني وجود عناصر بشرية تعمل في المؤسستين على اطلاع على هذه المعلومات

بكلمة اخرى

داعش وصلت الى غرف نوم شيوخ الامارات والى قلب مؤسساتهم الاعلامية

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية